• ارتحال إلى النعيم

من المالديف إلى اليابان أفضل المقاصد السياحية حول العالم

الخميس, 19 ديسمبر 2019 16:51
Kudadoo Maldives Private Island Kudadoo Maldives Private Island

 

لم يكن عامًا مثمرًا للفنادق. إذ توقفت مشاريع كبيرة، وفشلت عمليات تجديد ضخمة في إثارة الإعجاب، وواجهت الصناعة في مجملها لحظة تقييم حاسمة. لكن هذه الإخفاقات سمحت للملكيات المميزة أن ترتقي بفخر فوق البقية وتذكرنا، من حين لآخر، بأن فندقًا فخمًا هو أكثر من مكان رائع للإقامة فقط. إذ بوسعه أن يقربك من الطبيعة، مثل منتجع شينتا ماني وايلد Shinta Mani Wild. إنه منتجع مبتكر يرتقي أفق قمم أشجار متنزه كارداموم الجنوبي الوطني في كمبوديا، أو يرتحل بك إلى ينابيع مياه لا يمكن بلوغها، كما هو الحال تمامًا مع فندق غونتو Guntû. إنه فندق عائم جديد على صفحة مياه بحر سيتو إنلاند سي Seto Inland Sea في اليابان. بالطبع، ليس كل اختياراتنا يذهب إلى هذه الحدود القصوى: فهناك قلة، مثل فندق روزوود هونغ كونغ، وفندق صنست تاور هوتيل الذي أعيد إحياؤه في حلة جديدة في لوس أنجلوس، تتميز ببساطتها واهتمامها الدقيق بالتفاصيل وبالخدمة المميزة. مع ذلك، أثبتت كل من هذه الملكيات، سواء كانت في غابة مذهلة أو في مدينة مزدحمة، في جزيرة أو وسط السافانا الأفريقية، أن الترفيه الذي يوفره فندق حقيقي متميز بوسعه أن يحدث فرقًا بين رحلة جيدة وأخرى عظيمة.

 

منتجع في جزيرة

Kudadoo Maldives Private Island

 

في عام 1985، عندما وصل رائد الأعمال السويسري لارس بيتري لأول مرة إلى المالديف، لم يكن يوجد حينها سوى عدد قليل من الأماكن للإقامة. بعد مرور أكثر من ثلاثين عامًا لم تكن الأمور أكثر اختلافًا. وبين كثير وكثير من المنتجعات الراقية المنتشرة فوق مئات من الجزر في البلاد، كانت هناك ثلاث ملكيات متميزة اشتراها لارس بيتري بنفسه، من بينها فندق Hurawalhi المميز. إلا أن المنتجع الرابع لرجل الأعمال، بعد عدة عقود، هو الذي يجلب شيئًا جديدًا للجزر: فمنتجع كودادو Kudadoo، الذي افتُتح لأول مرة في شهر ديسمبر كانون الأول المنصرم، يشكل مزيجًا يضم أفضل مواصفات المنتجعات الحديثة: إذ إنه صديق للبيئة، ويستضيف الكبار فقط، ووجهة نائية تنعتق إليها النفوس، أضف إلى ذلك أنه منتجع رحب وعصري ومتكامل.

 

«تعد جزيرة ياكوشيما التي تقع قبالة اليابان من الأماكن الخلابة. إنها تبدو صغيرة،

لكنها مثل عالم آخر. بعض الأشجار يبلغ عمرها آلاف السنين. إنها سر دفين.»

-سيمينا كامينوس المديرة الإبداعية لجمعية Blue Heron Ocean Society and Honey Lab

 

