• حوار مع

رمضان تهامي

الخميس, 10 سبتمبر 2020 14:39
رمضان في شقته في حي باريزيان. Marion Berrin رمضان في شقته في حي باريزيان.

 

ابتكر رمضان تهامي، ابن مهاجرين من المغرب، علامته Teuchiland للقمصان ذات الأكمام القصيرة، عندما كان في السابعة عشرة من عمره. بعد عام، كان بلا مأوى في شوارع باريس. منذ ذلك الحين، شحذ الفنان والمصمم ورائد الأعمال المتمرس همته في عوالم الأزياء والجمال والفن والعلاقات العامة. أنشأ علامة التزلج King Size، وعلامة الملابس غير المتكلفة Résistance، وشارك في تأسيس متجر L’Épicerie إلى جانب الفنان أرتوس دو لافييون، وامتلك مقهى وناديا في طنجة في المغرب، وعمل مديرًا لقسم الملابس الرجالية في علامة Liberty London، وأعاد تنشيط العلامة اليابانية And A لبيع الملابس بالتجزئة، وأعاد إنعاش شركة صناعة الحلوى الباريسية Maison de Cire Trudon . أما اليوم، فيشرف تهامي، المتزوج من الأرستقراطية الفرنسية فيكتوار دو تيّاك-تهامي ولديه ثلاثة أطفال، على إمبراطورية الزوجين المتنامية L’Officine Universelle Buly  لمستحضرات التجميل الطبيعية. وأحدث مشاريعه هو الوكالة الإبداعية Art, Recherche & Industrie ، التي تستهدف التطبيقات، والفنادق، والمقاهي، وصناعة الأزياء.

 

Marion Berrin

 Marion Berrin

 

ما الذي فعلته مؤخرا لأول مرة؟

الاستمتاع بالإجازات. في الواقع، أنا لا آخذ إجازات، إلا ثلاثة أيام على الأكثر.  لأول مرة آخذ إجازة عشرة أيام في الجبال السويسرية مع أسرتي وأصدقاء.ذهبنا إلى شاندولان أجمل مكان صغير.

 

ما الذي سيحدث أكبر فرق لحياتك، بغض النظر عن مزيد من الوقت؟

لا أخبار. إن عالمًا دون أخبار يمكن أن يكون عالمًا مذهلاً.

 

ما التطبيقات التي تستخدمها بكثرة؟

غوغل للترجمة. الناس يرسلون لي رسائل بالكورية واليابانية والصينية والعربية. كل صباح، ينبغي أن أرسل رسالة إلى العاملين معي في اليابان وهونغ كونغ. إنها لغات كثيرة.

 

ما أول ما تعمله في الصباح؟

أمارس التمارين الرياضية. أقوم بتمرين رياضي لمدة تسع دقائق، مجموعة من التدريبات التي تحرك جميع العضلات.

 

ما أحدث ما أضفته إلى مجموعتك؟

خريطة لباريس طولها خمسة أمتار لتورغو في عام 1762.

 

ما النصيحة التي تمنيت لو اتبعتها؟

أن أصغي أكثر. في بعض الأحيان يكون الإصغاء أفضل من التحدث.

متجر بولي في باريس.

EQRoy/Shutterstock
متجر بولي في باريس.

ما الذي تستخدمه ولا يزال يعمل بنظام التقنية التناظرية؟

الرسم، وتسجيلات أقراص فينيل الموسيقية، والخط.

إذا كان بوسعك تعلم مهارة جديدة، فماذا ستكون؟

الكتابة بأحرف كانجي اليابانية. أستحسن التعقيد: حقًا إن الحرف يدل معناه على كلمة واحدة، لكنه يعني شيئًا آخر.  لدي شغف باللغة اليابانية، أريد أن أكون قادرًا على قراءة جميع الكتب باللغة اليابانية.

 

ماذا في خزانة ملابسك ترتديه معظم الأحيان؟

زحافات خفيفة من بيركنستوك، لدي 42 زوجًا منها.

 

هل لديك ملابس متجانسة لمناسبات معينة؟

لا، أنا لا أرتدي الملابس السوداء. أرتدي الملابس الشائعة فقط.

