عندما يتعلق الأمر بجمع الساعات عتيقة الطراز، تتحول معرفة التوجهات المستقبلية إلى مهارة قيمة جدا. قد يكون خير شاهد على ذلك إريك ويند، مؤسس موقع ويند فينتدج Wind Vintage الإلكتروني للبيع بالتجزئة، والخبير الذي يقصده جامعو الساعات من الجادين في البحث عن ساعات صعبة المنال. أما قائمة زبائن ويند، فتشمل أسماء منتجين سينمائيين، ورياضيين، ومشاهير، ورواد أعمال ذائعي الصيت.

 فيما كان آسبن أوينو يضع العام الفائت اللمسات النهائية على تصميم اليخت بولد الذي بنته شركة سيلفر لليخوت بطول 279 قدما، تنبه المهندس المعماري البحري إلى أن بولد يمثل مشروعه الخمسين في مسيرة تمتد عبر 25 عاما. درس الخبير النرويجي الهندسة المعمارية البحرية في المملكة المتحدة،

صحيح أن مسيرة البروفيسور غوردن موراي في عالم تصميم السيارات تمتد عبر ما يزيد على خمسة عقود، إلا أن منحه جائزة إنجاز العمر يبدو أشبه بالتصفيق ثناء على مقطوعة موسيقية ساحرة قبل أن يصيب العازفون النغمات العالية. فموراي، الذي حاز العام الفائت وسام الإمبراطورية البريطانية من رتبة قائد،

 إريك أليسون، رئيس وحدة Uber Elevate من أوبر، هو الرجل الذي يقود أكبر ثورة شهدها قطاع الطيران منذ قرن من الزمن. يمتلك أليسون خبرة في التقنيات الثورية في هذا القطاع كونه تولى من قبل إدارة شركة Zee Aero الرائدة في مجال تطوير الطائرة الكهربائية القادرة على أن تقلع وتهبط في وضع

يشتهر المصمم أكيلي سالفاني بمقاربة جمالية تجمع بين الحداثة وعدم التكلف مع تكريس شديد للمهارات القديمة والمواد الفاخرة مثل البرونز والعقيق والماهوغاني.  يقرّ سالفاني أنه مدين بالجميل للتراث المعماري لروما وتقاليدها الحرفية النابضة، ذلك أن تصاميمه تُبدع بأعلى المواصفات لنخبة من زبائن عالميين ممن يبالغون في التفاصيل. لكن بالرغم من كل عشقه للقدامى، إلا أنه يشعر أيضًا بآصرة تربطه برسامين عظماء

لنيكولا أندرياتا معرفة بقطاع صناعة الساعات تمتد عميقا في جذور طفولته، وهو الذي نشأ في عائلة امتلكت مصنعا للساعات على مدى ثلاثة أجيال، وورث الشغف بهذا العالم عن والده، إلى حد أنه أطلق في عام 2003 علامة خاصة للساعات تحت اسم N.O.A حققت شهرة واسعة قبل أن يبيعها سنة 2013 لمستثمر أمريكي. ربما لم يمض وقت طويل على تولي أندرياتا مقاليد الإدارة في دار روجيه دوبوي،

كان لزيارات عبير الشعالي، خلال العطلات الصيفية إلى الإمارات العربية المتحدة، أثر كبير في استثارة اهتمامها بقطاع اليخوت وتحفيزها على الانخراط فيما بعد في نشاط الشركة التي أسسها والدها عام 1982. فعبير، التي ترعرعت في الولايات المتحدة الأمريكية حيث تابعت دراستها، كانت في الصغر تمضي صيفها في رحاب حوض بناء يخوت جلف كرافت وصالات العرض التابعة للشركة.

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…