على ما كانت عليه العلاقة بين سيغموند فرويد وكارل يونغ، أو كريستيان ديور وإيف سان لوران، أو ستيف جوبز ومارك زوكربيرغ، يمكن للعلاقة بين المعلم والتلميذ الذي يتكفله بالرعاية أن تثمر عن قوة إبداعية مهيبة. بالرغم من أن الحديث عن الأمر قد يكون مبكرا، إلا أن قطاع صناعة السيارات ربما يكاد يحظى بثنائيه 

 عندما أسس المهندس الإنكليزي والتر أوين بنتلي في يوليو تموز من عام 1919 العلامة التي تحمل اسمه اليوم، كانت تدفعه الرغبة في «بناء مركبة سريعة، حسنة الأداء، والأفضل ضمن فئتها» على ما قال آنذاك. وعلى مدى قرن كامل، انطلقت شركة بنتلي موتورز بغير هوادة على درب تحقيق هذه الرغبة مرارا وتكرارا، 

سبعة طرز من المركبات الكهربائية الثورية القادرة على السفر مسافات طويلة. يشكل مدى السفر موضع قلق يختصر بإمكانية أن تنضب طاقة مركبتك الكهربائية قبل بلوغك الوجهة المقصودة. لكن أسطولاً جديدًا من المركبات الكهربائية الثورية لعام 2020 يتيح لك أن تقطع مئتي ميل أو أكثر قبل أن تحتاج إلى إعادة شحنها

قد يشكل فرط الانعطاف الحالة الأشد إثارة للإرباك ضمن مختلف حالات فقدان السيطرة على السيارة. ففرط الانعطاف الذي يتحدد بفقدان الثبات في الجزء الخلفي من المركبة قد يجعل الوضع يتدهور سريعا فتستمر السيارة في الدوران على نفسها، أو قد يؤدي إلى تعديل مبالغ فيه لاتجاه السيارة، ما من شأنه أن يجعل مؤخرتها

لا يكاد المرء يسمع اسم كاليفورنيا حتى تتبادر إلى ذهنه صور مشاهير المجتمع في معقل صناعة أفلام هوليوود وهم يجوبون أرجاء هضابها على متن سياراتهم من طراز بورشهبات للسيارة الألمانية حضور طاغ في الولاية الذهبية، شأنها في ذلك شأن ألواح ركوب الأمواج التي تنزلق ذهابًا وإيابًا فوق الماء قبالة الساحل

قلة من الأشخاص خارج زوفنهاوسن يتحدرون من نسب مميز وثيق الصلة ببورشه بقدر رود إيموري، ابن كاليفورنيا الجنوبيةامتلك جده، صانع السيارات المرموق، محترف Valley Custom Shop في بوربانك من عام 1948 إلى عام 1962، ثم عمل في وكالة لبيع سيارات بورشه في مدينة نيوبورت بيتش، كما فعل 

لا يزال الوافد البريطاني روب ديكنسون، مؤسس شركة Singer Vehicle Design، يتذكر بدقة تلك اللحظة التي فتنته فيها سيارة، وتحديدا مركبة من طراز بورشهيقول رائد الأعمال البالغ من العمر ثلاثة وخمسين عاما: «كنت قد احتفلت من فوري بالذكرى الخامسة لمولديكنا في جنوب فرنسا، نتقدم بتؤدة على 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…