• منزل صديق للبيئة

منافع علاجية

الخميس, 10 سبتمبر 2020 14:02
منزل آل ماكولو، الذي بُني من الإسمنت والجص سنة 1947 في كونكورد بماساتشوستس. تصوير: مونيكا سبيتزيا Monica Spezia منزل آل ماكولو، الذي بُني من الإسمنت والجص سنة 1947 في كونكورد بماساتشوستس.

 

خبيرة التصاميم لوسي ماكولو تعيد ابتكار منزلها باستخدام مواد طبيعية غير سامة تحمل الحل لمشكلاتها الصحية.

 

لم تكد بضع ساعات تنقضي بعد وصول الحاوية الممتدة بطول 40 قدمًا، والمحملة بمقتنيات آل ماكولو، مباشرة من هونغ كونغ، حتى عاودت نوبات العُطاس لوسي ماكولو. بدلاً من أن تستمتع لوسي بإفراغ المقتنيات وترتيبها على نحو لا تستطيعه سوى خبيرة تصاميم انتقلت من قارة إلى أخرى، وجدت نفسها تنجرف في رحلة مقلقة بحثًا عن الأسباب وراء الخصومة بين جسمها ومحيطها. في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد انقضاء أشهر مذ شعرت ماكولو باعتلال صحتها في هونغ كونغ، ازدادت قناعة بأن أثاث منزلها هو ما كان يسبب لها المرض.

 

بني المطبخ، الذي تولت ابتكاره شركة Kennebec Custom Kitchen Makers في باث بولاية ماين

 Monica Spezia
بني المطبخ، الذي تولت ابتكاره شركة Kennebec Custom Kitchen Makers في باث بولاية ماين، بما يتوافق مع المواصفات غير السامة للعلم الحيوي للأبنية. تولت لوسي ماكولو بنفسها تصميم كرسيي منضدة المطبخ المصنوعين من جلد نابا وزجاج الأكريليك من طراز Lucite . طلبت ماكولو صقل سطح طاولة الطعام المصممة بحسب الطلب بطلاء لك شديد اللمعان يستخدم عادة في صقل البيانو، ووزعت في محيطه كراسي من Eames . أما تركيبة الإنارة المصنوعة من زجاج مورانو، فعثرت عليها في متجر لبيع القطع الأثرية في تورين بإيطاليا.

 

بعد المكوث طيلة عقد كامل في آسيا، قررت السيدة البريطانية كثيرة الترحال، التي كانت تعمل سابقًا مصممة أزياء، وزوجها المصرفي رونان، الاستقرار مع أفراد العائلة في منزلهما في بلدة كونكورد، إحدى ضواحي بوسطن، ذات الخضرة الغناء. تقول ماكولو: «كنت على قناعة بأننا سننتقل إلى كوخ أو منزل تقليدي مبني من الألواح الخشبية في منطقة نيو إنغلاند. » لكن الزوجين افتُتنا بمنزل يعود إلى أربعينيات القرن الفائت صُقلت واجهاته الخارجية بالجص وبدا وكأنه استُحضر مباشرة من مقاطعة كِنت الإنكليزية «كان المنزل الأكثر تمايزًا بطابعه الإنكليزي في المنطقة»، على ما تقول ماكولو مشيرة إلى أن هذا ما بدا عليه الحال خصوصًا في أثناء معاينة المنزل، عندما كان الحطب المشتعل يتأجج في المدفأتين المفتوحتين، وهو ما يستثير اهتمام أي بريطاني. لكن بعد الانتقال إلى المنزل، سحبت العائلة قطع الأثاث كلها المحفوظة في الصناديق إلى الإسطبلات. وإذ جاءت فحوصات التحقق من وجود العفن إيجابية، كان على العائلة الانتظار قبل أن تنعم بأوقات رائعة.