يرتحل منتجع كودادو بك إلى حيث تنسى ما كنت تعتقد أنك تعرفه عن منتجعات المالديف المتشابهة، إضافة إلى المفهوم الواعد القادم لكل ما هو متكامل. يتميز الملاذ، الذي صممه المهندس المعماري يوجي يامازاكي المقيم في نيويورك، والذي يضم خمس عشرة وحدة سكنية، بلمسة من جماليات النزل التقليدية اليابانية، لكنه يزهو كذلك بلمسات من القرن الحادي والعشرين، من مسابح خاصة ممتدة، إلى أنظمة صوتية فائقة التقنية. ومع توافر خدمة مساعد شخصي خاص على مدار الساعة، هناك من الأسباب ما يدعو لخوض المغامرة بعيدًا، إلا إذا اجتذبتك مظاهر البذخ في المنتجع، مثل غرفة تتميز بمصابيح ملح الهيمالايا التي تعمل بالطاقة الشمسية، ومنتجع صحي يثريه نسيم البحر البارد، ومقهى وقاعة طعام يشرف عليها طاه متدرب على أيدي جويل روبوش  وألان دوكاس. إن الميزة الكبرى هي أنك لن تضطر إلى إخراج حافظة نقودك لتستمتع بأي من هذا، فهذا بلا شك شيء ترحب به تقاليد المالديف القديمة تمامًا، مثل منتجع Petre، أكثر من أي منتجع آخر. (يراوح السعر بين 3٫800 دولار و8٫786 دولارًا). ليسا غرينجر.

 

Kudadoo Maldives Private Island

 

 www.kudadoo.com

 

وجهة ريفية منعزلة

Heckfield Place

 

لطالما تشبع الريف البريطاني بالعقارات الأرستقراطية، تحول عدد منها إلى فنادق فخمة ومذهلة. في السنة المنصرمة وحدها، جرى تجديد عدد من المِلكيات القديمة، بداية من ملكية مايدينهيد Maidenhead إلى ملكية ليذيرهد Leatherhead، بما مقداره ملايين الدولارات. لكن واحدة منها لم تجدد بإتقان (ولم تؤجل) مثل ملكية هيكفيلد بلايس Heckfield Place.

 

Heckfield Place

 

بعد ست سنوات من التأخير، افتتحت في شهر سبتمبر أيلول المنصرم تلك الملكية التي بُنيت في حقبة الملك جورج في القرن الثامن عشر في هامبشير، وأعيد ترميمها بروح جديدة، وأثبتت أنها تستحق الانتظار. فكثيرًا ما بحث المالك، جيرالد تشن، رجل الأعمال ذو الاهتمام الفائق بالتفاصيل، عن المصمم المناسب للمشروع، إلى أن استقر في النهاية على المصمم بن طومسون، الذي لم يكن معروفًا إلى حد كبير في ذلك الوقت. لكن الشاب المبدع ارتقى إلى التحدي، إذ أضاف مظهرًا جديدًا مذهلاً على المنزل العائلي القديم بموازاة مجموعة متنوعة من قطع الأثاث القديمة المصنوعة بحرفية، ولوحات بريطانية معاصرة من مجموعة تشان الفنية الخاصة. جرت كذلك إصلاحات شاملة على المساحات المحيطة التي تقدر بأكثر من 400 فدان، بما فيها مشتل من القرن التاسع عشر، ومزرعة تعمل بأسلوب الزراعة العضوية وحديقة توفران مكونات غذائية تثري كل شيء بداية من قائمة طعام المطعم، التي حدّثها مدير الطهي سكاي جينغل من مطعم سبرينغ Spring الشهير في لندن، إلى قائمة طعام المنتجع الصحي. ثم تأتي الخدمة بعد ذلك، فبوسع الطاقم أن يعتني بكل ما ترغب وتشتهي. إن هذا يكفي لأن يجعلك تشعر كأنك ضيف في بيت نبيل، وليس فقط فندقًا ريفيًا آخر. (يراوح السعر بين 450 دولارًا و13ألف دولار). جين ميرفي.

 

Heckfield Place

 

Heckfield Place

 

www.heckfieldplace.com

 

انبعاث ناجح

Sunset Tower Hotel

 

تكمن المعضلة التقليدية فيما يتعلق بتجديد الفندق في مفهوم: جَدِّدْ لكن لا تجري تغييرات كثيرة، حاول أن تصل للإبهار لكن ليس كثيرًا جدًا، ما أوقعنا في كثير من عمليات «إعادة الإحياء» المخيبة للآمال. لكن في شهر أغسطس آب الفائت، أثبت فندق صانسيت تاور Sunset Tower Hotel، وهو منشأة قديمة في هوليوود، قدرته على أنه، في بعض الأحيان، يمكن للفندق أن يكون مميزًا.

