حينما تقدمت المصممة شارلوت بيريان لشغل وظيفة في محترف فني عام 1927، رُفضت على الفور، وقيل لها: «لا نطرز الوسائد هنا». ولكونها ليست ممن يقبل الإحباط، فقد ظفرت بمرادها بعد شهر فقط بسبب لوحتها المميزة، Bar Sous le Toit، وهي تصميم يحتفي بالإمكانيات الجمالية للفولاذ الأنبوبي المطلي بمعدن

 هو يوم من تلك الأيام الغائمة التي تكون أواخر الصيف في مدينة نيويورك، والتي يشد فيها غالب الفنانين المعاصرين المرموقين الرحال مستبشرين صوب محترفاتهم الفنية المنعشة والمريحة في لونغ آيلاند أو في كونيتيكت. لكن بات ستير، 79 عامًا، قائمة في محترفها الفني في تشيلسي وهي ترتدي وشاحًا موشى بالأزهار، 

عندما كان راشد جونسون في آسبن الصيف الماضي ليستلم جائزة ArtCrush للفنون لعام 2018، اصطحبته هايدي زوكرمان، الرئيسة التنفيذية لمتحف آسبن للفنون ومديرته، في جولة استعراضية ليشاهد بعض الإطلالات المذهلة بطبيعتها للمدينة الجبلية. يقول جونسون، المولود في شيكاغو والمقيم في نيويورك، بابتسامة

 تأسس متحف ويتني للفن الأمريكي Whitney Museum of American Art على يد الفنانة غيرترود فاندربلت ويتني Gertrude Vanderbilt Whitney، في عام 1931، ومنذ العام التالي استضاف مجموعة من الأحداث التي تجري كل عام وكل عامين بهدف عرض أحدث الفنون في البلاد. فيما يتعلق بالدورة 

افتتن إيوان ومانويلا ويرث بأعمال زينغ فانزي حد تنظيمهما معرضا فرديا شاملا لإبداعات هذا الفنان الصيني المتبصر عبر ثلاث صالات من صالات العرض التابعة لهما، وتحديدًا في لندن وزيورخ وهونغ كونغ. تضم المعروضات التي ستزدان بها صالة لندن لوحته المعنونة باسم «فان غوخ» التي نفذها سنة 2017 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات