هي عوالم أسطورية أفردت مساحاتها على امتداد الوطن العربي من مشرقه إلى مغربه لأسباب الرفاهية الأشد تفردا ومعاني الضيافة الأعلى تميزا. إنها ملاذات نخبوية تحتكر مرة موقعا شاطئيا يتنفس نسائم بحر يخالط ملح موجه والفيروز مرح أولئك التائقين إلى مغامرات استجمامية، ومرة تستكين في أعالي الجبال أو 

يمنح الفندق الشامخ عند الواجهة البحرية في بيروت نزلاءه إطلالات مذهلة على البحر المتوسط، وأفق المدينة التي لا يهدأ إيقاع الحياة فيها. هنا يختبر الزوار حسن الضيافة في 230 غرفة وجناحا، وكذلك في الجناح الملكي الذي يحتضن ناديا صحيا خاصا. كما ينظم الفندق لضيوفه رحلات مختلفة لاستكشاف المواقع السياحية،

يقع هذا الفندق في جبل عمان على مقربة من مركز المدينة، ويعد من أقدم الفنادق فيها. وإذ يستقبل نزلاءه إلى واحة من نخل باسق ومساحات خضراء تفضي إلى بهو مرصوف يذكر بالعهد الروماني القديم فيما يعبق برائحة القهوة العربية، يستحضر في الأذهان أجواء عمان الأصيلة. يضم الفندق 173 غرفة و25 جناحا يميزها

لا شيء يضاهي تلك الإقامة المترفة التي يعد بها الفندق الرابض في قلب مدينة مراكش القديمة. في هذا الصرح الملكي الذي تذكر باحاته بحدائق قصر الحمراء في غرناطة، لا تقتصر مظاهر الفخامة على العناصر التصميمية المميزة لما مجموعه 53 روضة توفر للضيوف أقصى درجات الخصوصية. بل إن ذروة الرفاهية 

تحولت هذه الواحة الأنيقة، بسبب موقعها المتفرد على ضفاف نهر النيل وقربها من أهم المراكز التجارية في العاصمة المصرية، إلى وجهة مثالية لأصحاب المقام الرفيع ورجال الأعمال من الزوار. تستوطن مظاهر الفخامة، التي تنعكس في تصميم يراوح بين الطابع المصري التقليدي ومؤثرات فن الأرت ديكو، كامل 

ينبسط المنتجع على شاطئ منطقة قمرت في الضاحية الشمالية للعاصمة تونس، حيث يزهو بعمارة تحتفي بالفنون الأندلسية. يغلب على أماكن الإقامة الموزعة على 155 غرفة وتسعة أجنحة تصميم عربي يذكر بدفء العيش في المنازل ويعزز الشعور بالاسترخاء الذي توثقه في النفوس والأجساد علاجات النادي الصحي 

يضم الفندق، من موقعه المطل على الخليج العربي في وسط المدينة، 203 غرف تعكس طرازا أوروبيا كلاسيكيا تثريه مسحات من التراث المحلي الذي تستحضره تحديدا أوان فخارية تتزين بالنقوش العربية. تخص هذه الواحة كبار الشخصيات من الضيوف بجناح «الدانة» الذي يمتد في طبقتين على مساحة 220 مترا 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات