نجح فريد «كروغر» بيرتران بكل هدوء في أن يرسخ حضوره بوصفه مصمما يبرع في تعديل الدراجات النارية بحسب الطلب. إلا أن مشروعه الأخير، الذي حمل اسم فريد كروغر إف دي Fred Krugger FD، قد يُعد أعظم ما أبدع. صنع المصمم البلجيكي يدويا مختلف أجزاء سيارة السباق هذه، ودمج فيها عناصر تصميم تقليدية وتقدمية على حد سواء، على غرار المقعد وزخارف المقصورة المشغولة 

لا يكاد المرء يسمع اسم كاليفورنيا حتى تتبادر إلى ذهنه صور مشاهير المجتمع في معقل صناعة أفلام هوليوود وهم يجوبون أرجاء هضابها على متن سياراتهم من طراز بورشهبات للسيارة الألمانية حضور طاغ في الولاية الذهبية، شأنها في ذلك شأن ألواح ركوب الأمواج التي تنزلق ذهابًا وإيابًا فوق الماء قبالة الساحل

قلة من الأشخاص خارج زوفنهاوسن يتحدرون من نسب مميز وثيق الصلة ببورشه بقدر رود إيموري، ابن كاليفورنيا الجنوبيةامتلك جده، صانع السيارات المرموق، محترف Valley Custom Shop في بوربانك من عام 1948 إلى عام 1962، ثم عمل في وكالة لبيع سيارات بورشه في مدينة نيوبورت بيتش، كما فعل 

لا يزال الوافد البريطاني روب ديكنسون، مؤسس شركة Singer Vehicle Design، يتذكر بدقة تلك اللحظة التي فتنته فيها سيارة، وتحديدا مركبة من طراز بورشهيقول رائد الأعمال البالغ من العمر ثلاثة وخمسين عاما: «كنت قد احتفلت من فوري بالذكرى الخامسة لمولديكنا في جنوب فرنسا، نتقدم بتؤدة على 

هاجر ماغنوس واكر، مصمم الأزياء البريطاني ومؤسس علامة Serious Clothing، من المملكة المتحدة إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1986. وسرعان ما رسخ حضوره على ساحة صناعة الأزياء المستلهمة من عالم موسيقا الروك. لكن قبل ذلك بوقت طويل، بدأ شغفه ببورشه وهو لا يزال فتى في العاشرة من

يقول بروس كانيبا: «إذا كنت تستطيع قيادة سيارة من طراز 935، فإن بمقدورك قيادة أي مركبة أخرى.» لا يزال كانيبا يمتلك سيارة السباق من بورشه التي زوده بها المصنع لموسم سباقات عام 1979. في ذاك الموسم، استحسنت العلامة أشد الاستحسان فوز فريق كانيبا بالمركز الثالث في سباق دايتون للساعات الأربع 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات