ماري هولاند

داخل الردهة الفاخرة لفندق أوبروي في نيودلهي، أراحني حمال أمتعة من عبء حقائبي. وسألني ببشاشة «من أين أتيت؟» أجبته من لاداك. أخذ يرمقني بفضول، مكررا ما قلته بدهشة «لاداك؟»، «لا أحد يذهب إلى هناك!» عدت بذاكرتي إلى أول لي...

من المعتاد أن رحلة سفاري كانت تعني المشاركة. ذلك أن مركبات المحميات الطبيعية الخاصة كانت شحيحة، وموائد الطعام المشتركة كانت شائعة، ما يعني أن قضاء وقت في صحبة ضيوف آخرين كان هو العرف السائد. لكن ثمة نوعا مختلفا من الإ...

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…