قد تعرف آيسلندة تحديدًا من خلال ما تشتهر به من براكين وأنهار جليدية وينابيع حارة. لكن هذه البلاد تسعى هذا العام إلى ترسيخ الجانب الحضري فيها. فالعاصمة ريكيافيك، على سبيل المثال، ما عادت تشكّل محطة يتوقف فيها العابرون لاستكشاف أنوار الشمال المتراقصة في السماء أو الكهوف الجليدية المظلمة وحسب، بل تحولت إلى موقع جذب قائم بحد ذاته.

قد لا تكون كوريا الجنوبية الجزء الكوري الذي يتبادر إلى ذهنك هذه الأيام، إنما يجدر بك حقًا أن تفكر في هذه الوجهة. فهذه البلاد ستستأثر الشهر المقبل بأنظار العالم كله مع استضافتها الدورة الثالثة والعشرين للألعاب الأولمبية الشتوية. في سياق الاستعداد لهذا الحدث، أعادت بلدة التزلج الشمالية الوادعة بيونغ تشانغ ابتكار معالمها، فأنفقت عشرة مليارات دولار على بناء مرافق رياضية جديدة ذات طابع تقدمي

تتحول مكسيكو سيتي هذا العام إلى أول وجهة في الأمريكتين يُطلق عليها اسم «عاصمة التصاميم العالمية». لا يجدر بأي كان الاستهانة بهذا اللقب المشرّف الذي أغدق على المدينة في سياق حدث تستمر نشاطاته طيلة العام. فهذا الحدث لن يجتذب المبتكرين والمعارض العالمية رفيعة الطراز فحسب، ولكنه سيرسخ أيضًا مكانة العاصمة المكسيكية قبلة للفنون.

ستبلغ المدينة المعروفة بملاذ الموسيقيين عامها الثلاثمائة هذه السنة، ويبدو أنها ستحتفي بذكرى تأسيسها بأسلوب مهيب. فمدينة الكريول الجنوبية، التي أرسى دعائمها سنة 1718 المستكشف الفرنسي الكندي جان-بابتيست لو مواين دو بيانفيل، ستكرّم مرور ثلاثة قرون على نشأتها بنشاطات ومشاريع افتتاح وتحسينات ضخمة تستمر طيلة أيام السنة

في بر كمبوديا، فستشكّل الغابة المطيرة في متنزه كارداموم الوطني موطنًا لمخيم السفاري الطموح وبالغ الترف شينتا ماني وايلد الذي تحمل مساحاته توقيع خبير التصاميم الشهير في عالم الضيافة الفندقية بيل بينسلي. سيضم المخيم 16 خيمة تحتل موقعًا أخاذًا يشرف على امتداد بطول ميل كامل من الأنهر والشلالات. ثمة 

تعد سفينة Scenic Eclipse التي تتسع لما مجموعه 200 راكب بالارتقاء بالمغامرات البحرية في القطب الجنوبي إلى مستويات جديدة. ستبدأ السفينة أولى رحلاتها في شهر أغسطس آب المقبل، وهي تضم على متنها طائرتين مروحيتين، وغواصة تتسع لسبعة ركاب، و12 زورقًا قابلاً للنفخ مصممًا بحسب الطلب من طراز

سان بارتز تراهن على عودة ملؤها النصر في عام 2018. فمع عودة مظاهر الحياة والعمل إلى غالبية المتاجر والمطاعم، وبدء العديد من الفيلات الفاخرة المتاحة للإيجار باستقبال الحجوزات، ستنطلق النشاطات البحرية المبهرة، بما في ذلك بطولة باكيت ريغاتا في شهر مارس آذار المقبل، وسباق لي فوال دو سان بارتز في شهر أبريل نيسان، كما هو مخطط لها. أضف إلى ذلك أن فيلا ماري سان بارتز الجديدة على شاطئ كولومبييه، وفندق كريستوفر سان بارت سيعدان فتح أبوابهما لاستقبال الزائرين الراغبين حضور كلا السباقين.

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…