 

إن إعادة إحياء الفندق، بقيادة المالك الجديد والمطور جيف كلاين (الذي تزداد مكانته رسوخًا على ساحة الجيل القادم في أوساط هوليوود)، كانت توازنًا دقيقًا بين الصون والتجديد. إن المبنى، المصمم بأسلوب فن الآرت ديكو في جادة صانسيت بولفارد Sunset Boulevard، شُيد في لوس أنجلوس عام 1929، ويعد أحد الأمثلة الراقية في لوس أنجلوس على طراز المدينة القديم والفاتن. كان من الجيد، في ذلك الحين، ترك تصميم جدران الهيكل المزودة بشرفات، والنوافذ الأصلية المقوسة على حالها. أما من الداخل، فإن الفندق الذي يزهو بما مجموعه 81 غرفة يجسد تحفة جمالية جديدة في هوليود، ويتزين بلوحة من الألوان الوردية والسوداء، وورق جدران باللون الذهبي مصنوع بحسب الطلب، وأحواض استحمام سعة 96 غالونًا. من الواضح أن كلاين ليس لديه تخوف من التغيير: فقد أضاف قسمًا حديثًا في فسحة تناول الطعام الخارجية، وجهزه بطاولات تدثرت بفرش مخملية ومقاعد مكسوة بالجلد المقلوب. وحول شقة جون واين القديمة إلى صالة لياقة بدنية ومنتجع صحي بمساحة سبعة آلاف قدم مربعة. جاء كل هذا في آن ليبدع فندقًا لم يكتف بالمحافظة على تصميمه فحسب، لكنه ارتقى عاليًا، وهو إنجاز نادر لأسطورة قديمة. (يراوح السعر بين 395 دولارًا و1٫400 دولار). جانيس أولياري.

 

www.sunsettowerhotel.com

 

فندق المدينة

Rosewood Hong Kong

 

كانت هناك رهانات كثيرة على فندق روزوود هونغ كونغ. لم يكن هذا الفندق، الذي شرع أبوابه في السابع عشر من شهر مارس آذار المنصرم، الأحدث في سلسلة ملكيات جديدة للعلامة التي تتطور سريعًا فحسب، وإنما كان فرصة للرئيسة التنفيذية سونيا تشينغ لتترك بصمتها. فقد عملت رائدة الأعمال الشابة بأقصى طاقة لترتقي بعلامتها منذ أن امتلكت عائلتها فندق روزوود في عام 2011، فشكل هذا المشروع، الذي يرتفع إلى 65 طابقًا عند الواجهة البحرية لمنطقة كولون، رؤيتها للمستقبل.

 

Rosewood Hong Kong

 

  لا يوجد مكان أفضل من هونغ كونغ يعطيك لمحة خاطفة عن المستقبل. وبالنظر إلى وفرة الفنادق الفخمة، فإن إبداع تشينغ يُعد بلا شك خير رفيق لهذه الفنادق. لكن ما يجعل من فندق روزوود هونغ كونغ ناجحًا هو أن هذه الملكية الأصيلة بالتأكيد متميزة تمامًا بين جيرانها. وراء المزيج المعتاد من التصاميم الشرقية والغربية (أصبح ذلك علامة تجارية لكل فندق جديد تقريبًا في المدينة منذ مطلع القرن) يكمن تصميم ذو طابع منزلي، قد يقول بعضهم إنه عائلي. إنه يتجاوز النمط التقليدي الذي يغلب على فندق بينينسولا Peninsula وفندق ريتز-كارلتون القريبين من حيث كونه أكثر عصرية وأقل تكلفًا، سواء أكان في داركسايد DarkSide، وهو مقهى ذو تصميم أنيق يحسن من سمعة منطقة كولون العادية، أم في غرف الضيوف، التي تبدو أكثر راحة من أماكن الإقامة اللافتة التي سئمنا منها جميعًا. لكن هذا لا يعني أنه جرى التخلي عن النمط التقليدي ذي الخمسة نجوم، على الرغم من ذلك، وللتدليل على نظرة باذخة عن المدرسة القديمة يكفي الرجوع إلى مانور سويت، الذي يزدان بحوض منحوت من رخام أرابيسكوتو. جرى كل هذا بطريقة تجعلك تشعر براحة مألوفة من خلال تصميم غير متكلف، وتشكل وعدًا بأن تشينغ انطلقت من فورها عندما يتعلق الأمر بمستقبل علامتها. (يراوح السعر بين 3٫200 دولار و27٫600 دولار). جاكي كارادونيو.

 

www.rosewoodhotels.com

 

مغامرة مذهلة

Guntû

 

تكمن مشكلة بعض قوائم «أفضل الأفضل» أنها تقارن التفاح بالتفاح، والبرتقال بالبرتقال. لكن ماذا يحدث عندما تسقط ثمرة برتقال يابانية ذهبية اللون من السماء؟ سوف نُحمل على أن نعيد التفكير في أساليبنا، وأن نستند إلى معيار حكم جديد. إن غونتو هو برتقالة هذا العام الذهبية: فالنزل الياباني العائم فوق بحر سيتو إنلاند سي لا يمكن أن يُصنف على أنه فندق، إنه قارب، لكن بالنظر إلى أن هذا النزل الذي يتسع لما مجموعه ثمانية وثلاثون ضيفًا ويمخر عباب مياه النهر الهادئ على امتداد ما لا يزيد على مئة ميل، فليس من العدل قياسه بسفينة أو يخت. من هنا، خلصنا إلى أن هذا الوافد الجديد، الذي لا يشبه أي شيء آخر، هو ببساطة أفضل مغامرة جديدة.

 

قبل عقد من الزمن، لم يكن يسمع سوى قليل من الأجانب عن بحر سيتو إنلاند سي، فما بالك بسعيهم لزيارته. لكن مع ازدهار المنطقة وتحولها إلى وجهة فنية عالمية شهيرة، إذ إنها الموطن الذي يضم موقع بنيس الفني Benesse Art Site، هو مركز الأعمال الفنية لمجموعة بنيس، والذي يقام فيه المهرجان الفني Setouchi Triennale، تزايد الطلب على الإقامة في هذا المكان المتألق. فكان وجود غونتو ملائمًا لذلك. حيث أبهر القارب الذي يبلغ طوله 266 قدمًا، المكون من ثلاثة طوابق، بتصميمه الذي بدا كأنه فندق معاصر تزينه ردهة ذات درج حلزوني أبيض عند المدخل، ونوافذ ترتفع من الأرض حتى السقف في غرف الضيوف البالغ عددها تسع عشرة غرفة. تتوافر في خزائن الملابس الألبسة التقليدية اليابانية كيمونو باللون الأبيض الناصع، وأحواض استحمام يابانية عند الشرفات، وطاقم يضم 46 عضوًا يعمل في الخفاء، بداية من خبير أطباق السوشي إلى المدلك الذي يتبنى أسلوب شياتسو الياباني. لكن هذه الواحة العائمة تُعد أكثر من كونها ترفًا باذخًا. ففي يوم، قد تنطلق زوارق بحرية بالضيوف لزيارة بعض الأضرحة في جزيرة مياجيما آيلاند، وفي اليوم التالي يمكن أن تنقلهم الزوارق لمشاهدة براعم الزهور المتفتحة فوق أشجار الكرز في جزيرة ساغي آيلاند. وعندما يأتي المساء، يعود الضيوف إلى غونتو، حيث يستمتعون بتناول أطباق السوشي تحت سماء متلألئة بالنجوم. (يراوح السعر بين 3٫575 دولارًا و8٫935 دولارًا لليلتين، في غرفة مزدوجة). ليسا غرينجر.

 


 

علامة رائدة

Pilot Hotels

 

قد تقول إن الإحباط هو ما دفع مارسي هولثس لافتتاح فندق Washington School House. فبعد سنوات من السفر حول العالم والإقامة في الملكيات العالمية الفاخرة، أدركت المستثمرة، المقيمة في سان دييغو، أن ثمة شيئًا مهمًا مفقودًا في الفندق المعتاد: إنه الأصالة. لذا أخذت الأمر على عاتقها، فحولت مبنى مدرسة من الحجر الجيري يعود للقرن التاسع عشر في مدينة بارك سيتي في ولاية يوتا، إلى كوخ للتزلج يضم 12 غرفة نوم، أصبح منذ افتتاحه قبل ثماني سنوات، وجهة مفضلة للمسافرين ممن يتشاركون الميول نفسها.

 

كان واضحًا للمستثمرة أنها بصدد القيام بشيء. في عام 2017، بدأت العمل على فندقها الثاني، إنه مشروع تحويلي آخر، كان هذه المرة في منطقة لوار فالي في فرنسا، وفي أغسطس آب من العام الماضي، أعلنت عن افتتاح فندق Pilot Hotels. جاء اسم علامتها من حبها الدائم للإبحار، لكن يمكننا القول إن هناك صلة شخصية، أيضًا، حيث تمسك المستثمرة بدفة القيادة لعصر جديد من الفنادق الفاخرة نابذةً كل ما يتعلق بمعايير التميز والموثوقية القديمة في سبيل المفاجآت التي تتطلع لها في كل مرحلة. إن جهودها الدؤوبة، المتمثلة في فندق Hotel Château du Grand-Lucé، الذي افتتح حديثًا، تجسيد حقيقي لروح العلامة، ويتميز بمجموعة من قطع الأثاث القديمة والمعاصرة والأعمال الفنية، وتحيط به مساحات شاسعة من حدائق فرنسية تقليدية. كايسي هاتفيلد-تشيوتي.

 

www.pilothotels.com

 

التصميم المرغوب

Shinta Mani Wild

 

أثبت بيل بنسلي أنه عراب تصميم الفنادق منذ وقت طويل قبل تصميم فندق شينتا ماني وايلد Shinta Mani Wild. فقد اكتسب المهندس المعماري المقيم في بانكوك شهرته في الإبداع على مدى عقود، إذ أبدع مشاريع تُعد أقرب للمستحيل مثل قصر رويال آيستانا Royal Istana (قصر ماليزي أمضى بنسلي خمسة عشر عامًا يعمل على تجديده)، وفندق كابيلا أوبود Capella Ubud (حيث أقنع بنسلي مالكه بتقليل عدد الغرف من 133 إلى 22 غرفة بغية إنقاذ غابة بأكملها). لكن أحدث إبداع نفذه بنسلي ولربما الأكثر روعة: هو فندق شينتا ماني وايلد، المحتجب في متنزه كارداموم الجنوبي الوطني في كمبوديا. إنه كما وصفه المصمم «تتويج للعمل على مدى حياتي»، إذ يضم الفندق، الذي ينبسط عند مساحة من الأرض كانت معرضة للخطر وافتتح في شهر نوفمبر تشرين الثاني، ما مجموعه خمس عشرة خيمة تنبسط على امتداد ميل عند شاطئ نهر كثير الأمواج.

 

 

على الرغم من أن المنسوجات المشغولة يدويًا، والشرفات المرتفعة، وأسرّة التشميس خلال النهار، وأحواض الاستحمام المعدنية المزخرفة، تسر الناظرين كما كنا نتوقع، إلا أن تصميم الفندق الذي يشبه المتاهة، والذي تتموج طرقاته بين أغصان الأشجار في مقاربة متوازنة على حافة شلال مياه هادر، هو ما أثبت أن بنسلي لا يزال جديرًا باللقب. لقد وُضع كل شيء على نحو متقن لمراقبة الفيلة من علٍ وهي تتجول أسفل الفندق، ولم يشيد شيء على حساب النظام البيئي، ولا حتى مقاربة الوصول إلى الفندق، التي لا تكون باستخدام سيارة أو قارب، لكن من خلال اجتياز ممشى متعرج يبلغ طوله ألف قدم ويمر فوق وادي النهر الوارف. إنها نوع من تجربة كأنها من خارج حدود هذا العالم لن تحلم بها أبدًا إلا إذا كنت بيل بنسلي. (يراوح السعر بين 2٫345 دولارًا و2٫815 دولارًا). ساندرا راماني.

 

 

www.shintamani.com

 

ملعب غولف

Mammoth Dunes

 

ليس الأكبر هو الأفضل دومًا، لكن عندما يتعلق الأمر بملعب الغولف، هذه السنة على الأقل، يصبح الأكبر هو الأفضل. حين افتُتح ملعب الغولف Mammoth Dunes في منتجع ساند فالي ريزورت لأول مرة الصيف الماضي، جذب كثيرًا من الأنظار لمساحته الكبيرة. إن هذا الملعب الذي صممه ديفيد مكلاي كيد، ويمتد على مساحة سبعة آلاف ياردة تقريبًا ويتميز بممرات عريضة وفسيحة، حتى إن بعضهم جادل في هذا الاتساع غير الضروري، يجسّد اسمه حقًا. لكن العملاق الأخضر الذي يسمح بما مجموعه 73 ضربة تحوّل إلى متعة شاملة. كما أن هذه المنحدرات الرحبة الواسعة والكثبان الرملية، التي يبلغ طولها 80 قدمًا، غير المخيفة في أثناء اللعب الحقيقي، يتميز دورها بوصفه تأمينًا لتقويم الأخطاء الصغيرة التي يكون لها تداعيات كبيرة على ملاعب أخرى.

