صنع في إيطاليا

صورة التُقطت من علوّ للمرسى خارج حوض السفن التابع لعلامة روسينافي في مرفأ دارسينا بفياريدجو. يظهر في الطرف الأقصى شمالاً اليخت بولاريس Polaris البالغ طوله 230 قدمًا. يُعد اليخت الذي أطلق في شهر يناير كانون الثاني المنصرم أحدث ابتكارات العلامة. Matteo de Mayda صورة التُقطت من علوّ للمرسى خارج حوض السفن التابع لعلامة روسينافي في مرفأ دارسينا بفياريدجو. يظهر في الطرف الأقصى شمالاً اليخت بولاريس Polaris البالغ طوله 230 قدمًا. يُعد اليخت الذي أطلق في شهر يناير كانون الثاني المنصرم أحدث ابتكارات العلامة.

 

بلدة فياريدجو الساحلية في توسكانا ترسخ هويتها مركزا لبناء اليخوت الفارهة، وتحتضن أحواض كبار الصناع في هذا القطاع.  

 

"اصنعوا لي أكبر يخت في العالم. ينبغي أن يكون أكبر حجمًا من أي يخت وقعت عليه الأبصار يومًا." كان هذا مضمون مهمة تهز قواعد المألوف أوكلها إلى حوض بينيتي للسفن قبل أكثر من 40 عامًا زبون حريص على استعراض ثروته. كانت الشركة الإيطالية آنذاك تحظى بالاستحسان والتقدير لبنائها يخوتًا تتسم بالفخامة. لكن مشروع التفويض من ذاك الزبون كان يعني ابتكار فئة جديدة من اليخوت، أو بتعبير آخر "يختًا فارهًا".

قارب المصممون في بينيتي مطلب الزبون بكثير من الحماسة، وكانت النتيجة يختًا شكّل خير مثال على الألق في الإبحار بالرغم من أنه لم يكن على الأرجح الأكبر حجمًا على الإطلاق. كان اليخت يمتد بطول 282 قدمًا ويرتفع إلى خمسة أسطح تحتضن 11 مقصورة، وصالة سينمائية، وأنابيب للنظام العادم تنحدر في اتجاه خارجي بما يسهّل هبوط الطائرات المروحية فوق المنصة المخصصة لها.

قُدرت كلفة بناء اليخت بمئة مليون دولار، وكان المبلغ ضخمًا للشركة. لكن الأهم من ذلك هو أنه أطلق مع بزوغ فجر ثمانينيات القرن المنصرم العنان لفئة جديدة بالكامل من المنتجات المرجوة وصعبة المنال: لم يعد اليخت التقليدي يشبع التوق إلى الإبحار. صار اليخت الفاره وحده كفيلاً بتحقيق ذلك. أما الوجهة الريادية لطلب يخت فاره، فكانت بلدة فياريدجو الساحلية الصغيرة، موطن حوض بينيتي وغيره من صنّاع القوارب الذين امتهنوا هذه الحرفة في توسكانا على مدى أجيال.

 

في عام 1979، شهد حوض سفن بينيتي في فياريدجو إطلاق ما شكّل أول يخت فاره في العالم.

Matteo de Mayda
في عام 1979، شهد حوض سفن بينيتي في فياريدجو إطلاق ما شكل أول يخت فاره في العالم.

معقل صناعة اليخوت  

خلال العقود التي تلت اللحظة التاريخية لإطلاق ذاك اليخت، تحولت فياريدجو إلى مركز عالمي لبناء اليخوت الفارهة. لا معيار رسميًا يحكم هذه الفئة، لكن القاعدة العامة التي تحددها تقتضي أن يزيد طول اليخت على 98 قدمًا.  منذ عام 2016، بُني 750 يختًا فارهاً، وصُنع ما نسبته 44% منها في إيطاليا على ما جاء في النشرة التجارية SuperYacht Times. بل إن الغالبية العظمى من هذه اليخوت الإيطالية أبصرت النور في بلدة فياريدجو التي لا يزيد عدد سكانها على 62 ألف نسمة. تُعد الشركة التي أطلقت هذه الظاهرة، والمعروفة اليوم باسم أزيموت بينيتي، أكبر منتج لليخوت الفارهة في العالم. في مطلع عام 2021، كان مجموع أطوال اليخوت الفارهة التي تعمل العلامة على بنائها يساوي 2.2 ميل، يليه 1.9 ميل من اليخوت الفارهة من علامة سان لورينزو، جارة أزيموت بينيتي في فياريدجو. الواقع أن عشرات الشركات الشهيرة، مثل مانغوستا، وروسينافي، وكوديكازا وغيرها، تنتشر هنا في محيط شارع لا يكاد يزيد طوله على نصف ميل، وتشغل مواقع متلاصقة مثل قطع الأحجية. غالبًا ما يُعد شارع ميكيلي كوبينو المحاذي لمرفأ دارسينا في فياريدجو نظيرًا لشارع روديو درايف في قاموس أصحاب اليخوت. قد يبدو للوهلة الأولى أن ثمة مبالغة في هذه المقارنة. فالشارع الذي يفتقر إلى أي مزايا متفردة، وتتوزع في محيطه واجهات فوضوية، لا يكاد يكشف عن أي ألق.

قد يكون هذا هو المقصود على ما تفترض باولا سكالابرينو، وسيطة تأجير اليخوت في موناكو. تقول سكالابرينو: "توجد أحواض الشركات كلها متحاذية، فلا يسعك أن تحدد أين تنتهي حدود حوض وتبدأ حدود آخر. يُعد هذا الموقع واحدًا من أهم مراكز صناعة اليخوت، ولكنه ينأى عن التكلف. يجدر بك أن تقرأ ما بين السطور". يكفي حقيقة أن تزور مقهى مجاورًا وتبتاع فنجانًا من القهوة ثم تجول في المكان - سيرًا على الأقدام بدلاً من القيادة لأن العثور على موقف للسيارة تجربة مريعة – لتدرك على نحو جلي ما يغذي الحياة في هذه البلدة. قد تشمل المحادثات الصاخبة أو الخافتة وسطاء يساومون على صفقة ما، أو خصومًا من أصحاب أحواض بناء القوارب يحاولون تسوية خلافاتهم. يقول خبير آخر من العارفين بأسرار هذا المكان: "ينتشر هنا كثير من المحترفات، والحظائر، والقوارب. إن البلدة كلها منخرطة في عالم اليخوت."

 

دفة ومروحة لنظام دفع من الفئة S في حوض كوديكازا للسفن.

Matteo de Mayda
دفة ومروحة لنظام دفع من الفئة S في حوض كوديكازا للسفن.

لم تكن فياريدجو دومًا مركزًا للموسرين ومحبي السفر. عندما زرتها في طفولتي، لم أكن أعلم أن هواة اليخوت الأشد ثراء في العالم كانوا يضخون المال في أحواض السفن المتداعية التي كنت ألمحها في طريقي إلى متنزّه البلدة، الأقرب حقيقة إلى غابة صنوبر. كان اهتمامي منصبًا آنذاك على رصيف الواجهة البحرية الذي يعج بالمتاجر، والمطاعم، ومحال بيع المثلجات الإيطالية. يغلب على معظم الأبنية طابع معماري من الزمن الجميل يحتفي بالحقبة التي شهدت تحوّل البلدة من قرية لصيد الأسماك إلى وجهة سياحية. تُعد فياريدجو جزءًا من منطقة فيرسيليا التي تمتد بطول 12 ميلاً وتتميز بشطآن مترامية تشكل برمالها الذهبية خلفية للوحة تليق بقصور رملية يبنيها فوقها أطفال ميلانو الذين يمضون أشهر الصيف في المكان. تحجز العائلة النموذجية في العادة جناحًا في أحد الفنادق لإقامة تطول أسابيع عدة، لتختبر ما يشبه العيش في منزل صيفي مزوّد بالخدمات. وبالرغم من أن الأبنية تذكّر بمدينة كان، إلا أن فياريدجو تزخر بمعالم أناقة باذخة تعكس سمة إيطالية بامتياز.

