ليست سيارات السيدان الفاخرة، السريعة والقوية، نادرة بقدر ما قد تظن. فمنذ نشأة وظيفة «السائق»، طرحت شركات أودي، وبي إم دبليو، ومرسيدس – بنز أسطولا من المركبات ذات الأربعة أبواب. أما التحدي الحقيقي في هذا المضمار، فيكمن في إضفاء طابع فخم جذاب على السيارة.

بعد أن اشتهرت بنتلي بابتكارها طرز سيارات تزاوج بين الطابع الملكي وشراسة الأداء، تسعى الشركة اليوم إلى إعادة إحياء فن بناء الهياكل الخارجية للسيارات من خلال وحدة مولينر التابعة لها والمتخصصة في خدمة التصميم حسب الطلب. أما أولى خطواتها على هذا الدرب، فتتجسد في مأثرة فذة. إنها سيارة بنتلي مولينر باكالار المكشوفة ذات المقعدين التي يقارب سعرها مليوني دولار.

في عام 1986، أبصر مهرجان السيارات النور ببادرة من رائد الأعمال ريمي دوبوا، مؤسس شركة سيرياليس ورئيسها، وفرانز هامل، منظم بطولة سباق الساعات الأربع والعشرين على الجليد في شامونيكس. شكل المهرجان آنذاك واحدًا من الأنشطة التي تقام على هامش السباق، ليبدأ تخصيص جائزة السيارة الأجمل للعام في السنة التالية، قبل أن يتحول هذا الحدث إلى طقس سنوي تبدل اسمه منذ عام 2001

تختصر الرفاهية في إتقان التفاصيل. فقد أضافت بنتلي، حين كشفت عن سيارتها 2020 Flying Spur، مسحة ألق لطرازها الأحدث على الإطلاق. تتوج علامة السيارات البريطانية أسرع سيارة سيدان في العالم - يمكن لسائق أن يتسارع بها من التوقف إلى 60 ميلا/الساعة في غضون

 لا غرابة حقا في أن تبلغ بنتلي مئويتها. لكن المفاجئ هو الطريقة التي اختارتها للاحتفاء بهذه المناسبة، وذلك بالكشف للمرة الأولى عن المفهوم التصوري للسيارة الكهربائية بالكامل EXP 100 GT التي تمثل مركبة للمستقبل تراعي الحفاظ على البيئة. بوصفه رئيسًا للشركة العريقة في مجال تصنيع السيارات، يوضح 

 عندما أسس المهندس الإنكليزي والتر أوين بنتلي في يوليو تموز من عام 1919 العلامة التي تحمل اسمه اليوم، كانت تدفعه الرغبة في «بناء مركبة سريعة، حسنة الأداء، والأفضل ضمن فئتها» على ما قال آنذاك. وعلى مدى قرن كامل، انطلقت شركة بنتلي موتورز بغير هوادة على درب تحقيق هذه الرغبة مرارا وتكرارا، 

كأنه سباق للتميز تستعرض فيه بنتلي إبداعاتها التقنية الأخاذة، إذ أطلقت العلامة هذا الطراز الجديد بادرة تقدير لسيارة السباق الأسطورية بنتلي No. 1 Blower لعام 1929، واحتفاء بإرث بنتلي التليد في عيدها المئوي الأول الذي أبصر النور في العاشر من يوليو تموز 2019. تأتي هذه المأثرة في إصدار محدود من مئة 

قبل ما يزيد على خمسة عشر عامًا، طرحت بنتلي سيارة W12 Continental، فجاءت بإنجاز ثوري غير مسبوق من خلال مركبة تجوال «شخصية» بالغة الفخامة أثبتت قدرتها على تقديم أداء مهيب يتماشى مع النسب العريق للعلامة. كانت سيارة كونتيننتال جي تي من بنتلي خيار مجلة Robb Report لسيارة عام 

 كشفت بنتلي عن سيارتها الجديدة بنتياغا سبيد للمرة الأولى في معرض جنيف للسيارات في شهر مارس آذار المنصرم. تعد هذه المركبة الرياضية الفاخرة متعددة الاستعمالات، المخصصة للإنتاج هذا العام، الأسرع في العالم وتتألق بتصميم مميز يرتكز على التراث العريق لطرز سبيد ويتناغم مع قدرات الأداء الفائقة، ما يوفر 

المخبران السريان البريطانيان جون ستيد، وإما بيل، شخصيتان من الفيلم التلفازي The Avengers الذي كان يعرض في ستينيات القرن الفائت ضمن فئة أفلام العصابات الكلاسيكية، عالجا أقسى المهام بجسارة ومهارة، مع احتفاظهما بأجواء من الكياسة مهما بلغت قساوة الموقف. لو وجدت سيارة Bentley Bentayga 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات