ليس ثمة إلا الاندهاش الجميل الذي يعقب تأمل ما تبدعه نادين عطار التي تأتي إلى عالم الجواهر من إرث متقادم من الانشغال بعالم الفخامة في متابعة لما سبقها إليه والدها إلى هذا العالم من الاتجار والاستثمار في مجموعة من أشهر العلامات التجارية العالمية. لا ريب في أن هذا التأمل الجميل ما يجلب أسئلة محيرة

سلام على تلك التي تطوف في فضاءات عمرك ولا تعجل. تلك التي تنقل الخطو بين الجوانح وخفق الفؤاد رقصا وئيدا يحبو فوق حرير قصيدة تنظمها لأجلك ذات شوق، ذات جمر يتأهب في كف تخضب بما بقي من أثر عطر ونجوى، وشوارد بوح يلملم شتاته مرجان ثغر تترقب منه غيثا يغسل كنان الروح من صدأ النهارات 

في مجموعة Sunlight Escape، استدرج المبدعون في الدار قوافل الضوء تارة من مسارات الشمس في مناطق شمالية قصية لا تغرب شمس صيفها، وطورا من خصر غاباتها المنتشية بضياء النجوم، أو من أسر شفق قطبي تتوقد به سماء لا تشبه غيرها. ولا تزال في عمرك رفيقة عشق تسافر بالعشق إلى الأقاصي

إنه في كل المواسم طيفها يهذي به زمانك إذا ما عزف لحن المطر فوق امتداد أرصفة العاشقين والمقاهي في بدايات الخريف، أو تنفس فراش ونحل شذا الزهر في مساكب الربيع. إنه في كل زمن زمانها، أنس حكايات الجدات ودفء الثلج حين يأتي في الشتاء، وابتسامات الشمس حين تفتح نوافذ الصيف على ضوء جديد، على

بأي هدية تجيء سيدة النساء إن كانت مجموعتها تشتمل أصلا على جوهرة ضخمة وبديعة من الألماس الأبيض؟ تشكل الأحجار الألماسية الملونة، خصوصا تلك الزرقاء والزهرية، النوع الأكثر ندرة من الألماس، وقد نجحت دار جايكوب أند كو في أن تناغم بين اثنين من هذه الحجارة المتفردة في زوجين يندر مثيلهما

قد يظن المرء أن الدروب المختصرة التي تتيحها التقنيات المتطورة تتنافى مع عالم صناعة الجواهر الراقية حيث يحتاج حرفي قيد التدرج إلى أن يكدح في أحد المحترفات على مدى أكثر من عقد كامل قبل أن يحظى بلقب خبير متمرس في الصياغة. فمهارات صياغة الجواهر التي ترسخت على مدى قرون كانت تنتقل من جيل

«أيتها النحلة البيضاء التي تحومين داخل روحي، سكرى بالعسل، وتدورين متمهلة كالتفاف الدخان». من عشرين قصيدة وأغنية يائسة، ومائة سوناتة عشق من بابلو نيرودا إلى ماتيلدا تسامر جفن العتمة، هناك حيث امرأة ليلك والعمر تستنبت الأشعار في ملاعب القمر لترجعك طفلاً ممسوسا بالدهشة تمضي به على جسر

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات