كان لزيارات عبير الشعالي، خلال العطلات الصيفية إلى الإمارات العربية المتحدة، أثر كبير في استثارة اهتمامها بقطاع اليخوت وتحفيزها على الانخراط فيما بعد في نشاط الشركة التي أسسها والدها عام 1982. فعبير، التي ترعرعت في الولايات المتحدة الأمريكية حيث تابعت دراستها، كانت في الصغر تمضي صيفها في رحاب حوض بناء يخوت جلف كرافت وصالات العرض التابعة للشركة.

شغل ريمو روفيني، على مدى الستة عشر عامًا الماضية، منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة مونكلير، الفرنسية الإيطالية، المتخصصة في الملابس الجاهزة والكماليات، وأسهم في تحويل إبداعاتها من السترات المبطنة وملابس التزلج إلى منتجات فاخرة مرغوبة للارتداء في الشوارع والمنحدرات. أعادت العلامة منذ ذلك الوقت تعريف مفهوم السترة غير المتكلفة بما يتجاوز أفضل مبيعاتها القياسية

 يشتهر برونيللو كوتشينيللي بوصفه مؤسس الدار الإيطالية المتخصصة في الأزياء الرجالية والنسائية التي تحمل اسمه، ورئيسها التنفيذي. يلقب كوتشينيللي بملك الكشمير، وذلك في إشارة إلى أصول الشركة التي أنشأها بداية لبيع كنزات للسيدات تحبك من الكشمير، والتي باتت اليوم تسجل إيرادات سنوية 

 منذ ما يزيد على قرن ونيف، تكرس اسم معوّض مرادفا لإرث دار امتهنت الإبداع فنا تعاقبت تجلياته فرائد جواهر تغتسل بضياء الألماس ونفائس الحجارة. أكثر من 110 أعوام انقضت على تاريخ تأسيس الدار ولا ينفك هذا الصانع يتقن فنون الإبهار بما يجيء به موسما تلو الآخر من ابتكارات باذخة يستنطق فيها جماد الجواهر 

 ربما لا يخفى على هواة عالم الساعات أن الفلسفة الحكيمة التي يقارب بها باسكال رافي مسيرته اليوم في هذا القطاع هي ما أتاح له الارتقاء بدار بوفيه 1822 وتكريس هويتها الإبداعية من حيث كونها رائدة في صون فن صناعة الساعات. لكن ما قد يغيب عن بال كثير من الناس هو أن هذه الفلسفة هي

 تخصصت بانوز، وهي شركة صغيرة الحجم لتصنيع السيارات في شمال شرقي أتلانتا، في السيارات الرياضية المصنعة يدويا منذ تأسيسها عام 1989 ببادرة من دانييل بانوز الذي كان مع والده دون وراء إطلاق سلسلة سباقات لومان الأمريكية في عالم سباقات السيارات. يوضح دانييل في ما يأتي الأسباب وراء طرحه خيار تجهيز سياراته المبتكرة بحسب الطلب بمحرك كورفيت، ويتحدث عن الوجهة التي سيسلكها برأيه سوق السيارات الرياضية.

لم يكن وصول اللاعب الأرجنتيني بابلو ماكدونا إلى مكانته العالمية في رياضة البولو نتاج تجربة احترافية لا تستند إلى دعائم راسخة في جذوره وتفاصيل نشأته، بل إن إرث والده الذي تشبع به ظل سببا رئيسا وراء النجاح الذي حققه بابلو في مسيرته الرياضية الحافلة بالألقاب. فقد كان والده مربيا لمهور البولو وعاشقا لهذه الرياضة. على هذا لم يكن من المستغرب

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • للرجال والسيدات

      Chanel J12 X-Ray
    للرجال والسيدات

     يشكل الإتيان بفكرة مبتكرة لم يسبق أن جرى طرحها في تاريخ صناعة الساعات الممتد عبر مئات السنين إنجازا نادرا. لكن…
  • الساعة الرياضية

      H. Moser & Cie Streamliner Flyback Chronograph Automatic
    الساعة الرياضية

     تعتمد دار موزر آند سي مبدأ «خير الأمور قليلها». فمنذ أن أعادت عائلة مايلان بدءا من عام 2012 ابتكار العلامة…
  • راقبوها

      Loren Nicole
    راقبوها

     هي واحدة من أحدث نجوم عالم الجواهر المعاصر، لكن لورين تيتللي، المصممة التي أسهمت في نجاح علامة لورين نيكول، تبقي…
  • القدیم الآسر

      Siegelson
    القدیم الآسر

    كدأب بعض الجواهر المقدمة من قِبل صالة العرض الخاصة بها في مدينة نيويورك، حققت سيغلسون Siegelson مكانة صعبة المنال في…