حظر تجول

الإثنين, 04 مايو 2020 14:00

 

شتان بين اعتزال واعتزال...فرق بين أن تختار، وأن يقهرك ما لا تستطيع له في جميع الأحوال ردا.

 

أن تنعزل بنفسك عن الناس، مختارا أو مكرها، إنما هو ضربٌ من ضروب الترف أحيانا وقد اصطفيت لك حيّزا يخصك من مكان أو زمان لا يزاحمك فيه كثير، ولا يشاركك فيه إلا من تشاء، وما تشاء، ومتى تشاء. فثمة مفازة للانعتاق، أو للتأمل، والتفكّر، أو المناجاة، أو الهرب حتى من نفسك وهدير أفكارك التي لا يهدأ ضجيجها، وخططك التي لا تكلّ ولا تمل فيما يأتي وما لا يأتي، وفيما تستطيع أن تحسنه أو تبدعه أو تتقنه. إنك محتاج إلى أن يخلد إلى الراحة قليلا ما دأبُه فيك أنه يجري من غير هوادة طلبا لتحقيق ما تشاء من أهداف تستكبرها أو تستصغرها، أو إنجازات تعلي من قيمتها نفسُك. ثمة ترجع النظر فيما قدّمته، أو أخّرته، أو لتستجيب إلى نداء بعيد في أعماقك يستحثك على أن تركن بنفسك إلى نوع من الهدوء، يطمئن به قلبك، وتستكين به روحك، ويرتاح به عقلك. بل إنك منجذب في هذا الانعزال إلى نوع من الكسل المطلوب لذاته تأنس فيه إلى حسّ، قد لا يسوّغه عندك منطق، يغلّب أنك منجز شيئا في هذا الكسل حتى ولو لم تنجز شيئا تعدّه في الإنجازات عظيما أو صغيرا. قد تجد في هذا الكسل ما قد يتجدد من طريقه وجدانك الذي بلي، ووعيك الذي أنهكه التعب في حياة لا تعيشها في أكثر الأحيان، إنما تجري فيها، أو تلهث وراءها، أو تهرب منها. ثمة ملجأ في الانعزال من ضجيج الدنيا، وصخب نهارها، واضطراب ليلها، وقد عزّت في الحياة السكينة والطمأنينة. ما أشد الحاجة إلى أن تقف قليلا وتنأى بنفسك عن الأشياء لتستردّ ما فرّقته الأيام من شتات نفسك وتنهض وقد تجدّدت فيك الروح والعزائم.

 

أول متعة هذا الانعزال أنك أنت نفسُك تختاره، وتطلبه، وتتلمّس فوائده الدانية والقاصية. إنه الهدوء الذي يحسن تنظيم ما اضطرب في دنياك، وتوزّعته الهموم حتى ولو كان في مآلات تسرّك. في مثل هذه الأحوال التي تختارها سترى مقدار ما فرّطت به أو ضاع عنك من زمن شهدته ولكنك لم تعشه، ومقدار ما حُرمتَ من سرور تستجلبه هذه السكينة التي يحيا بها ما قد يكون مات من نفسك. وسترى أثرها الذي يشبه أثر نوم عميق بعد ليال من التعب والنصب، فتستيقظ من بعد روحُك إلى فجر في حياة متجددة أجمل، وإدراك لكُنْه عيشك أعمق. وستعظم فوائد هذا الانعزال إن وجدتَ أنك تتقي فيه ما يضرّك، وتستدرك كثيرا مما فاتك وقد أنهكك كرُّ الأيام وتوالي الليالي. فثمة متسع من وقت تستكشف فيه نفسك، فتستحضر مما مضى ما قد يكون غاب عنك من جميل ما نسيته أو فاتك تذكّره، وتتأمل، وقد استخلصتَ إليك نقاء وعيك، ما تعيشه، وتحسن أن تتدبّر ما أنت مقبلٌ من بعد في أيامك عليه.

 

حظر تجوّل

 

ذاك في انعزال الاختيار، أو الاضطرار، وأنت قادر عليه، مستكشف لفوائده، طالب إياها. وثمة على صعيد الاضطرار نفسه من لا يقدر على الانعزال وقد قلّتْ مساحة المكان، وعزّتْ فسحة، ولو صغيرة، من الزمان.  فكيف ينعزل من يعيشون في أبعد هوامش الحياة وهم في حياتهم كلها في حبس يشبه حفرة لا يفترق كثيرا عما يُسجن بسببه من يُسجن خلف أسوار عالية؟ كيف ينأى بأنفسهم عن مسببات ضنك العيش والأمراض والعدوى من كانوا قد حُجروا في تاريخهم كله، المعلوم والمجهول، على ما بقي من رمق عيشهم في حجرة كزنزانة أكبر من قبر، وأصغر من هموم الصباح والمساء؟ كيف يحبس أنفسهم على ما يقيهم من مرض من انفتحت فضاءاتهم الصغيرة على أوسع أبواب الفقر، وأضيق ملاذات الأمل، وأعتم حوالك الليل والنهار؟ هل ينجو الفقراء والمهملون ومن توزّع قهرهم في المخيمات والعشوائيات وقرى الفقر، وبيتهم، أو خيمتهم، فسحة ضيّقة تزدحم فيها الهموم والأنفاس؟ وكيف ينعزل المشردون البائسون المختبئ بؤسهم بين الظلال والظلال الذين استوى عندهم أن يزورهم الموت في بيوتهم من مرض أو جوع، أو أن يهجم عليهم في أزقة البؤس وشوارع الضياع وهم يبحثون عن لقمة تقيم أوَدَهم وأوَدَ من يعولون؟

