يتنامى عدد طائرات الشركات التي بلغ استخدامها نهاية الأجل، وأقصيت عن الأجواء بسبب التكلفة الباهظة لصيانتها أو تجديدها، وبسبب القوانين التنظيمية الأشد صرامة. فبعض المالكين يرون أن التحسينات لا تستحق النفقات التي تقتضيها. قد تتطلب مثلاً طائرة من طراز Learjet 60 تخصيص مبلغ مقداره أربعة ملايين دولار لصيانة محركاتها، في حين أن قيمتها في السوق بعد ذلك قد لا تزيد على 1.5 مليون دولار.

قد لا يبدو من الناحية الحسابية على الورق أن الأقدام العشر التي أضيفت إلى المساحة الداخلية لمقصورة طائرة غلفستريم الجديدة من طراز G700 تشكل فارقا ملحوظا مقارنة بطائرات الطراز G650 التي تحتل المرتبة الثانية في أسطول الشركة من حيث حجمها الكبير. لكن النموذج المصنع بالحجم الطبيعي لطائرة G700،

 عمد ويليام باول لير، أحد رواد تطوير طائرات رجال الأعمال، إلى تأسيس الشركة المعروفة اليوم باسم ليرجِت Learjet سنة 1962، ثم جرى تسليم أول نموذج من طائرات الشركة بعد سنتين. في عام 1990، استحوذت شركة بومباردييه في كندا على ليرجت، وواظبت على تعزيز أسطولها بطرز إضافية شملت طراز Learjet 75

شكل تطوير طائرة إيرباص الجديدة من طراز ACJ320neo إنجازًا داعما للمساعي التي يبذلها قطاع الطيران الخاص في سبيل توفير طائرات قادرة على السفر لمدى أطول بموازاة خفض بصماتها الكربونية. أما المصطلح التمييزي «neo» في الاسم، فيعني «خيارًا جديدًا للمحركات» ويرمز إلى إعطاء الزبائن حرية الاختيار بين محركات الجيل المقبل من طراز CFM LEAP-1A أو من طراز Pratt & Whitney PW1100G.

قد يجد الجناح الطائر Horten HX-2، الذي يحاكي شكل المخذفة، طريقه إليك قريبا. وإن لم يسبق لك أن سمعت بالجناح الطائر، فاعلم أنه «طائرة بغير ذيل أو بدن مجهزة بجناح ثابت» على ما يقول سيلفيو هانغزبرغ من شركة هورتن للطائرات Horten Aircraft. تتميز الطائرات من هذا الطراز بسرعتها، وكفاءتها العالية، فضلاً عن مدى سفرها الطويل. كما تشكل الأجنحة الطائرة منصة متينة لتقنيات أنظمة الدفع

إذا كنت من هواة عالم الطيران، فقد تعلم أن ثلاثة وعشرين نموذجا فحسب من طائرات رجال الأعمال المئة والتسع والخمسين ضمن طراز Boeing Business Jet (BBJ) 737، متاحة للاستئجار. صحيح أن العثور على هذه الطائرات الضخمة لاستخدامها في رحلات خاصة ليس بالمهمة السهلة، لكن شركة جت إيدج إنترناشيونال تمكنت مؤخرًا من الاستحواذ على نموذجين منها.

يقال إن التحليق في الجو يشكل ثاني أعظم تجربة مثيرة عرفها الإنسان، فيما موقع الصدارة للهبوط. وإذا ما وقع الحادث بعيد الاحتمال وأصيب طيار ما بالعجز عن التحليق بالطائرة، فإن نظام الهبوط الآلي الجديد من غارمن، الذي جُهزت به طائرة Cirrus Vision Jet، يحافظ على هذه الإثارة عبر تنشيطه سلسلة معقدة من الأحداث لضمان وصول مريح للركاب إلى وجهتهم.

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • العلاج بالفن

      في زمن الحظر
    العلاج بالفن

     في ظل إغلاق العالم ومكوثنا في غرف معيشتنا ريثما ينحسر البلاء الفتاك فيروس كورونا، وكأننا عالقون في فيلم خيال علمي…
  • مقاعد متفردة

      أبعاد فنية
    مقاعد متفردة

    لا حاجة إلى أن تبقى المقاعد ثابتة على حالها. عكف المصممون على الدفع بهذه القطعة الوظيفية المتواضعة في اتجاهات فنية…
  • سيارة لا تشبه غيرها

      Mercedes – Benz Vision AVTR
    سيارة لا تشبه غيرها

    عندما طرح المخرج الأمريكي الشهير جيمس كاميرون فيلمه أفاتار Avatar في عام 2009، نجح في الارتحال بالمشاهدين إلى عالم مستقبلي…
  • المصمم أكيلي سالفاني

    المصمم أكيلي سالفاني

    يشتهر المصمم أكيلي سالفاني بمقاربة جمالية تجمع بين الحداثة وعدم التكلف مع تكريس شديد للمهارات القديمة والمواد الفاخرة مثل البرونز…