فيما غزت التطورات التقنية تقريبا مختلف جوانب مسارات التصنيع، يبدو أن الوقت يقف ساكنا داخل الردهات السرية للمحترف الفني التابع لدار كارتييه، الواقع أعلى متجرها الباريسي الرئيس بالغ الرقي والفخامة في شارع رو دو لا بيه Rue de la Paix. هنا، في هذا المحترف الذي أسسه جاك كارتييه في عام 1929،

أمام مشهد الحرفي الذي يقف أمام فوهة فرن تصل حرارة نيرانه، التي ليست عدوًا لدودًا أو صديقا ودودًا، إلى 2٫642 درجة، يخال المرء أن الإبداع لم يكن يوما أكثر بدائية أو مشقة. نيران الأفران لا تخمد أبدًا في محترف سان لويس لصناعة الكريستال والواقع في أعماق غابة موزيل في شرقي فرنسا. أما الحرفيون، فيرون أنفسهم جزءًا من

شكلت مجموعة M-Series، منذ طرحها للمرة الأولى سنة 1954، ابتكارات تعكس في الصميم روح آلات التصوير الممهورة بتوقيع شركة لايكا Leica Cameras. ولطالما شكلت آلات التصوير هذه، التي تجمع بين تقنية قياس المسافة إلى الغرض المراد تصويره وتقنية تحديد الرؤية، خيارا مفضلا لدى المصورين 

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • قديم مستجد

    قديم مستجد

     علامات مندثرة امتهنت صناعة السيارات أو الهياكل الخارجية للمركبات تنهض من كبوتها وتتنافس على استعادة أمجاد غابرة. هل تذكرون علامة…
  • فوق الذرى

      Bugatti Chiron Pur Sport
    فوق الذرى

    بوغاتي تطرح طراز شيرون في نسخة معدلة بقوة 1500 حصان ومزايا أداء أكثر رشاقة لتجربة قيادة قد ترهب السيارات الخارقة…
  • صنع في إيطاليا

    صنع في إيطاليا

     "اصنعوا لي أكبر يخت في العالم. ينبغي أن يكون أكبر حجما من أي يخت وقعت عليه الأبصار يوما." كان هذا…
  • لمسات متقنة

    لمسات متقنة

     ثمة ما يبرر كون سويسرا مصدر كثير من الساعات الأكثر طلبا في العالم، وباريس مركز الأزياء الراقية، واليابان أول بلد…