دار هيرميس تعيد ابتكار المعاطف في تصاميم تناغم بين رقي الأناقة والطابع العملي، وتقدمها في قصات مبتكرة حيكت من القطن، أو الصوف، أو الأقمشة المعالجة تقنيًا.

يتفوّق المصمم رالف لورين، حتى في زمن الجائحة، في ابتكار سترات للأمسيات وبذلات للسهرات تجسّد ما يعنيه التأنق اليوم. 

دار بريوني تتخلى عن التصاميم التي تعكس صرامة مفرطة لصالح بذلات توحي بالاسترخاء ولكن تعكس فخامة في الحياكة المتقنة

جسدت المجموعة الجديدة التي قدمتها دار برونيللو كوتشينيللي الإيطالية في أسبوع ميلانو للموضة (لموسم ربيع 2022 وصيفه) ما يميز تصاميم العلامة

ستيفانو ريتشي يطرح لموسم ربيع 2022 وصيفه مجموعة تصاميم تستلهم نقاء رخام كارارا الأبيض وتعكس ملامح أناقة لا يخبو ألقها

 فيما يلتقط العالم أنفاسه ويتحرر رويدا رويدا من القيود التي فرضتها جائحة قطعت أوصاله، يبدو جليا أن تداعيات الأزمة لم تقتصر على الأعباء الاقتصادية التي أثقلت كاهل معظم القطاعات، وفي طليعتها قطاع السفر والسياحة، أو على سباق الحكومات إلى تحصين مجتمعاتها صحيا. فالجائحة التي فرضت عزلة قسرية على الأفراد في مجتمعاتهم ومنازلهم اقتضت أيضا تغييرات جذرية 

منذ أواخر سبعينيات القرن المنصرم عندما شوهد قطب علامة فيات وأيقونة الأزياء العالمية جياني أنيلي وهو يتجول منتعلا حذاء خفيفا ذا نعل محبب لقيادة السيارة، كانت الأحذية الخفيفة من طراز غومينو من الأزياء الرسمية الفاخرة إلى جانب حقائب لويس فويتون الفاخرة من القماش الخشن، وسترات لورو بيانا المشغولة من الكشمير. ساهمت شهرة التصميم في تحويل متجر أحذية إيطالي متواضع تملكه أسرة إلى شركة عالمية مرموقة.

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات