حتى في العصر الرقمي، تستمر مون بلان في كتابة مستقبل صناعة الأقلام. في عصر يلجأ فيه معظم العالم إلى الكتابة المطبوعة أو المراسلة النصية مئات المرات يوميا، يبدو اقتناء أقلام جميلة أقرب إلى انغماس ماتع في الرفاهية على نحو أكثر من أي وقت مضى. تحافظ مون بلان، إحدى أشهر الأسماء بين صانعي أدوات الكتابة، على تراثها الإبداعي الرفيع

يمكن أن نستشعر جاذبية مبادلة الدراجات النارية بالجِمال، وهو ما فعله لورانس العرب الحقيقي بالضبط بعد الحرب العالمية الأولى. لقد نشط توماس إدوارد لورانس- الضابط الأسطوري وعالم الآثار والمؤلف الويلزي المولد- في صحاري الشرق الأوسط في أثناء الحرب، واشتهر بدوره في توحيد القبائل ضد الإمبراطورية العثمانية، والقيام برحلة شاقة مدتها 70 ساعة على ظهر الجمل العربي. اشتهر لورانس العرب بشغفه بالدراجات النارية، 

لطالما شكل الخشب رفيقا دائما للجنس البشري على مدى آلاف السنين. على الرغم من أن المواد والمعادن تجاوزته إلى حد كبير على مدى قرون، إلا أنه لا يزال يحتفظ بالقدرة على الإبهار التي لا يمكن لمواد كثيرة أن تضاهيه إذا جرى تشكيله بأياد ماهرة. كان الفنان جويل باركس يبتكر أعمالا فنية عامة كبيرة قبل أن يتحول إلى ابتكار آنية وقطع صغيرة، قبل ستة أعوام أو سبعة، في محترفه في جنوب غرب إنكلترا.

في عام 1965، قبل وقت طويل من ظهور مصطلح "المركبة الرياضية متعددة الاستخدامات"، أطلقت فورد سيارتها برونكو Bronco، وهي سيارة للطرق الوعرة يمكنها أن تتألق على الطرق الترابية تألقها على الطرق المعبدة. تنازل الملاك عن أي تفصيل من تفاصيل الفخامة مقابل وحش في شكل صندوق يؤدي استخدامات متعددة 

قبل أكثر من قرن مضى، كانت إكوادور أكبر مصدر للكاكاو في العالم، لا سيما صنف محلي أصيل وحيد على وجه الخصوص، هو ناسيونال Nacional، الذي يشكل سمة البلاد المميزة. تزايد إقبال الشركات الأوروبية المصنّعة للشوكولاته على صنف ناسيونال لرائحته الزهرية ونكهته الثرية.

لا يوجد سوى عدد قليل من علامات الكماليات الفاخرة ممن تعزو خبرتها في مجال السلع الجلدية الفاخرة إلى عصر العربات التي تجرها خيول، لكن هيرميس تعد الدار الوحيدة التي لا تزال تبدع معدات ركوب الخيل. بينما قد يعرف العالم المعاصر العلامة بإبداعاتها لحقائب اليد المرغوبة، إلا أن سروجها شكلت خيارًا للنخبة من راكبي الخيول منذ إطلاقها في عام 1837.

يحاكي مصنع ستاينواي آند سونز Steinway & Sons في أستوريا بنيويورك في أدائه المنتج النهائي الذي يقدمه، والمتمثل بآلة موسيقية منضبطة النغمات تُشكل من أجزاء متحركة معقدة يعتمد بعضها على بعض لتحقيق نتيجة فذة. لكن التشابه يقف عند هذا الحد، إذ إن النغم البديع الذي ينبعث من بيانو ستاينواي يختلف كل الاختلاف عن ضجيج المصنع الذي يبصر فيه النور، هناك حيث طقطقة الألواح الخشبية، وصخب شحذ الألواح الحديدية، وصليل المسامير الفولاذية، تملأ الأرجاء. 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات