ربما لا تمتلك دار جايكوب آند كو إرثا متجذرا في الماضي البعيد لقطاع صناعة الساعات الراقية، على ما هو عليه حال دور كثيرة أبصرت النور قبل قرون عدة. فعمرها لا يكاد يزيد كثيرا على ثلاثة عقود. لكن مؤسسها جايكوب أرابو نجح، بما يمتلك من شغف في الإبداع، في أن يرسخ حضورها على خارطة النخبة من كبار الصناع الذين أتقنوا فن صياغة الساعات روائع تزاوج بين الحس الجمالي،

من يحتاج إلى الثلج إذا كان البلور متوافرا؟ قد لا يكون البلور خيارا مسلما به من حيث كونه مادة فاخرة مقارنة بالأحجار النفيسة البراقة، لكن الساعات المشغولة من البلور الياقوتي تعكس اليوم ذروة الإنجاز في فن صناعة الساعات، وتشكل بحد ذاتها مآثر تأسر الناظرين. يحل البلور الياقوتي مباشرة بعد الألماس من حيث كونه

بأي هدية تجيء سيدة النساء إن كانت مجموعتها تشتمل أصلا على جوهرة ضخمة وبديعة من الألماس الأبيض؟ تشكل الأحجار الألماسية الملونة، خصوصا تلك الزرقاء والزهرية، النوع الأكثر ندرة من الألماس، وقد نجحت دار جايكوب أند كو في أن تناغم بين اثنين من هذه الحجارة المتفردة في زوجين يندر مثيلهما

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات