يبدو المنتجع الذي يحتكر جزيرة نورث آيلاند في جزر سيشل، والذي يعد واحدا من أفخم المنتجعات في العالم، أقرب إلى واحة رومانسية بُنيت في أقاصي السكينة. تستلهم هذه الواحة الآسرة مفاتن بيئتها الطبيعية وتبشر بعطلات تتجاوز المفهوم الترفيهي أو الاستجمامي التقليدي لتعكس أسلوب حياة متمايز يناغم بين الأضداد، 

لا تجربة تضاهي رغد العيش في هذا الملاذ الذي يربض فوق جزيرة سان كليمانته الخاصة، على بعد دقائق معدودة من قلب البندقية النابض بالحياة والعابق بحكايات التاريخ العريق. في الفندق القصر، الذي يحتل بناء من عام 1885 يكسو الحرير جدرانه الداخلية فيما تثري مساحاته التحف الأثرية، يشعر المرء وكأنه يتربع 

لا تكاد الطائرة الخاصة تحط بك على أرض جزيرة تيتياروا، التي كانت تُشكل في ما مضى مقصدًا للعائلات الحاكمة في تاهيتي، حتى يستأثر سحرها الأخاذ بناظريك وتشعر بأن حواسك تتيه في هذا المشهد الاستوائي، شأنك في ذلك شأن المخرج الأميركي مارلون براندو الذي اكتشف تلك الجزيرة المرجانية عام 1960 في 

 عندما تقصد المنتجع الرابض فوق جزيرة مينيمبا الخاصة في زنجبار، حيث شيد لأربعة وعشرين ضيفا فقط في هيئة اثني عشر كوخا تنفتح شرفاتها الخارجية على الفضاء الرحب، تشعر بأنك تنعتق إلى أقاصي العزلة، إلى حيث لا صوت يزعج خلوتك. فلا شاعرية تضاهي تلك الأجواء الوادعة التي يتفرد بها هذا المكان، ما 

 ما أن تصل إلى هذه الواحة المفعمة بالدفء والرومانسية حتى تخال نفسك تعيش حلما جميلا يرتحل بك من فضاء ماتع إلى آخر. يعد المنتجع، الذي يحتكر جزيرة ميدجومبي ضمن جزر أرخبيل كويريمباس المتناثرة كحبات اللؤلؤ على طول الساحل الشمالي لموزمبيق، الوجهة المثالية لمغامرين ينشدون تجربة يعز نظيرها بين 

يوفر المنتجع لمريديه خيارات استجمام وترفيه متنوعة لا تخلو من ترف على بساطتها. لكن أكثرها تفردا وجمالا هي المغامرات الاستكشافية التي تنتظر المغامرين من محبي الطبيعة والكائنات البرية. يمكن لهؤلاء التمتع، من على متن الطائرات المروحية الخاصة، بالجمال الآسر للمناظر الطبيعية التي تزهو بها الجزيرة، 

 هي دعوة آسرة إلى التيه في بقعة ساحرة جذبت إليها مشاهير العالم بعدما كانت حكرا على أولئك الباحثين عما يحتويه باطنها من كنوز مغمورة ومرجان. هكذا تبدو الإقامة في هذه الواحة الفردوسية الاستوائية الكائنة في جزيرة باماليكان الخاصة في بحر سولو بالفلبين. إذ لا يمكنك أن تخطو أول خطوة فيها دون أن تقف أسير 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…