• إد كلارك

التأثير الكاسح

التأثير الكاسح The Estate of Ed Clark Courtesy the Estate and Hauser & Wirth

 

لا تخطئ عينٌ لوحات إد كلارك، فمن السهل تعرّفها بما تزدان به من ضربات فرشاة ألوان ثرية مميزة، مثل لوحات جاكسون بولوك التي تعتمد أسلوب الرسم بالنقر، أو لوحات مارك روثكو المستطيلة الحمراء الغامضة. توفي كلارك، وهو فنان أمريكي من أصل إفريقي في شهر أكتوبر تشرين الأول عن عمر يناهز 93 عامًا، مؤثرًا في أجيال من الفنانين لكنه لم يحظ بشهرة مثل زملائه التعبيريين التجريديين. في السنوات الأخيرة، خضعت تلك الهفوة لمسار تصحيح، حيث يقدم معرض جديد قائم حاليًا في لوس أنجليس حتى شهر يناير كانون الثاني لمحة عن عمله الرائد في منتصف حياته المهنية. سوف تعرض صالة هاوزر آند فيرت مجموعة من اللوحات التي رسمها كلارك بين أعوام 1960 و1980، عندما كان يعمل على صقل ما أسماه أسلوب "المسح الكبير" الخاص به: أي وضع لوحاته العملاقة على الأرضية ودهن الصباغ فوقها باستخدام مكنسة ضاغطة يستعملها عمال التنظيف، كونها أعرض "فرشاة" عثر عليها. إن التأثير الناجم قوي ورشيق في آن واحد.

  

لوحة إد كلارك سيلڤر سترايبس التي يبلغ طولها 14 قدما تقريبا، وهي من حقبة سبعينيات القرن المنصرم تقريبا.

The Estate of Ed Clark Courtesy the Estate and Hauser & Wirth
لوحة إد كلارك سيلڤر سترايبس التي يبلغ طولها 14 قدما تقريبا، وهي من حقبة سبعينيات القرن المنصرم تقريبا.

 

وُلد كلارك في نيو أورليانز عام 1926 ونشأ أساسًا في شيكاغو، وانتقلت عائلته خلال فترة الهجرة العظيمة. قضى كلارك معظم حياته الراشدة في التنقل بين نيويورك، عاصمة عالم الفن فيما بعد الحرب، وباريس، حيث لا تطاله العنصرية وتصبح الحياة أكثر هوادة بصحبة زملائه المغتربين جيمس بالدوين وريتشارد رايت. تقول مادلين وارين مديرة هاوزر آند فيرت: "هناك، لم يكن فنانًا ذا بشرة سمراء، بل كان فنانًا أمريكيًا."

ارتحل كلارك على نطاق واسع، وتشرّب ما وجده من تدرجات لونية فريدة في اليونان والصين والبرازيل والجنوب الغربي الأمريكي. تقول وارين إن مجموعة محددة من لوحات عرضت في المعرض، من حقبة سبعينيات القرن المنصرم وتتميز بمزيد من طبقات طلاء أكثر سماكة، تظهر على نحو واضح قدراته الخارقة بوصفه رسامًا محترفًا. وتقول: "إنه يمزج ألوانًا معقدة، ألوان الأزرق والوردي والأصفر، التي ينبغي أن تصبح بنية اللون، لكنها لوحات مشرقة ومتدرجة."

كان كلارك أيضًا رائدًا في الرسم على لوحات القماش المتشكّل أو غير المستطيل، قبل فرانك ستيلا أو إلزورث كيلي، وسوف تعرض بعض أعماله الدائرية والبيضاوية. تقول وارين: "كانت حياته المهنية مديدة على نحو مذهل. لكنه لم يكن قانعًا قط بالاستناد إلى إنجازاته، فقد ظل يبتكر على الدوام."  

 

تفصيل من لوحة لوكوموشن لعام 1963.

The Estate of Ed Clark Courtesy the Estate and Hauser & Wirth
تفصيل من لوحة لوكوموشن لعام 1963.

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات