تعد مواسم الاحتفالات المهرجان السنوي للأزياء الرسمية. لكن زخم الحفلات الدائر هذا العام سيبدو مختلفا للغاية. وهذا يثير تساؤلاً: هل ينبغي لك أن تتأنق مع أنه لا يتوافر مكان في الخارج للاحتفال؟ يقول بروس باسك، مدير قسم أزياء الرجال في متجر بيرغدورف غودمان ومتجر نيمان ماركوس: "لقد تغير تعريف مصطلح أمسية كثيرًا جدًا." مع ذلك، لا يزال باسك يعتقد أن الحافز للتأنق يبقى قويًا كما عهدناه دائمًا. وفي ذلك يقول: "حتى لو كان الأمر عشاء في منزل صديق، أو 

يقول ريك شوكروس، وهو ممن يمتهنون صنع قفازات اليدين: "لا أصنع كثيرا من القفازات." يبدع الصانع، البالغ من العمر67 عامًا، في محترف بمنزله خارج مدينة وينيبيغ في مقاطعة مانيتوبا في كندا، بعض القفازات الأكثر جودة وليونة ومتانة على الإطلاق. السبب في أنه يبدع عددا قليلاً هو أنه يتقن كل زوج بنفسه، منتقيا جلود غزلان مميزة من مصادر محددة، بحيث تكون متينة ومرنة في آن، فجلد الغزال مثالي للقفازات. 

مقاربات حديثة تزين أنماطا تراثية - من نمط أقمشة غلين وغينغام إلى تارتان وتاترسول - وتضفي تفاصيل مخططة على أي رداء. ربما عد طراز بذلة أمير ويلز بخطوطها ذات المربعات المتقاطعة مظهرا جريئا في فترة ازدهار دوق وندسور، لكنها باتت في عام 2020 ذات أناقة خالصة. إنها بذلة ذات إطلالة باهرة بكل المقاييس الصحيحة،

تعد سترة باربور القديمة مطلبا مرغوبا لمجموعة معينة من عشاق ملابس الرجال. لكن هذا الخريف، تفوقت السترة القطنية التقليدية المصقولة بالشمع على العلامة نفسها. إن غولد ستاندارد علامة فرعية تمثل ذروة الإنتاج التقني لباربور. بوصفها تشكل ما هو أكثر من نماذج باهرة لسترات قديمة مفضلة، فهي تعد سترة باربور الأعلى تميزا. وفي ذلك يقول إيان بيرغن،

 ربما تحتاج خزانة ملابسك إلى تحسينات إضافية. أو ربما كنت ترغب في تدليل نفسك. نسقت مجلة Robb Report مشروع تعاون مميزا سيوحد من خلاله أربعة من صناع الأناقة في لندن جهودهم للمرة الأولى ليبتكروا لواحد من القراء مجموعة متكاملة من الأزياء والكماليات التي تصمم حسب ذائقته واحتياجاته. على مدى يومين كاملين، سيوفّر الخبراء الإرشاد لصاحب الهدية فيما يخضع لجلسات قياس خاصة لابتكار نظارات من علامة إي. ب. مايرويتز E. B. Meyrowitz، ومجموعة قمصان من تيرنبل آند آسر، وحذاء من إدوارد غرين، وبذلة وكمالياتها 

في أواخر شهر يوليو تموز، خففت قيود الإغلاق على نحو ملحوظ في لندن حيث أقيم حاليا. اليوم، يركب مزيد من الناس القطارات، ويوجد مزيد من المصرفيين في الحي المالي، ومزيد من ممولي صناديق التحوط في مايفير. يعود كل شخص، على ما يبدو، إلى العمل وهو ملتزم بارتداء كمامة الوجه، وبالتباعد الاجتماعي في الاجتماعات

يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون. إن تصميمه مزدوج الوجه غير المبطن مشغول يدويا بالكامل وكذلك العراوي.  يتميز المعطف بأنه ناعم وخفيف ويتناسب مع كثير من إطلالات الأزياء المختلفة،

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • القوة والبهاء

      سيارة العام 2021
    القوة والبهاء

    في كل خريف منذ عام 2003، عندما بدأت مجلة Robb Report بدعوة القراء إلى تحكيم مسابقة "سيارة العام" التي تنظمها،…
  • وُلدت لتعدو

      McLaren 765LT
    وُلدت لتعدو

    يبدو جليا، حتى من مسافة بعيدة، أن علامة ماكلارين ركّزت على عنصر الأداء خلال تصميم طراز 765LT. فالجناح الخلفي الذي…
  • تقاسيم على نبض القلب

      ليس للحب زمن
    تقاسيم على نبض القلب

     أعجبت أن أتاك نبأ الشوق عند ناصية قصيدة هربتها امرأة لأجلك قبل أن تتعب آخر خيول الشعر في المدائن المثقلة…
  • السيارة الحلم

      McLaren GT
    السيارة الحلم

    لطالما كانت العلامة البريطانية المصنعة للسيارات، والتي تحمل اسم سائق السباقات العظيم الراحل بروس ماكلارين، من أوائل المرشحين للفوز في…