 

  كما أوضح كيد، ليس هناك داع أن تكون فذًا كي تفوز في ملعب ماموث Mammoth، فهي فكرة لا تلقى كثيرًا من الجاذبية في عالم الغولف الدقيق. يقول كيد: «لا نطلب منك إحراز أهداف بسهولة، بل سنأخذك بعين الرحمة إن تعثرت. عليك التسديد على نحو جيد كي تحرز ضربة البيردي أو أفضل منها، لكننا سنمنحك فرصة لتسديد ضربة هامشية، فتسديدة البيردي هي أفضل شيء في الغولف، بغض النظر عن كيفية القيام بها.» شون تولسون.

 

www.sandvalley.com

 

رحلة سفاري

AndBeyond Tengile River Lodge

 

لطالما شكلت متعة الاسترخاء في أحضان الطبيعة الحالمة قدرًا من جاذبية أي رحلة سفاري. لكن هذا لا يعني أنه ينبغي لك التخلي عن جميع سبل الإمتاع الآني، ليس في مخيم andBeyond Tengile River Lodge على أي حال. حطّم هذا المنتجع، الذي ينبسط في محمية سابي ساند والذي افتُتح في شهر ديسمبر كانون الأول، كل المعايير فيما يتعلق بالمشاهد الطبيعية المذهلة في المحمية، وكل هذا إنما يرجع، أولاً وأخيرًا، إلى موقعه الآسر. تتوافر لهذه الواحة، التي تستخدم الطاقة الشمسية، إمكانية الاستفادة مما مجموعه 26 ألف فدان من البراري الممتدة عند ضفاف نهر ساند ريفر، على مقربة من متنزه كروجر الوطني Kruger National Park المرغوب في جنوب أفريقيا، ما يجعل من مراقبة الفهود والأسود والمفترسات الأخرى أمرًا سهلاً، دون إزعاج عشاق رحلات السفاري الآخرين. أما فيما يتعلق بالمخيم نفسه، فإنه يزهو بوسائل رفاهية أكثر مما هو ضروري في الأدغال، ما يجعل رفضه أمرًا مستحيلاً. تعني كلمة Tengile «الهدوء» بلغة تسونغا المحلية، وهذا يترجم إلى تسعة أجنحة كبيرة تزدان بقطع أثاث مصنوعة بحسب الطلب، ومسابح خاصة، وطقوس علاجية تُستخدم فيها مواد متميزة للعناية بالبشرة من علامة Healing Earth في جنوب أفريقيا، وأطايب طعام نباتية شهية تقدم للضيوف تحت السماء المرصعة بالنجوم. لا توجد ضمانات في رحلات السفاري، لكن على أي حال، ألا يُعد ذلك جزءًا آخر من جاذبية الرحلة؟ لكن هذا أقرب ما يمكن إلى الكمال في تجربة الحياة البرية شبه الصحراوية التي لا يمكن التنبؤ بها. (يبلغ السعر حوالي 1٫430 دولارًا للشخص الواحد في الليلة.) جين بروتون.

 

AndBeyond Tengile River Lodge

 

AndBeyond Tengile River Lodge

 

www.andbeyond.com

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • تلاوين العشق

      بولغري
    تلاوين العشق

    خرافي هو ذاك العيد الذي يتأثث في المواعيد بضياء ابتسامة تتبرج في مرايا الحلم، بكف مخضبة بالحناء تمضي بك فوق…
  • جسور الهوى

      فان كليف آند آربلز
    جسور الهوى

    وحدها امرأة من زمن الحب الأحلى تتواطأ على مواقيت عمرك بدورة أرض ينضبط اختلاف الليل والنهار فيها على مزاج أنوثتها.…
  • بوح الزهر

      نادين عطار
    بوح الزهر

    لا عمر يكفي لحب امرأة يرتاح القلب خلف أسوار مدينتها من تعب المسافات واغتراب العقل عن عاطفة الأرض وفرح أهلها.…
  • معارض آسرة

    معارض آسرة

    ليس بالضرورة أن يرتبط بيع الأثاث بتصميمه. ففي السابق كان يقتصر المعرض على مساحة تحيط بها جدران بيضاء وأكشاك تتوارى…