يعد سهل ألتيبلانو الشاسع في بيرو بمغامرة فذة، ليس بما يحتضنه من مشاهدات فحسب (مثل مجاري الأنهار التي تخوض فيها طيور نحام تشيلي الوردية، ورعاة البقر من الغاوتشو الذين تنهب جيادهم الأرض، والبراكين التي تنفث الدخان)، وإنما بفعل ما يغيب عنه أيضا (كالفنادق الفاخرة). يقدّم قطار بيلموند أنديان إكسبلورير

أي سحر ذاك الذي يفيض عن أرجاء منتجع كوكومو، فتشعر به وأنت تترجل من الطائرة المائية التي تحملك إليه؟ صحيح أن الرصيف الملتهب بفعل أشعة الشمس الحارة يكاد يلسع قدميك الحافيتين، إلا أنه لا يسعك سوى التمهل للاستزادة من مفاتن البحيرة المتلألئة، والأكثر زرقة ربما من أي موقع آخر في المحيط الهادئ 

ما من جهة أظهرت التزاما بهذا المفهوم مثل شركة وايلدرنس سفاري السياحية التي تولت بناء منتجع بستات لودج الجديد في رواندا. تجلت هذه الملكية واحة تتجاوز عن كونها منتجعًا لرحلات السفاري لتزيح الستار عن كنوز هذا البلد الأفريقي الناشئ، وترتسم وسيطا لا يتيح مشاهدة حيوانات الغوريلا الجبلية المهددة 

حتى السنة الماضية، كان لويس الخامس عشر هو السبب في بزوغ نجم فندق أوتيل دو كريون. ظل هذا الفندق البارز، الذي أمر الملك بتشييده سنة 1755، يشكّل على مدى قرون عدة الوجهة الأكثر فخامة في باريس. ولطالما تميز الفندق المهيب بعمارته الباذخة التي تتدثر بطابع تقليدي محدث، كما بثراء تتزين به أرجاؤه من 

 تعد 30 سنة فترة قصيرة لرياضة قديمة جدا مثل رياضة الغولف التي تعود إلى قرون خلت. لكن العقود الثلاثة الماضية شهدت بناء ملاعب تقليدية عدة يعز نظيرها. ملعب The Straits في منتجع Whistling Straits , ملعب Shadow Creek , ملعب Chambers Bay , ملعب Kapalua Plantation

لا تشكل الفنادق المتميزة بتصاميمها ظاهرة جديدة. فالمسافرون درجوا على التوافد إلى الفنادق الفخمة منذ القرن التاسع عشر عندما تباهى سيزار ريتز بعرض تحف فنية مصنوعة بحسب الطلب ومفروشات فاخرة في فندقه الرائد الريتز باريس. لكن مع نشأة تطبيق إنستغرام، لا يمكن للمسافرين إلا أن يسألوا: ما الذي يحكم 

تستقبل أذربيجان بحكم موقعها الجغرافي تيارات باردة قادمة مباشرة من صحراء سيبيريا الروسية. ولولا مرتفعات القوقاز لاكتسح البياض كل شيء. الجميل في الأمر أن برد باكو إنما هو البرد الذي تستفيق فيه حواسك، برد لا يقعدك عن الخروج ومزاولة المشي أو العمل الذي أتيت من أجله. وهكذا لم يخيّب كانون الثاني 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • العلاج بالفن

      في زمن الحظر
    العلاج بالفن

     في ظل إغلاق العالم ومكوثنا في غرف معيشتنا ريثما ينحسر البلاء الفتاك فيروس كورونا، وكأننا عالقون في فيلم خيال علمي…
  • مقاعد متفردة

      أبعاد فنية
    مقاعد متفردة

    لا حاجة إلى أن تبقى المقاعد ثابتة على حالها. عكف المصممون على الدفع بهذه القطعة الوظيفية المتواضعة في اتجاهات فنية…
  • سيارة لا تشبه غيرها

      Mercedes – Benz Vision AVTR
    سيارة لا تشبه غيرها

    عندما طرح المخرج الأمريكي الشهير جيمس كاميرون فيلمه أفاتار Avatar في عام 2009، نجح في الارتحال بالمشاهدين إلى عالم مستقبلي…
  • المصمم أكيلي سالفاني

    المصمم أكيلي سالفاني

    يشتهر المصمم أكيلي سالفاني بمقاربة جمالية تجمع بين الحداثة وعدم التكلف مع تكريس شديد للمهارات القديمة والمواد الفاخرة مثل البرونز…