"اصنعوا لي أكبر يخت في العالم. ينبغي أن يكون أكبر حجما من أي يخت وقعت عليه الأبصار يوما." كان هذا مضمون مهمة تهز قواعد المألوف أوكلها إلى حوض بينيتي للسفن قبل أكثر من 40 عاما زبون حريص على استعراض ثروته. كانت الشركة الإيطالية آنذاك تحظى بالاستحسان والتقدير لبنائها يخوتًا تتسم بالفخامة. لكن مشروع التفويض

 ثمة ما يبرر كون سويسرا مصدر كثير من الساعات الأكثر طلبا في العالم، وباريس مركز الأزياء الراقية، واليابان أول بلد يتبادر إلى الأذهان عندما يتعلق الأمر بالأدوات المصقولة بطلاء اللك. فللحرفية التي تشكل ركيزة أساس في كل من هذه المهن تاريخ مجيد في كل منطقة تشتهر بها. ينطبق الأمر نفسه على إيطاليا حيث تعتمد أحواض السفن على عمل صناع الأثاث

قطاع اليخوت يشهد نشأة فئة جديدة من القوارب المخصصة للإبحار عبر المياه العذبة والتي تتمايز بوفرة الخيارات التصميمية المتاحة. ظلت عبارة "يخت للمياه العذبة" تعكس تناقضا لغويا إلى أن أقدم ج. ديفيد وايس على تصميم اليخت السابق لأوانه إنفيكتس Invictus البالغ طوله 80 قدما والذي يعيد بمعالمه تحديد مفهوم القوارب الضخمة الأقرب إلى منازل عائمة. ابتكر وايس لكبار صناع اليخوت في أوروبا تصاميم

ثلاثة يخوت رياضية جديدة تشكل مزاياها متعددة الأغراض تحولا ثوريا على مستوى التصميم. انبثق مفهوم التصميم ذي المزايا متعددة الأغراض لليخوت عام 2011 عن اليخت وايدر 42 الذي تميز بألواحه الجانبية التي يمكن بسطها فوق صفحة الماء بحيث تتحول إلى منصات للسباحة وتتيح في الوقت نفسه مضاعفة المساحة المخصصة لقمرة القيادة. يطرح الصناع اليوم ثلاثة

أربعة يخوت فارهة متاحة للاستئجار ترتحل بكم في مغامرات يندر مثيلها إلى وجهات قصية. في أعقاب موسم اتصف بالنجاح العام الفائت وشهد طلبا مستمرا على الانعزال في حقبة جائحة كورونا، تتحوّل أنظار قطاع تأجير اليخوت هذه المرة بعيدا عن البحر الأبيض المتوسط إلى وجهة جديدة هي أقاصي الأرض. ينطلق على سبيل المثال يخت البعثات الاستكشافية راغنر (الظاهر في الصورة)

خمسة قوارب حديثة تناغم بين التقنيات العصرية والمظهر عتيق الطراز الذي ترقى به أسطح خشبية صُقلت بإتقان. يعد هذا اليخت، البالغ طوله 111 قدما والذي أطلقته علامة سبيريت في شهر يوليو تموز من العام الفائت، أضخم يخت شراعي خشبي بصار واحد بني في المملكة المتحدة منذ ثلاثينيات القرن الفائت، عندما كان اليخت Shamrock V المشارك في بطولة كأس أمريكا سيد البحار. لكن

يعد طراز هيرميس سبيدستر Hermes Speedster الأحدث من شركة Seven Seas Yachts في المملكة المتحدة أشبه بمركبة من طراز بورشه 356 مخصصة للبحر، ولكن تتمايز بطابع يسبق زمانه. بينما يحتفي هيكل القارب بالتصميم القديم والشهير الذي ابتكرته العلامة الألمانية في هيئة "حوض للاستحمام"، يستمد طاقته من محرك كهربائي صامت بقوة 100 كيلو واط يتزوّد بالطاقة من مجموعة بطاريات بقدرة 30 كيلو واط ساعة

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • قديم مستجد

    قديم مستجد

     علامات مندثرة امتهنت صناعة السيارات أو الهياكل الخارجية للمركبات تنهض من كبوتها وتتنافس على استعادة أمجاد غابرة. هل تذكرون علامة…
  • فوق الذرى

      Bugatti Chiron Pur Sport
    فوق الذرى

    بوغاتي تطرح طراز شيرون في نسخة معدلة بقوة 1500 حصان ومزايا أداء أكثر رشاقة لتجربة قيادة قد ترهب السيارات الخارقة…
  • صنع في إيطاليا

    صنع في إيطاليا

     "اصنعوا لي أكبر يخت في العالم. ينبغي أن يكون أكبر حجما من أي يخت وقعت عليه الأبصار يوما." كان هذا…
  • لمسات متقنة

    لمسات متقنة

     ثمة ما يبرر كون سويسرا مصدر كثير من الساعات الأكثر طلبا في العالم، وباريس مركز الأزياء الراقية، واليابان أول بلد…