• Rodin Cars Fzed

أداء صاروخي

الخميس, 10 سبتمبر 2020 12:27
أداء صاروخي Rodin

 

شركة رودان كارز تطور سيارة إفزيد Fzed المخصصة للقيادة على الحلبات بمواصفات تضاهي مزايا الأداء في مركبات الفورمولا1.

 

لا تُتاح، عادةً، فرصة اختبار نموذج من سيارات الفورمولا 1 إلا لقلة من الأفراد. لكن شركة رودان كارز Rodin Cars في نيوزيلندة تجاهد لتغيير هذا الواقع. جل ما تقتضيه التجربة، في ما خلا الرحلة إلى الدولة الجزيرة، التحلي برباطة الجأش والتزود بزوج من سدادات الأذن حسنة جدا.

نشأت الشركة ببادرة من رائد الأعمال الأسترالي ديفيد ديكر الذي أطلق عليها اسم رودان تيمنًا بالنحات الفرنسي الشهير على سبيل الاحتفاء بسلطة الفكر. وبعد أن ابتاع ديكر قبل بضع سنوات الحقوق الحصرية لمشروع مركبة Lotus T125 الذي كان قد وصل إلى طريق مسدود، عمل مع فريقه من المهندسين على تطوير طراز سيارة إفزيد المجهزة بمقعد أحادي والمخصصة للقيادة على الحلبة فحسب.

مثلت سيارة T125، التي كُشف النقاب عنها في عام 2011، مسعى من شركة لوتس لبناء مركبة تتيح تجربة قيادة قد تكون أقرب ما يمكن شراؤه بالمال لاختبار سباقات الفورمولا1، ولكن بكلفة أدنى بكثير من تلك التي يقتضيها عادة تسيير مثل هذه السيارة على الحلبة.  لكن التدهور في الاقتصاد العالمي أفضى إلى إنتاج عدد ضئيل فقط من نماذج هذه المركبة قبل أن يقرر صانع السيارات البريطاني التخلي عن المشروع.

أما في ما يخص السيارة من طراز إفزيد، فنجح فريق ديكر في خفض وزنها، لا سيما عبر استخدام التيتانيوم في كثير من أجزائها مثل العادم وعجلة القيادة التي صُنعت بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في منشآت الشركة. تتزود المركبة بالطاقة من محرك V-8 من طراز كوزوورث، مكون من ثماني أسطوانات بسعة 3.8 لتر، وقادر على إنتاج قوة تساوي 675 حصانًا، وتحقيق 9,600 دورة في الدقيقة الواحدة. لكن كان لا بد أيضًا من توافر مكان مثالي لقيادة سيارة تقارب بمواصفاتها سيارات الفورمولا 1. لذا ابتكر ديكر لهذا الغرض تحديدًا حلبتي سباق خاصتين تمتدان على مساحة 1,360 فدانًا في نيوزيلندة.

في زيارة استمرت ثلاثة أيام إلى معقل اختبار المركبة الجديدة، تولى مهمة إرشادي مارك ويليامسون، سائق السباقات في بطولة Blancpain GT World. يجدر بأي امرئ، قبل أن يُسمح له بالاقتراب من سيارة إفزيد، أن يثبت جسارته فيما يقود في اليومين الأول والثاني مركبة ماكلارين من طراز 570S GT4، وأخرى أحادية المقعد من طراز دالاراDallara F3 .

 

"إنها حتما مركبة صاروخية لا ترقى مهاراتي إلى مستوى قيادتها. لا مركبة قدتها من قبل أعدتني حقا لهذه التجربة"

 

كنت منهكًا في الوقت الذي انحشرت فيه في مقصورة مركبة دالارا، واختبرت عند قيادتها تجربة مروعة لأن توجيه عجلة القيادة فيها كان حقًا أشبه بكابوس. شرعت أشكك في مهاراتي بالقيادة على الحلبة بالرغم من أني اختبرت سابقًا السيارة التي كان يقودها دايمون هيل ضمن فريق آروز Arrows  لسباقات الفورمولا 1، وكثيرا من المركبات متفوقة الأداء. أما المشكلة الكبرى الأخرى، فتمثلت بصعوبة التواصل. فالضجيج كان صاخبًا إلى حد أني كنت لا أكاد أسمع عبر سماعتي الرأسية توجيهات ويليامسون فيما كان يحضني على زيادة السرعة. لكني سرعان ما اكتشفت أن ذلك كله جزء من مرحلة التحضيرات.

لم أكن جاهزًا لاختبار سيارة إفزيد إلا في اليوم الثالث. جرى أولاً تعديل المقعد بما يتلاءم مع بنيتي، وإعطائي التوجيهات اللازمة حول الآلية غير التقليدية للضغط على المكابح باستخدام القدم اليسرى. لا  بد من التذكير هنا بأن هذه السيارة تكاد تضاهي بسرعتها مركبات الفورمولا وان لعام 2011. فضلاً عن كونها مثلها لا تتساهل مع السائق.