انقضى ثمانية عشر شهرًا، وفيما كان الزوجان ماكولو منهمكين برعاية طفلهما الثالث، ويتهيآن لمشروع تجديد المنزل، التقيا في مطعم محلي بشخص ذكر لهما وجود متجر لبيع المستلزمات المنزلية الطبيعية في بلدة مجاورة. تستعيد ماكولو تلك الذكرى قائلة: «قصدت المتجر في صباح اليوم التالي، وحدثني مالكه عن كل ما له علاقة بالممارسات الطبيعية في مجال البناء. عندما حل يوم الاثنين التالي، وجدتني على متن رحلة إلى سانتا في.» 

 

"تعلمت أن أنظر إلى منزلنا بوصفه مكملا لأجسامنا. فعلى ما هو عليه حال بشرتنا وملابسنا، ينتابنا أيضا شعور أفضل عندما نكون محاطين بمواد طبيعية" 

 

علم حيوي للأبنية

سافرت ماكولو إلى نيو مكسيكو للاستعلام عن العلم الحيوي للأبنية، هذا العلم التطبيقي الذي نشأ في ألمانيا تحت اسم Baubiologie والذي يختص باستخدام مواد غير سامة في بناء المنازل وإدارتها. ربما كانت هذه المجموعة من المعايير والممارسات، التي تُعطي الأولوية لسلامة البيئة وصحة قاطني أي مبنى، لتقدم العلاج الناجع لحالة لوسي ماكولو التي وُلدت مصابة بمشكلة في الأوعية الدموية وأصيبت في هونغ كونغ بأمراض حساسية بالغة الحدة.

صحيح أن غاية العلم الحيوي للأبنية تتمثل بتحسين جودة الحياة للأفراد كافة، لكن يُعتقد أن ممارسته تخلف أثرًا أقوى على وجه الخصوص لدى الأفراد الذين يعانون التحسس من بيئتهم ويُصابون بأعراض تسببها عوامل محفزة مثل المواد الكيميائية، والعفن، والروائح الصناعية حتى وإن تعرضوا لها بنسب منخفضة جدًا مقارنة بما يكون عليه رد فعل الشخص العادي.

 

حجرة نيغروني التي تزين أرضيتها كسوة من جلد الحمار الوحشي

 Monica Spezia
حجرة نيغروني التي تزين أرضيتها كسوة من جلد الحمار الوحشي جيء بها من جنوب إفريقيا، وتثريها أريكة من طراز تشيسترفيلد من لندن، ومصباح من هونغ كونغ، وكرسي من طراز Flag Halyard الذي صممه هانز فيغنر استقدم من لينكون في ماساتشوستس وازدان بكسوة من فراء الحملان الطبيعية جيء بها من فيرمونت.

 

شهدنا في السنوات الأخيرة اهتمامًا متزايدًا بالتدقيق في جودة الهواء في المساحات الداخلية ووفرة في المؤلفات التي تسلط الضوء على العناصر المسببة لمشكلات في هذا المجال، ومنها على سبيل الذكر وليس الحصر المركبات العضوية المتطايرة من السجاد، والطلاء، والخشب الصناعي، ومواد التنظيف. تشير وكالة الحماية البيئية إلى أن كثافة بعض الملوثات في المساحات الداخلية تفوق ما هي عليه في الخارج بنسبة تراوح بين ضعفين وخمسة أضعاف. وإذا ما أخذنا في الحسبان أننا نمضي نحو %90 من أوقاتنا في أماكن داخلية، على ما جاء في إحصاء سابق لإرشادات البقاء في المنزل بسبب جائحة فيروس كورونا، فإن أهمية توافر بيئة سكنية تخلو من المواد السامة تزداد وضوحًا.

 

صمم السرير، ذو الإطار المصقول بأوراق الذهب الذي تذكر خطوطه المتعرجة بشكل الزلاجة

 Monica Spezia
صمم السرير، ذو الإطار المصقول بأوراق الذهب الذي تذكر خطوطه المتعرجة بشكل الزلاجة، بحسب الطلب في هونغ كونغ.