 

تاريخ مجيد

لهذه الزاوية في توسكانا ماض فني أيضًا. فمقالع الحجارة في مدينة كارارا المجاورة كانت على سبيل المثال مصدر تلك الكتلة الرخامية الضخمة التي حوّلها مايكل أنجلو إلى منحوتته الشهيرة ديفيد، وهذا أيضًا من الأسباب التي جعلتها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بطفولتي. في ستينيات القرن المنصرم، انجذب والدي الفنان إلى هذه البقعة بسبب تاريخها، ومنذ ذلك الحين، واظبت عائلتي طيلة ثلاثين عامًا على السفر إليها من منزلنا في بريطانيا للإقامة في أماكن مختلفة عند الساحل، في فياريدجو أو أي مكان آخر في فيرسيليا، حيث كنا نتبنى إيقاع الحياة السائد. لكن على الرغم من زياراتنا التي لا تُعد ولا تُحصى، إلا أننا لم نفكر قط في الانطلاق فيها برحلة على متن أحد القوارب. لو أننا أقدمنا على ذلك، لكنت ربما التقيت بجيوفانا فيتيللي.

يخت فاست Fast 125 ويخت ميديترانيو Mediterraneo 116 من بينيتي. يمكن تجفيف الحوض الممتد بعمق 15 قدمًا عند بناء القارب أو صيانته، ثم إعادة ملئه بالماء مجددًا.

Matteo de Mayda
يخت فاست Fast 125 ويخت ميديترانيو Mediterraneo 116 من بينيتي. يمكن تجفيف الحوض الممتد بعمق 15 قدما عند بناء القارب أو صيانته، ثم إعادة ملئه بالماء مجددًا.

تشغل فيتيللي اليوم منصب نائب رئيس أزيموت بينيتي، حوض السفن الذي تمتلكه عائلتها، والشركة الأضخم والأهم على الإطلاق في قطاع بناء اليخوت. عندما كان اسم الشركة بينيتي فحسب، تسبب بناء اليخت الفاره الأول بإفلاسها، فظهرت فجأة علامة أزيموت التي تمتلكها العائلة واستحوذت على الشركة الخصم المتخبطة. تعود أولى ذكريات فيتيللي إلى يوم كانت على متن قارب في قناة دارسينا المائية. تقول إذ تستعيد تلك الذكرى: "كنت جالسة في سطح القيادة أراقب القبطان. كان يبحر انطلاقًا من حوض السفن الداخلي الذي نمتلكه عبر القناة إلى البحر. كان المسار ضيقًا جدًا ولا يفصل بين ضفتيه وجانبي القارب سوى سنتيمترين من كل جهة. لكن القبطان جعل الأمر يبدو سهلاً. كان يمازحني ولا يكاد ينظر إلى المجرى أمامه. كانت تجربة مثيرة جدًا."

على ما هو عليه حال كثير من أحواض السفن هنا، ترجع جذور الحوض التابع لعائلة فيتيللي إلى أواخر القرن التاسع عشر، لا سيما وأن خبرات البلدة في مجال بناء السفن أقدم بكثير من الطفرة في صناعة اليخوت الفارهة. أدت الحاجة إلى تصدير الرخام من كارارا بكلفة معقولة إلى بناء أول رصيف تجاري هنا سنة 1819. على مدى أكثر من قرن كامل، تركز الاهتمام على بناء سفن خشبية ضخمة ومتينة للاستخدام التجاري، وكان معظمها مخصصًا للشحن وصيد الأسماك. لكن هذه الصناعة ساعدت على ترسيخ حضور مجموعة من صناع السفن المحليين والموهوبين الذين بدوا جاهزين لاغتنام الفرصة عندما تحول بناء اليخوت إلى سمة رئيسة في حياة محبي السفر الموسرين في حقبة الزمن الجميل. وفيما تنامى الطلب، تحولت هذه الأحواض بذكاء وحذر إلى البدء ببناء يخوت من المعادن وألياف الزجاج تصلح للتجوال في المحيط أكثر منه لشحن الحجارة المحلية بسرعة إلى لندن أو نيويورك. وسرعان ما اشتهرت القوارب التي تُبنى في فياريدجو بفخامتها وزخرت بمظاهر بذخ لم يكن بمقدور صناع اليخوت الأكثر رسمية في شمال أوروبا مضاهاتها في المستوى، لكن هندستها ربما لم تكن موثوقة بقدر اليخوت الألمانية والهولندية الصنع.