 

ألّا يجوع من تحمّل هموما كالجبال ثقالا على كاهله فهذا ترف من نوع جديد لا يألفه من تمددتْ حياتهم على خطوط الفقر والقهر أعلاها وأدناها. أن يتحرر هؤلاء المعذَّبون في الأرض من بعض هموم العيش، أو يتخففوا من أحمالها، إنما هو ترف لا يقدر عليه إلا قليل منهم، بل أقل القليل. أولئك المشردون الهاربون اللاجئون الحالمون المحبوسون وراء أسلاك الحياة الشائكة التي تطوّق أحلامهم وآمالهم، الذين استوت عندهم احتمالات الحياة والموت، ماذا ستفعل بهم هذه الجائحة التي هجمتْ عليهم من كل حدب وصوب، وتترصدهم، أكثر من غيرهم، أسوأ عواقبها إن هم خرجوا من محابسهم أو إن مكثوا فيها؟

 

حياتنا سجن
من غرفة واحدة
قنديلها مكسور
يسكنها الضياع
تجتمع فيها بقايا أنفاسنا
نخرج إلى الموت كل صباح مع الناس
نبحث عن وهم جديد
ننعزل في المساء
كلٌّ في زاوية
نروي قصص الشقاء
المسافة بين النبض والنبض
 نَفَسٌ
والعدوى دمعةٌ
أو ابتسامة متعبة
أو جوع نجتمع حول مائدته
على حصيرة...
أطباقنا صغيرة
من فتات الجوع
التي يرميها الجوعى للجائعين
 
 
تاريخنا مكدّسٌ في غرفة
وأشلاؤنا
وأحذيتنا
والصحف الممزقة التي تحجب الناس
عن نوافذنا المكسورة
وألبستنا المتشبثة من خوف بمسامير الجدران
وصوت جارنا يصرخ
وصوت جارتنا تبكي
وصوت الأولاد يلعبون
يصرخون
يَضرِبون ويُضرَبون
وأحلام صغيرة
مثل نبض يخرج من قلب غير مقهور
مساحتها أكبر قليلا من عذاباتنا
هنا وُلدتُّ
هنا وُلد جدي
وأبي وجدُّ جدي
هنا نحيا والمسافة بيننا وبين الموت عتبة
هنا نموت وبيننا وبين الحياة أبواب مؤصدة...
نحتجب كالخطايا
كالأسرار
في غرفة واحدة
من صفيح وغبار
من صدأ معتق
وعتمة
وسخام
هنا يزورنا الموت ويسمع حكاياتنا
وضحكاتنا الباهتة
في الصباح والمساء
لم نكن نخشاه
فهو من أصدقائنا المقربين
والجيران
يسكن قربنا في بيوت كثيرة
وكنا نلعب في الأزقة معا
وفي الشوارع المهمّشة
والأحلام
 
بيتنا سجن كقلعة
منعزل في أقصى الهوامش كمقبرة
تتلاقى في العزلة أنفاسُنا والعيون
وننسى أن نعد الساعات
لا نعد الأيام
لا فرق بين الأحد والثلاثاء
ولا الصباح والمساء
ولا بين صيفنا والشتاء
فلون النهار أسود
وليس في سقفنا غيوم
في سماء الليل
الممتدة من ليل إلى ليل
لا زمان في العتمة
إنما أصوات مبهمة
أجساد كالأشباح من التاريخ مكدّسة
في مقبرة واحدة
عاش فيها ألف ألف مقهور
منذ ألف ألف سنة
بيتنا مقبرة
حوله الدنيا مقابر
أمامه من العتمة أسوار
وراءه من التيه أسوار
بينه وأرض الناس
ما بين السماء والسماء
بيتنا حكاية
من آلاف الحكايات
لونها باهت
مثل ملابس الجدات
مثل أحزان العجائز
إذا ما رجع المساء
حولنا ينبت القهر
في الخريف والربيع
حولنا يزهر الجوع
في كل الأوقات
أيامنا لا تعد
وأعمارنا كالأوراق المهملة بلا أرقام
وأسماؤنا مجهولة
وهوياتنا أسماء
هكذا وُلدنا
وهذا موتنا
وتلك حياتنا
من عناء إلى عناء
في جدران الذاكرة
في شظايا المرآة
رسم الأجداد وصية
وتركوا الإرث محفورا كجروح الأجساد
يتوزّع كسرات خبزه
الأحفاد
وأحفادهم
ومن يأتي بعدهم
من أحفاد الأحفاد...
 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…