 

قد تؤدي مشاريع تجديد المنازل أو هدمها إلى تفاقم المشكلات لأنها تتسبب بإطلاق مواد سامة قديمة - مصدرها مثلاً جدار جصي متهالك، أو مواد عازلة، أو غير ذلك - في الهواء. لا غرابة إذًا في أن يتعزز حضور ممارسات العلم الحيوي للأبنية، التي عكفت ماكولو على دراستها، في التوجهات السائدة. تقول: «إذا ما تحدثنا إلى أي شخص عن بناء المنازل الصديقة للبيئة، فإننا لا نحظى باهتمامه . لكنه سيصغي عندما نحدثه عن شعوره، وصحته، وصحة أولاده. »

 

لوسي ورونان ماكولو مع أبنائهم الثلاثة الأكبر سنا: ميمي، وأوتيس، وسيان.

 Monica Spezia
لوسي ورونان ماكولو مع أبنائهم الثلاثة الأكبر سنا: ميمي، وأوتيس، وسيان. 

 

لغة تصميمية صحية وأنيقة

عندما عادت ماكولو أدراجها إلى نيو إنغلاند، وقد عقدت العزم على إطلاق مشروع تجديد صحي للمنزل، وجدت نفسها تتخبط في معضلة جمالية مثيرة للاهتمام تضع شغفها طويل الأمد بالأسلوب العالمي في مواجهة مع التزامها الجديد بلغة تصميمية تعني في أحسن الأحوال العيش في ما يشبه خيمة كاملة التجهيز تثريها الأقمشة العضوية. لكن هل يمكن لمن أمضت سنة بلا عمل في مكسيكو، على ما جاء في سيرتها الذاتية، أعقبتها فترات قضتها في روما حيث عملت خلال دراستها الجامعية في دار فالنتينو، وفي ميلانو في دار رالف لورين، وفي لندن في مجلة فوغ Vogue البريطانية، فضلاً عن بعض مغامراتها في عالم التصاميم في إيطاليا حيث صممت أحذية نسائية وفندقًا فاخرًا - هل يمكن لها أن ترضى بمنزل أقل من رائع؟

تبين أن ماكولو لم تضطر إلى القيام بمثل هذا التنازل. تحضر تأثيرات العقد الذي أمضته خبيرة التصاميم في آسيا في الحجرات الأكثر فخامة، حيث الغلبة لإيحاءات من مطعم China Club الشهير في هونغ كونغ. لكن المؤثرات التصميمية التي اختارتها ماكولو على نحو يعكس طابعًا إنكليزيًا راسخًا يوحي بالحميمية حاضرة في الأرجاء لتلطيف هذا البعد الدرامي. إنه في نهاية المطاف منزل عائلي.

 

صممت ماكولو بنفسها خزانة حفظ المعاطف والأحذية

 Monica Spezia
صممت ماكولو بنفسها خزانة حفظ المعاطف والأحذية التي ازدانت بطلاء Middle Kingdom Yellow  الأصفر من شركة Ecos Paints . أما المكتب في الغرفة المجاورة، فكان يخص والديها.
 

يتفرد كثير من قطع الأثاث بمصادرها أو مزاياها المثيرة للاهتمام التي تجعل المرء لا يتنبه إلى منافعها البيئية أو الصحية. صممت ماكولو بنفسها السجادة ذات النمط الهندسي، المشغولة من الحرير باللون الأصفر، وأثرتها بنقوش استلهمتها من أحد التفاصيل في تاج محل. تخلو السجادة من أي كسوة خلفية سامة، ولا تشتمل على الغراء والأصباغ والغسول الكيميائية. كما أن أليافها الحريرية لم تعالج بمركب الفورمالدهايد المستخدم عادة في السجاد التجاري. فضلاً عن ذلك، جرى تفكيك كثير من قطع الأثاث المنجدة التي حُفظت سابقًا في الصناديق وأعيد حشوها قبل استقدامها ثانية إلى المنزل.

