قبل ستة عشر عاما، كان هوبرت ونستون يقف عند شاطئ في خليج برنس روبرت في جزيرة دومينيكا، يراقب مجموعة من اليخوت تبحر بعيدا في الأفق. في ذلك يقول ونستون، الذي عاد إلى الجزيرة قادما من ولاية فلوريدا: "بدت اليخوت وكأنها أسطول. كانت تبحر بين جزر مارتينيك وغوادولوب، لكن لم يتوقف واحد منها هنا على الإطلاق.

 في أواسط شهر أكتوبر تشرين الأول من العام الفائت، راح كيم وإيان ترايبك يسابقان الوقت لترتيب شؤون حياتهما في منطقة ريفرسايد الساحلية الراقية بكونيتيكت. لم يتبق أمام الزوجين سوى أربعة أيام قبل أن ينتقلا إلى متن قاربهما الجديد طراز Fleming 65 ويبحرا جنوبا نحو خط الاستواء في رحلة تستغرق عاما كاملا أو ربما أكثر. في حديث لمجلة Robb Report قبل بدء الرحلة، يقول إيان،

 قد يكون انعتاقك إلى جزيرة خاصة هو ذروة ما تتوق إليه من خيال. فالحلم بعالم مثالي يتحلل من القواعد اليومية تحت الشمس الاستوائية، لطالما حظي بجاذبية عالمية، حتى قبل أن تبث الجائحة العالمية شعور الخوف من التقارب البشري. إنه توق يكاد يكون فطريا، شاع بين من علت ثقافتهم أم دنت، بدءا من عاصفة شكسبير The Tempest، حتى برامج تلفاز الواقع.

إذا كنت قد رأيت جزيرة واحدة، فكأنك رأيتها جميعا، أليس كذلك؟ لا، قطعا. بالتأكيد لا. فهناك تلك الجزر التي تزهو برمالها البيضاء الساحرة، أو تلك التي تزدان بمطبخ أنيق، أو تلك التي يتمايز طاقمها بالأنس والحيوية. إذن، ماذا لو كان بوسعك أن تجمع ما تفضله من أرجاء العالم لتبني الملاذ الخاص الراقي؟ شاهد الجزيرة الخيالية لمجلة Robb Report،

لطالما كان استكشاف أعمق أعماق المحيط الخفية والقصية يُعد حكرًا على أفلام الخيال العلمي. لكن الوضع تغير مؤخرًا. اثنا عشر شخصًا فقط، أي العدد نفسه من الأفراد الذين بلغوا سطح القمر، اختبروا الإحساس الذي يتولد عن الغوص سبعة أميال إلى قعر البحر. أما اليوم، فتبتكر شركة EYOS Expeditions بعثة حصرية تتيح لعدد ضئيل من قراء المجلة، أو خبراء المهام، الانطلاق في شهر فبراير شباط في مغامرة على متن غواصة إلى أقصى عمق بلغه أي مستكشف من قبل (أو حتى إلى نقطة أعمق بمقدار متر أو مترين). إنها رحلة إلى موقع

يشكل كسوف الشمس الكلي فوق القارة القطبية الجنوبية مشهدا آسرا ونادرا إلى حد أن علماء وكالة ناسا يرون فيه حدثا ثوريا غير تقليدي. شهدت القارة آخر كسوف للشمس قبل 75 عاما، وسيتجدد هذا الحدث في ديسمبر كانون الأول من عام 2021، ثم في عام 2039. ترقى بسحر هذا المشهد الآسر للكسوف الذي يتمدد في الأفق والذي تشكل صفحة الماء أفضل موقع لرؤيته، الكتل الجليدية ذات القمم المسننة التي تميّز المنطقة. لكن مشاهدة هذه الظاهرة ليست سوى واحدة من اثنتي عشرة تجربة متفردة تتيحها عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. لأحد قراء المجلة وواحد وعشرين

تعد هذه التجربة مثالية لأي امرئ مولع باسكتلندا أو بما تمثله، ويتوق إلى الانغماس في واحة شاعرية تزهو بأروع تجليات الثقافة والتاريخ والرياضة والمناظر الطبيعية في كاليدونيا. نسقت الشركة الاستشارية Curated Touring للسفر الخاص، التي أسسها خبيران في التاريخ الفني يمتلكان امتياز الوصول إلى المواقع الثقافية، رحلة حصرية لقراء المجلة برفقة فريق من الخبراء لاستكشاف أفضل ما في اسكتلندا من مطاعم حائزة نجوم ميشلان، ومواقع تاريخية، وملاعب للغولف، ووجهات فنية، ومناظر طبيعية آسرة في المرتفعات.

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • قديم مستجد

    قديم مستجد

     علامات مندثرة امتهنت صناعة السيارات أو الهياكل الخارجية للمركبات تنهض من كبوتها وتتنافس على استعادة أمجاد غابرة. هل تذكرون علامة…
  • فوق الذرى

      Bugatti Chiron Pur Sport
    فوق الذرى

    بوغاتي تطرح طراز شيرون في نسخة معدلة بقوة 1500 حصان ومزايا أداء أكثر رشاقة لتجربة قيادة قد ترهب السيارات الخارقة…
  • صنع في إيطاليا

    صنع في إيطاليا

     "اصنعوا لي أكبر يخت في العالم. ينبغي أن يكون أكبر حجما من أي يخت وقعت عليه الأبصار يوما." كان هذا…
  • لمسات متقنة

    لمسات متقنة

     ثمة ما يبرر كون سويسرا مصدر كثير من الساعات الأكثر طلبا في العالم، وباريس مركز الأزياء الراقية، واليابان أول بلد…