شغل ريمو روفيني، على مدى الستة عشر عامًا الماضية، منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة مونكلير، الفرنسية الإيطالية، المتخصصة في الملابس الجاهزة والكماليات، وأسهم في تحويل إبداعاتها من السترات المبطنة وملابس التزلج إلى منتجات فاخرة مرغوبة للارتداء في الشوارع والمنحدرات. أعادت العلامة منذ ذلك الوقت تعريف مفهوم السترة غير المتكلفة بما يتجاوز أفضل مبيعاتها القياسية

 يشتهر برونيللو كوتشينيللي بوصفه مؤسس الدار الإيطالية المتخصصة في الأزياء الرجالية والنسائية التي تحمل اسمه، ورئيسها التنفيذي. يلقب كوتشينيللي بملك الكشمير، وذلك في إشارة إلى أصول الشركة التي أنشأها بداية لبيع كنزات للسيدات تحبك من الكشمير، والتي باتت اليوم تسجل إيرادات سنوية 

 منذ ما يزيد على قرن ونيف، تكرس اسم معوّض مرادفا لإرث دار امتهنت الإبداع فنا تعاقبت تجلياته فرائد جواهر تغتسل بضياء الألماس ونفائس الحجارة. أكثر من 110 أعوام انقضت على تاريخ تأسيس الدار ولا ينفك هذا الصانع يتقن فنون الإبهار بما يجيء به موسما تلو الآخر من ابتكارات باذخة يستنطق فيها جماد الجواهر 

 ربما لا يخفى على هواة عالم الساعات أن الفلسفة الحكيمة التي يقارب بها باسكال رافي مسيرته اليوم في هذا القطاع هي ما أتاح له الارتقاء بدار بوفيه 1822 وتكريس هويتها الإبداعية من حيث كونها رائدة في صون فن صناعة الساعات. لكن ما قد يغيب عن بال كثير من الناس هو أن هذه الفلسفة هي

 تخصصت بانوز، وهي شركة صغيرة الحجم لتصنيع السيارات في شمال شرقي أتلانتا، في السيارات الرياضية المصنعة يدويا منذ تأسيسها عام 1989 ببادرة من دانييل بانوز الذي كان مع والده دون وراء إطلاق سلسلة سباقات لومان الأمريكية في عالم سباقات السيارات. يوضح دانييل في ما يأتي الأسباب وراء طرحه خيار تجهيز سياراته المبتكرة بحسب الطلب بمحرك كورفيت، ويتحدث عن الوجهة التي سيسلكها برأيه سوق السيارات الرياضية.

لم يكن وصول اللاعب الأرجنتيني بابلو ماكدونا إلى مكانته العالمية في رياضة البولو نتاج تجربة احترافية لا تستند إلى دعائم راسخة في جذوره وتفاصيل نشأته، بل إن إرث والده الذي تشبع به ظل سببا رئيسا وراء النجاح الذي حققه بابلو في مسيرته الرياضية الحافلة بالألقاب. فقد كان والده مربيا لمهور البولو وعاشقا لهذه الرياضة. على هذا لم يكن من المستغرب

كان والت سيغل في التاسعة عشرة من العمر عندما انقطع عن متابعة تحصيله العلمي في كلية الفنون في النمسا ودخل عالم السباقات. لكنه في نهاية المطاف وظف مواهبه الإبداعية في عالم الدراجات النارية عالية الأداء التي شغف بها. يعد هذا الرجل البالغ من العمر ستين عاما والمقيم

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…