تقول ماكولو: «تعلمت أن أنظر إلى منزلنا بوصفه مكملاً لأجسامنا.  فعلى ما هو عليه حال بشرتنا وملابسنا، ينتابنا أيضًا شعور أفضل عندما نكون محاطين بمواد طبيعية. ما إن يدرك المرء هذا الشعور الرائع، فإنه لن يعود إلى ممارساته السابقة. »

 

مجموعة من الصناديق جمعتها ماكولو من الصين.

 Monica Spezia
مجموعة من الصناديق جمعتها ماكولو من الصين.

 

تتزين حجرة الطعام بكراس من طراز بلاتنر Platner، أنيقة مريحة إلى حد أنها تشجع على الاستمرار بحفلات العشاء إلى ساعة متأخرة جدًا من الليل. إنها قطع عتيقة الطراز جيء بها من متجر في بلدة لينكون المجاورة في ماساتشوستس والشهيرة بهندستها المعمارية التي يغلب عليها طراز أواسط القرن الفائت. لكن القيمة المضافة تكمن في واقع أن بنية هذه الكراسي، التي تجمع بين الجلد والمعدن، تتيح لماكولو وأفراد عائلتها التنفس بغير عناء. في الطابق العلوي حيث الجناح الرئيس الذي جرى تجديده، يفصل ساتران من مقاطعة شانكسي بين الحمام وحجرة النوم. أخضع الساتران المنحوتان من الخشب لمعالجة دقيقة قبل استحضارهما، إذ أزيل طلاء الورنيش الذي كان يكسوهما في هونغ كونغ، وطُليا بدهان طبيعي يشتمل على زيت الزعتر الطارد للعفن، ثم حُفظا في صندوق وشُحنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث صُقلا بطلاء لَك غير سام.

 

جلب البابان الخشبيان الفاصلان في الجناح الرئيس من صالة Art Treasures في مدينة زوهاي الصينية

 Monica Spezia
جلب البابان الخشبيان الفاصلان في الجناح الرئيس من صالة Art Treasures في مدينة زوهاي الصينية، فيما ابتاعت ماكولو السجادة التي تزهو برسم تنين التبت من شانغريلا في الصين.

  

بدائل لونية صديقة للبيئة

كان من الضروري لماكولو، التي لا تنفك تعشق الألوان، أن تجد بدائل عن الطلاء التجاري الذي قد يحتوي على مواد سامة. صحيح أن كثيرا من المنازل التي يجري في تجديدها التركيز على عاملي الصحة والاستدامة تستخدم العناصر الإسمنتية والجصية والخشبية في حالتها الطبيعية، فتغلب عليها بالنتيجة ظلال لونية حيادية، إلا أن المصممة لم تكن لترضى بذلك. طُليت الجدران في المطبخ، والطابق السفلي، والأروقة، بخلطات دهان من BioShield معدة من الصلصال والجير، وتشكل أفضل خيار للحفاظ على جودة الهواء «لأنها تجعل الجدران تتنفس» على ما تقول ماكولو. بل إنها استطاعت أيضًا أن تختار للمساحات التي تغلب عليها تدرجات لونية أكثر بهجة مجموعة كبيرة من ألوان الطلاء الصديقة للبيئة من شركة Ecos Paints، فضلاً عن طلاء AFM Safecoat  وطلاء Benjamin Moore Natura اللذين لا يسببان أي انبعاثات.

تقول ماكولو: «للغرف متطلبات مختلفة، لذا أميل إلى إضفاء طابع خاص على كل مساحة ليكون لها دلالة خاصة بها. » استُلهمت ألوان المنزل من رحلات ماكولو إلى المناطق الجبلية في شمال آسيا، بما في ذلك منغوليا وبوتان، فضلاً عن محافظة شانغريلا في هضبة التبت حيث سعت في إثر قطع من السجاد والأقمشة المطرزة.

 

طاولة طعام من خشب الماهوغاني تعود إلى القرن الثامن عشر

 Monica Spezia
طاولة طعام من خشب الماهوغاني تعود إلى القرن الثامن عشر،
من متجر L. A. Landry Antiques في إيسكس بماساتشوستس، وكراس من طراز بلاتنر Platner .
عثرت ماكولو على المرآة في متجر لبيع القطع الأثرية في تورين بإيطاليا.

 

لكن بعض العقبات التي انطوى عليها مشروع تجديد المنزل لم تكن مرتبطة بالرفاه الصحي. تقول ماكولو: «عشت صراعًا حقيقياً بسبب الفكرة الأمريكية المتمثلة باستحداث ردهة خاصة لخلع المعاطف والأحذية الموحلة. إنها مساحة فوضوية تعج بالمشاجب، والمعاطف، والرفوف المكشوفة. » أما الحل الذي ابتكرته، فتمثل بإخفاء مساحة التخزين هذه بجدار يتخلله بابان صفراوان مهيبا الحجم مستلهمان من القصور الصينية، وتثريهما مقابض ضخمة ومسامير معدنية. يُعرف اللون الأصفر المختار للبابين باسم Middle Kingdom Yellow. تقول ماكولو موضحة: «قد يكون اللون الأحمر هو المتوقع للبابين المستلهمين من الصين، لكن عندما اقترح رونان اللون الأصفر، تشبثت على الفور بما يشتمل عليه هذا اللون من إيحاء إلى المدينة المحرمة. »

 

"للغرف متطلبات مختلفة، لذا أميل إلى إضفاء طابع خاص على كل مساحة ليكون لها دلالة خاصة بها"

 

جزء من المطبخ المفضي إلى الفناء الخارجي.

 Monica Spezia
جزء من المطبخ المفضي إلى الفناء الخارجي.

 

كانت للمصادفة اثنتان من الحجرات تتدثران أصلاً بألوان الأحجار الكريمة عند انتقال آل ماكولو إلى المنزل، فجرى الإبقاء على حالهما إلى يومنا هذا. تتزين حجرة الطعام بورق جدران مخملي بلون أزرق باهت مائل إلى الأسود ويبدو طابعه عتيق الطراز رائجًا مجددًا، فيما غرفة الجلوس التي تحتضن مدفأة وتُعرف باسم » حجرة نيغروني « مطلية باللون الأحمر.

تقول ماكولو: «ينجذب الناس إلى المساحات التي توحي بالحميمية، والدفء، والمرح. قد أشعل نار المدفأة هنا فيسألني أولادي السماح لهم بالجلوس في حجرة نيغروني. يتوق المرء إلى هذا الشعور حتى في الصغر.» 

لكن الجانب المجزي الأهم في المنزل لا يُرى بالطبع على الإطلاق. تقول ماكولو: »شعرت بأن حالتي الصحية تحسنت على الفور. فقد انخفض مستوى الالتهاب، ما يعني أن جسمي ما عاد يؤلمني بالقدر نفسه، وما عدت أعاني نوبات العطاس المستمر. يمكنني الآن أن أجلس مع عائلتي وأتأمل في المنزل الذي ابتكرناه معًا. يشبه الأمر التقليب في ألبوم صور عن حياتي.

 

غرفة المعيشة، التي استحدثت فيها رفوف مصنعة بحسب الطلب من النحاس، والتي يكمل تأثيثها كرسي من طراز برشلونة Barcelona ،

 Monica Spezia
غرفة المعيشة، التي استحدثت فيها رفوف مصنعة بحسب الطلب من النحاس، والتي يكمل تأثيثها كرسي من طراز برشلونة Barcelona ،
من تصميم ميز فان در روMies van der Rohe ، وسجادة حيكت بحسب الطلب من الحرير والصوف والقنب، واستلهمت ماكولو تفاصيلها من البلاط في تاج محل.

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…