قد لا يعرف كثير من هواة عالم الساعات أن أوميغا تعد من الدور المصنعة لبعض أولى ساعات المعصم المجهزة بآلية توربيون. فالدار قدمت أولى ابتكاراتها من هذا الطراز، مستخدمة فيها المعيار الحركي  30yI، في أربعينيات القرن الفائت، عندما كان التوربيون يجسد إنجازا ثوريا في مجال التجارب الهادفة إلى تحسين مستوى الدقة في قياس الوقت، وليس عنصر ثراء بصري يمتع أنظار الهواة فحسب.

منذ أن أطلقت هاري وينستون أولى ساعات Premier في عام 1989، تحولت العناصر التصميمية للمجموعة إلى لغة تعبيرية تستعرض الدار من خلالها ترجمتها الخاصة لكثير من الأشكال والأساليب الفنية. وفي أحدث الابتكارات ضمن هذه المجموعة، اختارت الدار الاحتفاء بفن الآرت ديكو وعصره الذهبي، وصاغت نبض الوقت في ساعة Premier Majestic Art Deco بإيحاء من أبرز العناصر الجمالية المميزة لهذا الفن

في مطلع شهر يوليو تموز الفائت، كشفت أوتوموبيلي لامبورغيني النقاب عن طراز لامبورغيني سيان رودستر الجديد الذي ناغمت فيه الشركة بين تصميم السقف المكشوف، والأداء المتفوق، والتقنيات الهجينة، مستعرضة من خلاله رؤيتها لمستقبل الغلبة فيه لأسطول كامل من المركبات الكهربائية. وخلال الكشف عن أولى مركبات هذا الطراز، قال ستيفانو دومينيكالي، رئيس مجلس إدارة الشركة ورئيسها التنفيذي:

 في وقت سابق من هذا العام، وفي تصريح لمجلة Robb Report العربية، قال تورستن مولر- أوتفوس، الرئيس التنفيذي لعلامة رولز – رويس: « لا شك في أن علامة متفوّقة مثل رولز- رويس تحتاج من حين إلى آخر إلى ما يهز القواعد. يقتضي هذا التوجه التحلي بالشجاعة والجرأة، وفي الوقت نفسه مناغمته مع هوية العلامة.» بدا جليا آنذاك أن هذا التوجه لا ينفصل عن خطة العلامة لعام 2040، وعن مقاربة للمستقبل تغلب التفوّق في الارتقاء بتجربة الزبائن

ليس الإبداع في التصميم والإتقان في الصياغة الحرفية وحدهما ما يميز ابتكارات دار معوّض من الجواهر الفرائد. فإلى ذلك يُضاف تمرّس الدار في تعقب نوادر الألماس والأحجار الكريمة الأشد نقاء، على ما تشهد مجموعة الدار التي تضم عددًا من أروع الألماسات في العالم، بما في ذلك ألماسة جوبيلي Jubilee التي تزن 245.35  قيراط، والحجر الألماسي كوين أوف هولاند Queen of Holland

 أنتجت أستون مارتن بين عامي 1963 و1965، نحو 900 نموذج أو أقل من طراز مركبة DB5 التي ارتبط اسمها بصفة خاصة باسم العميل البريطاني الشهير جيمس بوند مذ قاد نموذجا منها سنة 1964 في فيلم غولدفينغر Goldfinger أو إصبع الذهب. وبمرور السنين، تحولت المركبات الأصيلة من هذا الطراز إلى مآثر يجد في طلبها هواة يقدرون ما يجتمع في السيارة، الأشهر في أسطول أستون مارتن عتيق الطراز،

 لا يجسد اليخت الجديد لانا أول مشروع تعاون بين شركة بينيتي المصنعة لليخوت الفاخرة، وشركة إمبريال التي تدير أسطولا من اليخوت المتاحة للاستئجار. لكن اليخت البالغ طوله 107 أمتار، والذي سلم أواخر الشهر الفائت إلى مالكه الجديد، يعد أكبر يخت بناه الصانع، معتمدًا لهيكله الفولاذي وبنيته الفوقية المصنوعة من الألمنيوم مظهرا رياضيا عصريا يوحي بالأناقة والجرأة وقوة الأداء في آن.

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات