في خمسينيات القرن المنصرم وستينياته، كان أرخبيل بازاروتو قبالة الساحل الجنوبي لموزمبيق يشكل الوجهة المفضلة للمستعمرين لقضاء عطلة نهاية الأسبوع. تشكل أطلال الفندق العامرة بالإيحاءات عند جزيرة سانتا كارولينا والذي يعود إلى منتصف القرن المنصرم الدليل الملموس على ما كانت عليه يوما

 هذا العام، أضافت شركة أوتكر كوليكشن للفنادق الفاخرة، التي تدير فندق Hotel du Cap-Eden-Roc وغيره، ملكيتين جديدتين إلى محفظتها العقارية Masterpiece Estates التي أنشئت حديثا . الملكية الأولى هي ملاذ غوردن كاسيل Gordon Castle  في اسكتلندة، بينما الملكية الثانية 

بدأ يخت أكوا بلو، الذي يبلغ طوله 198 قدما، عمله تحت اسم HMS Beagle بوصفه سفينة استكشاف تابعة للبحرية البريطانية، قبل أن تمتلكه عائلة ثرية وتوظفه يختا خاصا قبل عشرين عاما تقريبا. في العام الماضي، دخل اليخت مرحلة إعادة إحيائه الثالثة، فأخذ يبحر، بوصفه من أفخر السفن السياحية الخاصة في العالم،

حتى وقت قريب، كانت الفنادق ذات النجوم الخمس تفضل مقاربة من مقاربتين شاملتين: إما أن تكون قصرا مزخرفا، وإما ملاذا يغلب عليه طابع البساطة، إذ إن كليهما يتيح للضيوف تجربة مميزة للغاية تختلف عن منازلهم. لا توجد حاليا مقاربة محددة. في الواقع، تستعير كثير من الملاذات الجديدة تفاصيل التصاميم

لم يعد السفر العائلي يعني قوائم طعام للأطفال وصفوفا طويلة أمام قطار الملاهي. ترتقي الأماكن الراقية حول العالم بعروضها لتشمل خيارات فريدة وممتعة للأطفال من الفئات العمرية كافة، من دروس في مهارات النجاة إلى مغامرات الانزلاق على الحبال. كل هذا بينما يستمتع الكبار بجميع أنواع الإقامة المفضلة، وأطايب الطعام، وأماكن جذابة لا يمكن أن يتوقعوها إلا من وجهة سياحية فاخرة.

يقع نزل ريو بالينا لودج Rio Palena Lodge الملكية الجديدة من شركة إليفن إكسبريانس على امتداد خلاب لنهر في منطقة لايك ديستريكت الساحرة في باتاغونيا التشيلية. إنه منعزل بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إذ يبعد ساعة أو نحو ذلك عبر طريق ترابي لا يمكن الوصول إليه إلا بعد ثلاث رحلات أو أربع رحلات جوية من أمريكا. يستفيد النزل من الموقع المنعزل، حيث يجري نقل هواة الصيد بمروحية إلى بحيرات قريبة للاستمتاع بصيد متميز للغاية.

في مواجهة بحر لا يتعب موجه وملحه من سفر، يتراجع صخب الحداثة في الشارقة عن فضاء أفردته المدينة لأمجاد تاريخ ما فتئ عبقه يتضوع في سكينة أزقة ضيقة حفظت خطى الإماراتيين الأوائل. هناك تحنو حجارة بيوت وأسواق عتيقة على فيض حكايات من زمن مضى يرجع اليوم صداها قلب الشارقة،

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات