طباعة

مادة إعلانية

  • Samsung Galaxy Z Fold2

خيار مثالي

 

تعتمد هانا برونفمان، رائدة الأعمال في مجال الرفاه الصحي، على هاتف سامسونج Galaxy Z Fold2  لابتكار محتوى عن أسلوب الحياة يلقى استحسان متابعيها الذين يقارب عددهم 700 ألف فرد.

لهذا الشهر أهمية خاصة في حياة هانا فاليس برونفمان التي تبلغ من العمر 33 عامًا. فمنسقة الأغاني، ورائدة الأعمال، ومؤسسة الموقع الإلكتروني HBFit الذي يُعد مرجعًا شهيرًا في مجال الصحة والجمال واللياقة البدنية، ستضع مولودها الأول في شهر نوفمبر الحالي.

ما نعرفه يقينًا هو أن هذه الشخصية المؤثرة، والمناصرة للعدالة الاجتماعية، تستخدم هاتفها الجديد Galaxy Z Fold2 لتوثيق بداية رحلتها في عالم الأمومة، إلى جانب زوجها، منسق الأغاني والشخصية المؤثرة براندن فاليس، وذلك على سبيل المتعة الشخصية، ومن أجل تشارك هذه المسيرة أيضًا مع متابعيها الذين يقارب عددهم 700 ألف شخص على حسابها في تطبيق إنستغرام.

في اتصال هاتفي أجريناه مع رائدة الأعمال منتصف الفصل الثالث من أشهر الحمل، قالت برونفمان: "إننا ننشط في مجال تشارك المعلومات الشخصية بسخاء –  وأنا أكثر نشاطًا على هذا الصعيد من زوجي – لذا سنتشارك حتمًا بعض هذه اللحظات مع المتابعين. سنقوم بتسجيل مرحلة المخاض والولادة، وسنكتشف في الوقت المناسب لنا ما نرغب في تحقيقه على مستوى تحرير محتوى القصة وعرضها."

 

Galaxy Z Fold2

 

تضيف برونفمان: "من الضروري لي أن أتحلى بالشفافية إذا ما طرأت أي مضاعفات. بوصفي امرأة من ذوات البشرة السوداء تلد في ولاية نيويورك، حيث الإحصاءات تبيّن على نحو جنوني ارتفاع معدلات الوفيات في النفاس عند النساء ذوات البشرة الملونة، والمعرضات لمضاعفات تفوق ما هي عليه في حال النساء ذوات البشرة البيضاء بنحو 12 مرة، من المهم أن أتشارك مع الآخرين قصتي مع تجربة الولادة، سواء أكانت إيجابية أم غير ذلك."

لم يحدث قط أن أحجمت برونفمان، التي عانت مشكلات في الخصوبة على مدى ثلاث سنوات قبل أن تحمل مطلع هذا العام، عن التزام الصراحة والصدق مع متابعيها. لكن غالبية الناس يتفقون على أن نمط حياتها الذي تغلب عليه البهجة، ومغامراتها عبر أرجاء العالم، من مانهاتن إلى مراكش، التي سبقت إجراءات الحظر هذا العام، هي ما يشكّل الركيزة الأساس لعلامة الرفاه الصحي التي أطلقتها ولقاعدة متابعيها عبر العالم.

في هذه السنة غير التقليدية نوعًا ما، يبدأ يوم برونفمان التقليدي في المنزل وهاتفها من طراز Galaxy Z Fold2  في يدها.

 

Galaxy Z Fold2

 

تقول برونفمان: "عندما أستيقظ، أفتح بريدي الإلكتروني وأطالع النشرات الإعلامية التي تردني بموجب اشتراكات مسبقة. من الرائع أن أقرأ هذه النشرات عبر شاشة هذا الهاتف لأن كثيرًا منها يستعرض روابط لخطابات مختلفة أو لمقاطع مصورة، ومشاهدة مثل هذه الوسائط عبر شاشة كبيرة أمر رائع حقيقة."

بعد أن تتحقق برونفمان من قائمة مهامها عبر تطبيق واتساب، تكرس الجزء الأكبر من فترة الصباح لتصوّر المحتوى الذي تعرضه عبر مختلف قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، مستخدمة آلات التصوير في هاتف Galaxy Z Fold2 لالتقاط الصور التي تشكل، إلى جانب نصائحها في مجال الرفاه الصحي، جوهر حضورها على شبكة الإنترنت.

