منتجع مانغو هاوس الجديد في جزر سيشل يزاوج بين مباهج العطلات ذات البعد الحسي والثقافي ومعاني الضيافة الرفيعة.

عند أطراف خليج آنس أو بول بلو Anse Aux Poules Bleues بمياهه الضحلة المتلألئة نقاء، ينبسط منتجع مانغو هاوس سيشل فوق الشاطئ الجنوبي لجزيرة ماهي ملاذًا حصريًا يستزيد من مفاتن الطبيعة المحيطة التي تغدق عليه نسائم بحرها، وضياء شمسها، وعبقًا يتضوع من أشجار الفاكهة التي يحتجب في خفائها.

في الأصل، بُنيت هذه الواحة، التابعة لمجموعة إل إكس آر من الفنادق الفاخرة المستقلة ضمن محفظة هيلتون، لتشكل منزلاً عائليًا للمصوّر الإيطالي الشهير جيان باولو باربييري. أما اليوم، فهي مشرعة لاستقبال الزائرين في ما مجموعه 41 فسحة للإقامة، تتفاوت بين غرف وأجنحة فاخرة وفيلات، وتعد كلها بإطلالة آسرة على المحيط.

تتماهى مرافق المنتجع في تصميمها مع بيئتها الطبيعية فيما تستلهم روح المجتمع في جنوب ماهي وثقافة جزر سيشل المحلية التي يتأتى للزائرين اختبارها في مجموعة وفيرة من التجارب والمغامرات التي تشمل النزهات في الغابات الكثيفة، واستكشاف مظاهر الحياة البحرية في خليج آنس أو بول بلو، والغوص والجدف بقوارب الكاياك، وصيد السمك الصخري. هنا يختبر الضيوف أيضًا معاني السكينة التي يعد بها هذا الملاذ من خلال الطقوس العلاجية المتاحة في النادي الصحي Anpe (المستوحى اسمه من معنى السلام في اللغة الكريولية).

ترتكز هذه الطقوس العلاجية إلى النباتات والموارد الطبيعية المحلية. كما يحتضن المنتجع، الذي يلتزم في توجّهاته بمبدأ الاستدامة ودعم المجتمعات المحلية، مجموعة من المطاعم، في طليعتها مطعم موتيا Moutya حيث تُعد أطباق الشواء المستوحاة من مطبخ سيشل الكريولي فوق موقد فحم من قشور جوز الهند المستدامة، ومطعم أزيدو Azido الذي يمتع الذائقة بمأكولات بحرية تُبتكر بأسلوب ياباني عصري وترتكز إلى الصيد الطازج في الخلجان المحلية. أما مطعم ميوز Muse، فيحتفي بالحس الإبداعي المميز لمالكه باربييري موفرًا تجربة عشاء تزاوج بين المطبخ الكريولي وفن الطهو الشرق الأوسطي في بيئة تستحضر أعمال المصوّر وتناغم على غرارها بين فخامة الأسلوب والبساطة.