لم يكن خفيا على هواة عالم الساعات والخبراء العارفين بأسرار هذا القطاع أن تحولات جدية بدأت تطرأ في السنتين الأخيرتين على أضخم معرضين للساعات في سويسرا، وأكثرهما شهرة: معرض بازل وورلد، والصالون الدولي للساعات الراقية SIHH الذي بات يعرف باسم واتشز آند وندرز Watches & Wonders، أو ساعات وعجائب. فقد تجلى ميل عدد متزايد من الصناع إلى نماذج الأعمال القائمة على التوجه مباشرة إلى المستهلكين

يحتاج أي خبير مفتون بآليات التوربيون إلى ساعة من بريغيه ضمن مجموعته. ابتكر المؤسس أبراهام-لويس بريغيه التعقيد الشهير في صناعة الساعات الفاخرة، الحاصل على براءة اختراع في عام 1801 والذي جرى تسويقه تجاريا في عام 1805، لمعادلة آثار قوة الجاذبية على التوازن وعلى زنبرك التوازن، ما مكن ساعة الجيب من المحافظة على دقتها بغض النظر عن اتجاهها.

 تأججت الحماسة للساعات المصنوعة في علب من الفولاذ المتين والعملي إلى حد تضاعف أسعار بعض الطرز المميزة في سوق الساعات المستعملة. وقد حفزت هذه الظاهرة حتى أبرز العلامات رفيعة الشأن، مثل إيه. لانغيه آند صونه وشوبارد، إلى اعتماد هذا المعدن في مجموعاتها من

خلال دورة العام الفائت من الصالون الدولي للساعات الراقية SIHH، أحد أكبر معارض تجارة الساعات في العالم، أخذت مني الدهشة كل مأخذ عند زيارتي جناح ريتشارد ميل. كانت أصناف عملاقة من عصي السكاكر ومصاصات حلوى الخطمي الزاهية بألوان قوس قزح تتدلى من 

وحدها امرأة من زمن الحب الأحلى تتواطأ على مواقيت عمرك بدورة أرض ينضبط اختلاف الليل والنهار فيها على مزاج أنوثتها. وحدها امرأة لا تتكرر في عمر الأرض تظل تحيد بك عن خطوط الطول ومنطق الحسابات الفلكية إلى تقويم عشق يتكفل بنهارات الترقب وألف مسافة ضوئية تفصل بين موعدين. فهو الوقت تعيد الحبيبة ترتيبه على مساحة اللقاء مناخات تصلح للمتصوفين في العشق، مثلها مثل ذاك النبض

لأميرة الحسان التي تبتكر لك في مواسم الوصال زمنًا للعشق ينضبط على إيقاع قهوتها الصباحية وليلٍ تحتال على عتمته بسطوة الضفيرة، تصوغ هاري وينستون الوقت في ساعة Winston Kaleidoscope نبضا مطرزًا بالضياء، بسناء تتبعثر إشراقاته فوق معصم الأنوثة ألقا يأسر الأبصار. فالدار التي تمرست على صياغة إبداعها مفاتن حلي تعلو بنبل الأنوثة، ترتب اليوم نفائس الألماس في مأثرتها الجديدة

لا يختلف اثنان على ما يجتمع في ساعات ريتشارد ميل من مزايا الأداء التقني المتفوّق الذي ناغم الصانع بينه وبين طابع جمالي استوحيت معالمه في غالب الأحيان من قطاع السيارات وعالم الطيران. وبالرغم من أن الدار اشتهرت بهذه الابتكارات تحديدا، إلا أن مخزونها الابتكاري 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…