على ما كان عليه الحال عند قيادة مركبة دالارا، كنت وحدي على متن مأثرة رودان كارز، فيما ويليامسون يحثني ويوجهني عبر الخوذة. تحتاج السيارة إلى أن يحقق محركها دورات كثيرة لتنطلق إلى الأمام، لكن الضغط بإسراف على الدواسة اليمنى كفيل بتحويلها إلى وحش كاسر. ولا تترك علبة التروس التسلسلية من طراز ريكاردو، المكونة من ست سرعات، أي مجال للمساومة، الأمر الذي يجعل كثيرا من السائقين يميلون إلى المماطلة. لكني كنت بدلا من ذلك أندفع بقوة صوب أحد المنعطفات في سيارة مجهزة بعجلات ملساء مخصصة للحلبات، ومكابح من ألياف الكربون منخفضة الحرارة ويقتضي إحماؤها إتمام ثلاث جولات على الأقل من حول الحلبة.

لم أكد أجتاز المنعطف الأول لأمضي في المسار المستقيم حتى غاب عني فجأة صوت ويليامسون إذ انبعث من خلفي مباشرة هدير محرك كوزوورث الذي يصم الأذنين. بل إن الذبذبات الصوتية بدت أسوأ مما كنت لأختبره لو أني حشرت رأسي داخل مجموعة من مكبرات الصوت التي تصدح بموسيقا فرقة ميتاليكا. كانت القوة السفلية التي ضمنتها مزايا الديناميكية الهوائية تحافظ على ثبات السيارة فوق أرض الحلبة، لكن ما كان يعيقني هو قصور قدراتي والصخب العارم.

 

Rodin
 


تأمل شركة رودان كارز أن تبيع مخزونها من نماذج سيارة إفزيد لهواة القيادة على الحلبات الراغبين في اقتناء واحدة من أسرع المركبات التنافسية المتوافرة اليوم، والقادرة على التسارع من صفر إلى 100 ميل/الساعة في غضون 5 ثوان، فضلاً عن السفر لمسافة تزيد على ثلاثة آلاف ميل، باستخدام الوقود عالي الجودة المتوافر في محطات الوقود، قبل أن يحين موعد إعادة بناء محركها. إذا ما قارنا هذا المحرك بمحرك مركبة فورمولا 1 تقليدية سيقتضي مشروع إصلاح مكلف للغاية بعد تسجيل نحو 620 ميلاً بالمركبة، فإنه سيكون من الجلي أن طرح سيارة رودان كارز مقابل 650 ألف دولار يشرع الباب أمام اختبار الإثارة التي تعد بها القيادة في سباقات الفورمولا 1 مقابل جزء من السعر.لا شك في أن القيادة مع الحفاظ على القدمين فوق كلتا الدواستين ليست سلوكًا تلقائيًا، وقد وجدت نفسي بين الحين والآخر أضغط على المكابح حد التوقف بالسيارة عند تجاوز المنعطفات. إنها حتمًا مركبة صاروخية لا ترقى مهاراتي إلى مستوى قيادتها. لا مركبة قدتها من قبل أعدتني حقًا لهذه التجربة، وهذا هو لب الموضوع.

أما في ما يخص ديكر، فإنه يركز اليوم على الطراز التصوري الأخير الذي طوره تحت اسم إفزيرو Fzero، والذي يتمثل بمركبة سباق ذات مقصورة مغلقة تولت شركة رودان كارز نفسها تصميم محركها من طراز V-10 المكون من عشر أسطوانات بسعة أربعة لترات والقادر على إنتاج قوة تساوي ألف حصان. من المتوقع أن تقارب كلفة هذه السيارة التصورية مليون دولار، فيما الغاية منها التفوق على الجيل الجديد من مركبات الفورمولا 1 المنتظر طرحه في عام 2021. وبالرغم من أن الشركة تخطط لإنتاج نسخة من هذه السيارة مجازة للقيادة على الطرقات، فإني أخمن أن تكون سدادات الأذنين سمة نموذجية فيها.

 


www.rodin-cars.com

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • مجموعة لا تشيخ

    مجموعة لا تشيخ

    يزهو هذا المعطف بتصميم مزدوج الصدر مستحسن على مدى الوقت، ويتألق بلون صوف الألبكة الطبيعي وتزينه أزرار مصنوعة من القرون.…
  • تناغم الأضداد

      برونيللو كوتشينيللي
    تناغم الأضداد

    في عالم الأزياء الراقية، لا يحسب لبرونيللو كوتشينيللي أنه الوحيد في دائرة كبار المبدعين الذي أفلح في صياغة لغة تصميمية…
  • جماليات البندقية

      ستيفانو ريتشي
    جماليات البندقية

    في البندقية الإيطالية، تهيم الأفئدة في ألف سبب وسبب لدهشة تتريث في متاهات الأزقة الضيقة وفوق الجسور العتيقة، وعلى متن…
  • هل سافيل رو في مهب الريح؟

    هل سافيل رو في مهب الريح؟

     إذا ما كنت تتنزه سيرا على الأقدام في اتجاه شارع سافيل رو الخريف الماضي لوجدت نفسك في أحد شوارع التسوق…