في الدورة الثالثة عشرة من سباق فولفو أوشن، ستعبر القوارب الشراعية المشاركة أربعة بحار ومحيطات، وست قارات، وما مجموعه 45 ألف ميل بحري قبل أن تبلغ وجهتها الأخيرة في لاهاي في شهر يونيو حزيران المقبل. لكن سباق الزوارق الشراعية الأسطوري الذي يجوب العالم لن يتوقف في أمريكا الشمالية سوى في 

ساعدت وفرة مظاهر الحياة البرية، والمحميات الخاصة، والنظام السياسي المستقر، على تحويل البلاد الواقعة في أفريقيا الجنوبية إلى وجهة شعبية بارزة لرحلات السفاري باهظة التكاليف. اليوم تشهد بوتسوانا افتتاح مساكن جديدة ترقى بأماكن الإقامة المتاحة في البلاد على المستوى الذي يميز غيرها من مواقع تجارب السفاري، ما يجعل من بوتسوانا تتقدم حتمًا على غيرها من وجهات السفاري الأفريقية.

على الرغم من أن فاليتا تبدو أقرب إلى موقع مثالي لتصوير مشاهد من المسلسل الملحمي الشهير «صراع العروش» منه إلى مركز ثقافي حديث، إلا أنها تشكّل وجهة أوروبية مهمة وشهيرة تستحق الزيارة في عام 2018. جرت تسمية عاصمة مالطا، بشوارعها المتعرجة التي تعود إلى القرن السادس عشر والتي شكّلت خلفية لمشاهد في المسلسل الذي تنتجه شبكة هوم بوكس أوفيس، العاصمة الأوروبية للثقافة لعام 2018.

المدينة الألمانية التي يجدر بكم زيارتها عام 2018 هي هامبورغ. وإن أردتم شاهدًا على النهضة التي تشهدها هذه المدينة الشمالية الشهيرة بمينائها، فيكفي أن تتأملوا في دار الموسيقا الكبرى «إلبه فيلهارموني» التي افتتحت العام الفائت على ضفاف نهر إلبه، والتي يحمل تصميمها المبهر توقيع شركة التصاميم الهندسية هيرتزوغ آند دي ميرون.

كانت كندا محور موضوعات السفر العام الفائت، حين احتفت البلاد بالذكرى الخمسين بعد المائة لتأسيسها عبر سلسلة من الأنشطة الاحتفالية التي استمرت طيلة أيام السنة ونُظمت في مختلف المناطق الكندية. أما في تورنتو، فالاحتفالات لا تزال في بداياتها. في فصل الربيع المقبل، ستتسع مجددًا آفاق المشهد الثقافي الراسخ في عاصمة مقاطعة أونتاريو، يشهد على ذلك افتتاح متحف الفنون المعاصرة في تورونتو بكندا.

قد تعرف آيسلندة تحديدًا من خلال ما تشتهر به من براكين وأنهار جليدية وينابيع حارة. لكن هذه البلاد تسعى هذا العام إلى ترسيخ الجانب الحضري فيها. فالعاصمة ريكيافيك، على سبيل المثال، ما عادت تشكّل محطة يتوقف فيها العابرون لاستكشاف أنوار الشمال المتراقصة في السماء أو الكهوف الجليدية المظلمة وحسب، بل تحولت إلى موقع جذب قائم بحد ذاته.

قد لا تكون كوريا الجنوبية الجزء الكوري الذي يتبادر إلى ذهنك هذه الأيام، إنما يجدر بك حقًا أن تفكر في هذه الوجهة. فهذه البلاد ستستأثر الشهر المقبل بأنظار العالم كله مع استضافتها الدورة الثالثة والعشرين للألعاب الأولمبية الشتوية. في سياق الاستعداد لهذا الحدث، أعادت بلدة التزلج الشمالية الوادعة بيونغ تشانغ ابتكار معالمها، فأنفقت عشرة مليارات دولار على بناء مرافق رياضية جديدة ذات طابع تقدمي

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • العلاج بالفن

      في زمن الحظر
    العلاج بالفن

     في ظل إغلاق العالم ومكوثنا في غرف معيشتنا ريثما ينحسر البلاء الفتاك فيروس كورونا، وكأننا عالقون في فيلم خيال علمي…
  • مقاعد متفردة

      أبعاد فنية
    مقاعد متفردة

    لا حاجة إلى أن تبقى المقاعد ثابتة على حالها. عكف المصممون على الدفع بهذه القطعة الوظيفية المتواضعة في اتجاهات فنية…
  • سيارة لا تشبه غيرها

      Mercedes – Benz Vision AVTR
    سيارة لا تشبه غيرها

    عندما طرح المخرج الأمريكي الشهير جيمس كاميرون فيلمه أفاتار Avatar في عام 2009، نجح في الارتحال بالمشاهدين إلى عالم مستقبلي…
  • المصمم أكيلي سالفاني

    المصمم أكيلي سالفاني

    يشتهر المصمم أكيلي سالفاني بمقاربة جمالية تجمع بين الحداثة وعدم التكلف مع تكريس شديد للمهارات القديمة والمواد الفاخرة مثل البرونز…