في كل خريف منذ عام 2003، عندما بدأت مجلة Robb Report بدعوة القراء إلى تحكيم مسابقة "سيارة العام" التي تنظمها، كان المشاركون يسألون كيف يسعهم مقارنة مركبة رياضية خارقة وفاتنة المظهر بسيارة سيدان بالغة الفخامة؟ وكان الجواب دوما أنه لا يجدر بهم إجراء مثل هذه المقارنة. فالحقيقة هي ليس ثمة سيارة تستطيع أن تقارب الكمال على المستويات كافة. في كل عام، يبدو أن سيارة صاروخية تتميز بقربها

يبدو جليا، حتى من مسافة بعيدة، أن علامة ماكلارين ركّزت على عنصر الأداء خلال تصميم طراز 765LT. فالجناح الخلفي الذي ابتكر بحجم لوح للجدف يُعد إشارة لا لبس فيها إلى مركبة تضع حلبة السباقات نصب عينيها. بوصفي من هواة طراز 720S من ماكلارين، الذي يرتكز إليه طراز 765LT (في فئة مركبات الذيل الطويل Longtail)، كنت متلهفًا لأرى كيف سيكون بالمقارنة أداء السيارة الجديدة والأقوى، 

لطالما كانت العلامة البريطانية المصنعة للسيارات، والتي تحمل اسم سائق السباقات العظيم الراحل بروس ماكلارين، من أوائل المرشحين للفوز في مسابقتنا. لكن الحال تغيّر هذا العام. أن تحل ماكلارين في المراتب الأخيرة في مسابقتنا حدث غير مسبوق. غير أن هذا ما هو عليه أيضا حال الطراز الذي يجسد أول سيارة للتجوال الفاخر من العلامة الشهيرة بمركباتها الخارقة مدمجة البنية والمتميزة بمستوى باهر من الأداء والرشاقة،

تتوافر لمركبة مرسيدس عالية الأداء من فئة واغن رشاقة ذئب في قضاء الحاجات، ويمكنها أن تتجاوز كثيرا من السيارات الرياضية فيما تنقل على متنها حمولة كبيرة. وبالرغم من أن سر أوروبا الدفين هذا يكاد يكون مجهولا في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنه قد يجسد المزيج الأمثل بين سيارة سيدان عالية الأداء ومركبة رياضية متعددة الاستعمالات شديدة الارتفاع عن سطح الأرض. كان هذا الوحش النادر من مرسيدس – إيه إم جي

تكشف هذه المركبة سقفها مستدرجة أشعة الشمس إلى مقصورتها الداخلية فيما تزهو بخطوط أنيقة تحاكي المظهر العصري لسيارة الكوبيه من لكزس. بالرغم من سعرها الذي يتجاوز مئة ألف دولار بقليل، وتميزها بوفرة عملية في القوة الحصانية وقوة عزم الدوران، إلا أنها واجهت منافسة شرسة من قبل مركبات كان بعضها أغلى ثمنا وأقوى بكثير. لكن على الرغم من ذلك، لا ينفك التناغم المتقن بين الأجزاء المكونة

يجسد هذا الطراز الجيل الثاني من سيارة أودي السريعة من فئة مركبات هاتشباك ذات الأبواب الخمسة، ويبرهن للمركبات الألمانية المنافسة من بي إم دبليو، ومرسيدس – إيه إم جي، وبورشه، كيف يمكن الجمع بين الأداء الخارق والطابع الوظيفي العملي المذهل. وصف بيتر كراوس المركبة من طراز RS 7 Sportback "بوحش حقيقي يصعب الفوز على سيارات مرسيدس إيه إم جي ومركبات بي إم دبليو من الفئة M،

تشكل هذه المركبة من بي إم دبليو حالة متفردة حقيقة، وتبدو في مكانها المناسب سواء أكانت تستعد لمغادرة مسار محطات الصيانة في إحدى حلبات السباق، أم تبلغ مقصدها أمام البساط الأحمر. فعلى ما هو عليه حال كلارك كينت، شخصية سوبرمان الثانية، تخفي هذه السيارة التي تتسع لخمسة ركاب قوة وقدرات غير متوقعة أتاحتها مساعي التحسين والتعديل من قبل الوحدة M التابعة للصانع الألماني والمسؤولة عن تفوق بي إم دبليو

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • القوة والبهاء

      سيارة العام 2021
    القوة والبهاء

    في كل خريف منذ عام 2003، عندما بدأت مجلة Robb Report بدعوة القراء إلى تحكيم مسابقة "سيارة العام" التي تنظمها،…
  • وُلدت لتعدو

      McLaren 765LT
    وُلدت لتعدو

    يبدو جليا، حتى من مسافة بعيدة، أن علامة ماكلارين ركّزت على عنصر الأداء خلال تصميم طراز 765LT. فالجناح الخلفي الذي…
  • تقاسيم على نبض القلب

      ليس للحب زمن
    تقاسيم على نبض القلب

     أعجبت أن أتاك نبأ الشوق عند ناصية قصيدة هربتها امرأة لأجلك قبل أن تتعب آخر خيول الشعر في المدائن المثقلة…
  • السيارة الحلم

      McLaren GT
    السيارة الحلم

    لطالما كانت العلامة البريطانية المصنعة للسيارات، والتي تحمل اسم سائق السباقات العظيم الراحل بروس ماكلارين، من أوائل المرشحين للفوز في…