 

كيف تجد الهدوء؟

الاستماع إلى تسجيلات صوتية تنطوي على غرابة. عندما أقود سيارتي أستحسن السماع إلى التسجيلات الصوتية، إن هذا الأمر يجعلني منغمسا في التأمل. بمقدوري أن أتوقف عن التفكير في العمل.

السيارة Ferves Ranger.

Sergey Kohl/Shutterstock
السيارة Ferves Ranger.

من هو وكيلك، وماذا يبتاع لك؟

رجل يبيع التحف في شارع جاكوب في باريس يشتري لي الخرائط القديمة. أستحسن السفر دومًا، أحب الكوكب، أحب تاريخ الخرائط. على سبيل المثال، في القرن الخامس عشر، كانوا يعرفون عن اليابان حتى وإن لم يقوموا بجولة حول اليابان، فهم يعرفون الشكل، وأنا أستحسن ذلك، تطور الشكل، تطور البلد.

 

أحدث شيء ندمت على عدم شرائه؟

فيراري 2+2 لعام 1962.

 

ما ألذ الأطباق التي تطهوها؟

الكسكسي. يبدو بسيطًا، لكنه تقني للغاية. تعلمت من أفضل معلمة، جدتي. أستحسن طهي أطباق كسكسي غريبة، مثل أن أخلط الحريرة المغربية بالأودون الياباني.

 

ما هي ممارستك التدريبية، وكم مرة تؤديها؟

الملاكمة مع مدربي المفضل، فلوران لازار.

 

كيف يبدو النجاح عندك؟

غريبًا. كنت مشردًا قبل 25 عامًا.

 

إلى أي مدى تثق بحدسك الداخلي؟

أثق به %100 مع قدر من أوهام العظمة.

 

ما المتاجر الثلاثة المفضلة لديك؟

متجر كابيتال، وأكوميا في طوكيو، ومتجر بولي في باريس.

 

وجبة كسكسي مقدمة في قدر من الفخار.

Tatiana Bralnina/Shutterstock
وجبة كسكسي مقدمة في قدر من الفخار.

 

من أين تشتري ملابسك؟

من اليابان فقط، بسبب المقاسات. أنا قصير!

 

ما أكثر ما تندم عليه؟

لا أضحك بما فيه الكفاية في اليوم.

 

هل تقود السيارة أم يقودها سائق؟

أنا أقود السيارة دائمًا. أفضل قيادة سيارة بدلاً من ركوب قطار أو طائرة، لأني أستحسن القيادة.

 

لو كنت لتبقى في مرحلة عمرية واحدة، فما هي، ولماذا؟

الآن، 45 عامًا، هي المرحلة المثلى، لست كبيرا جدًا في السّن، ولا صغيرا جدًا، ولا شديد الغباء.

 

إذا كنت تستطيع أن تكون في أي مكان في العالم الآن، فما هو؟

أعتقد الأرجنتين. لأني أستحسنها. إنها تتميز بهذا النوع من الطابع الحيوي الأوروبي، الحياة الجامحة، طريقة أكلهم، طريقة معيشتهم.

 

 

خريطة باريس لتورغو في عام 1762.

Kharbine-Tapabor/Shutterstock
خريطة باريس لتورغو في عام 1762.

ما الموجود دائما في حقيبة يدك؟

شيئان بسيطان: جواز سفر وبطاقة ائتمان. أنت لا تحتاج إلى مزيد.

 

ما هي السيارة التي ترتبط بها أكثر؟

سيارتي الصغيرة Ferves Ranger من عام 1967، لأنها تبدو فريدة، وتبدو مثلي، ضئيلة. بعض السيارات تبدو مميزة، بعضها يبدو جميلاً، بعضها يبدو مبهجًا. إن سيارتي، عندما تنظر إلى الإضاءة وكل شيء، تبدو وكأنها شخصية بلهاء إلى حد ما.

 

هل ما زلت تكتب رسائل؟

بالطبع، أنا نشيط في ذلك. نحتاج إلى الكتابة.

 

آخر فيلم قصير شاهدته عبر شبكة التلفاز أو طويل عبر خدمة نتفليكس؟

ليس عبر نتفليكس، لكن عبر شبكةHBO . فيلمSuccession ، يا إلهي، إنه مذهل.

 

ما هو الحي المفضل لك في مدينتك المفضلة؟

حي دايكانياما في طوكيو، في الربيع.

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…