• Premier Majestic Art Deco

إيحاءات فنية

الإثنين, 10 أغسطس 2020 09:41
إيحاءات فنية diode SA - Denis Hayoun ©

 

هاري وينستون تثري مجموعة ساعات Premier بمأثرة جديدة تحتفي بجماليات فن الآرت ديكو.

 

منذ أن أطلقت هاري وينستون أولى ساعات Premier في عام 1989، تحوّلت العناصر التصميمية للمجموعة إلى لغة تعبيرية تستعرض الدار من خلالها ترجمتها الخاصة لكثير من الأشكال والأساليب الفنية. وفي أحدث الابتكارات ضمن هذه المجموعة، اختارت الدار الاحتفاء بفن الآرت ديكو وعصره الذهبي، وصاغت نبض الوقت في ساعة Premier Majestic Art Deco بإيحاء من أبرز العناصر الجمالية المميزة لهذا الفن. تستوطن الساعة علبة من الذهب الأبيض بقطر 36 ملليمترًا، يكشف ميناؤها عن حيوية طابع هندسي الغلبة فيه للتعارض الأنيق بين تفاصيل مشغولة من العقيق الأسود وأخرى باللونين الأبيض والرمادي نُحتت من عرق اللؤلؤ. نُفّذت هذه الخلفية الفنية التجريدية لعقارب الوقت في طبقات تشهد على المستوى الرفيع من البراعة الحرفية في تطبيق تقنية الزخرفة بالحفر، وتوثّق في الوقت نفسه الإبداع في الإيحاء إلى حقبة كان فيها أسلوب الآرت ديكو حاضرًا في مختلف أوجه الحياة، من الهندسة المعمارية والتصاميم الداخلية إلى الأزياء الراقية والجواهر، بما في ذلك ابتكارات المؤسس هاري وينستون الذي أطلق علامته سنة 1932 في نيويورك، وتحديدًا في جادة فيفث أفنيو الزاخرة بمعالم عمرانية تحتفي بهذا الأسلوب الفني.

وإذا كانت التدرجات اللونية الثنائية تُضفي مسحة قِدَم آسرة على مساحة الميناء، مذكرة بحقبة الأفلام الهوليوودية والصور بالأبيض والأسود، فإن ما يرقى بجاذبية الطابع التصميمي للساعة هو الترصيع المتقن لحبيبات الألماس التي يتبعثر ضياؤها من حول القرص وفوق الميناء على نحو يضفي مزيدًا من العمق على الخلفية ثلاثية الأبعاد.

 


www.harrywinston.com

 

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…