تقول برونفمان: "ولَّت أيام حفلات تنسيق الأغاني وظهوري في مثل هذه المناسبات، لذا تحول كامل اهتمامي إلى المحتوى. أنشأت الموقع الإلكتروني HBFit.com، ونصدر من خلاله نشرتين إعلاميتين أسبوعيًا.  تصدر نشرتي الإعلامية الخاصة مرتين في الشهر الواحد، لذا نواظب على الكتابة، والمراجعة، والاسترخاء. يتولى زوجي دور مصوّر مقاطع الفيديو الخاصة بي، وأنا أضطلع بدور مماثل لتصوير مقاطعه. إننا أشبه بشركة صغيرة لإنتاج المحتوى."  

تقضي برونفمان، خلال النهار، بعض الحاجات فيما تبقى دومًا متيقظة لورود أي رسائل إلكترونية، سواء أمن مؤسسي الشركات الذين تقدم لهم خدماتها الاستشارية، أو ترى فيهم مستثمرين خيّرين نشطين، أو من المعماري وخبير التصاميم الداخلية اللذين يعملان حاليًا على تجديد شقة الزوجين في مدينة نيويورك.

 

Samsung Galaxy Z Fold2

 

تقول برونفمان: "إننا نتواصل باستمرار عبر الهاتف، ونطلَّع على صور تخطيطية لغرف الحضانة، أو على مواقع إلكترونية لمعرفة السبيل إلى إضفاء طابع حميمي مريح على حجرة المولود في منزلنا الثاني بلونغ آيلاند."

تستخدم برونفمان هاتفها في كل ما تفعله تقريبًا، من تلقي الاتصالات حول خططها الاستراتيجية، إلى إعداد قوائم الهدايا للمتابعين، حتى في تدريباتها الرياضية المكثفة.

تقول برونفمان: "لم أكن في الماضي أستخدم هاتفي لمتابعة التمارين الرياضية، لأن الشاشة كانت صغيرة جدًا. كنت أستخدم الحاسوب بدلاً من الهاتف. أما اليوم، فأستخدم هاتفي الجديدZ Fold2."  

بسبب وضع Flex المتطور في الهاتف، الذي يتيح للمستخدمين طي الجهاز والنظر إلى الشاشة دون الإمساك بها، لم تعد برونفمان تحتاج إلى البحث عن زبديات تُسند إليها الهاتف فيما تتابع تمرينًا رياضيًا، أو تشاهد دروسًا في الطهو عبر الإنترنت (تقول: "منذ وقت غير بعيد، شاهدت مقطعًا مصورًا عن كيفية تشكيل جدائل الخبز.") أو تتعلم أصول استخدام مستحضرات التجميل، أو تصفيف الشعر عبر موقع يوتيوب.

تقول برونفمان: "إن وضع Flex رائع لمشاهدة قنوات يوتيوب المفضلة لدي. فلم أعد بحاجة إلى ابتكار دعامة لإسناد الهاتف. إذا ما أردت تجربة أمر خارج عن المألوف وتوثيقه، أذكر مرجع الإرشادات على موقع يوتيوب، وأثبت إعدادات الهاتف في وضع Flex، ثم أجلس قبالة مرآتي."

فيما تستعد برونفمان لولادة الطفل، تنشغل في الترويج لمنتجات أسهمت في تصميمها، على غرار كرات الاستحمام الفوّارة الجديدة CBD التي ابتكرتها بمشاركة أصدقائها في شركة Highline Wellness، فضلاً عن تطوير منتجات مماثلة جديدة من المقرر أن تُطرح في الأسواق في عام 2021.

تقول برونفمان: "في عالم التسويق لأسلوب حياة محدد، تسعى علامات كثيرة إلى الانخراط في هذه الانطلاقة الجديدة في عالم الأمومة. أحاول أن أحقق التوازن بين الانقطاع عن العمل والاستمرار في ابتكار محتوى بنّاء."

تتوقع برونفمان، الوفية لأسلوبها في العمل القائم على تشارك المعلومات الشخصية بسخاء، استخدام هاتف Galaxy Z Fold2 لتوثيق هذه المحطة الاستثنائية في حياتها وحياة فاليس، بدءًا من مراحل المخاض المبكرة ووصولاً إلى الساعات والأيام الأولى التي ستمضيها مع مولودهما. وفي هذا تقول: "يتيح الهاتف الوصول إلى آلة تصوير في الجهة الأمامية منه دون الحاجة إلى فتحه. لذا فإنه يسمح لك بالتقاط بعض هذه اللحظات الصادقة والأكثر حميمية."

 


تنويه: قد تختلف بعض مزايا الجهاز بحسب السوق.