منصة هبوط الطائرات المروحية في حوض بينيتي للسفن، حيث يمكن للزبائن أن يحطوا بطائرتهم عندما يحضرون لتفقد يخوتهم خلال مرحلة بنائها.

Matteo de Mayda
منصة هبوط الطائرات المروحية في حوض بينيتي للسفن، حيث يمكن للزبائن أن يحطوا بطائرتهم عندما يحضرون لتفقد يخوتهم خلال مرحلة بنائها.

تقول فيتيللي: "كانت تلك ثورة لبلدة فياريدجو. ففي أعقاب الحرب، تجلت الحاجة في خمسينيات القرن المنصرم إلى استعادة الحيوية والاستمتاع بمباهج الحياة". لا غرابة إذاً في قولها إنها فخورة خصوصًا باليخت الفاره موتوبانفيلو Motopanfilo البالغ طوله 121 قدمًا والذي سيكتمل بناؤه قريبًا. يتميز هذا اليخت بشكله الرشيق والمدمج، فيندرج ضمن فئة اليخوت الفارهة الأصغر حجمًا على ما أرادته الشركة احتفاء بالأيام الخوالي المجيدة لبناء اليخوت في البلدة بأساليب عدة. يشمل ذلك الكواثل دائرية الشكل، والعناصر متعرجة الخطوط المشغولة من خشب الساج. تقول فيتيللي إن الطراز الجديد استُلهم من طراز ميني كوبر Mini Cooper ذي التصميم التقليدي العتيق الذي جرى تعديله وأعيد ابتكاره بموازاة الحفاظ طيلة عقود على طابعه الجمالي. تقول فيتيللي: "هنا بيت القصيد. إنه السبيل إلى إظهار استمرارية ماضينا للعالم ولكن في ترجمة حديثة وبديعة. لا يمكننا تحقيق ذلك إلا في فياريدجو لأننا نحتاج إلى الحرفيين من أصحاب المهارات هنا، الذين يعرفون كيف يصقلون خشب الساج ويشكلونه في منحنيات. إنهم يواظبون على هذا العمل هنا منذ وقت طويل جدًا."

 

"أدت الحاجة إلى تصدير الرخام من كارارا بكلفة معقولة إلى بناء أول رصيف تجاري هنا سنة 1819"

شراكة حقيقية

تشدد فيتيللي على توقها الشديد لأن يزورها عدد أكبر من أصحاب اليخوت في حوض السفن الأصلي ليشاهدوا بأم أعينهم يخوتهم في أثناء بنائها بدلاً من أن يوكلوا مسؤولية إدارة المشروع إلى الوسطاء المعيّنين من قبلهم. تنطوي الرحلة على جاذبية جلية، ولا تقتصر على حسن الضيافة الذي يبديه أصحاب أحواض السفن مثل فيتيللي. فإلى ذلك يُضاف إمكانية زيارة فلورنسة التي تقع على بعد رحلة قصيرة على متن طائرة مروحية.

تشجع سكالابرينو زبائنها على الحضور شخصيًا، وقد تبيّن لها أن عددًا متزايدًا منهم بات يحرص اليوم على الاطلاع على سير العمل. وفي هذا تقول: "يشبه الأمر مشروع بناء ينفذه الأطفال بمكعبات ليغو ورؤيتهم ما يحدث خلف الكواليس قبل اكتمال الأحجية. سيرى الزبون حجرة المحركات، ويستكشف صعوبة المسار. قد يحضر الزبائن مرة كل بضعة أسابيع للاطلاع على التقدم الذي يجري إحرازه في كل مرة من مراحل البناء.". احرصوا على تخصيص زيارة واحدة على الأقل خلال مهرجان كارنيفال السنوي الذي يُنظم عادة في فياريدجو في شهر فبراير شباط. في السنوات الغابرة، كان صنّاع اليخوت يبنون المنصات العائمة المستخدمة في المهرجان في أوقات فراغهم، موظفين في ذلك خبراتهم البحرية. بل إن بعض عمال أحواض السفن ينخرطون في هذا العمل اليوم حتى بعد أن استعيض عن الخشب والمعدن بالمجسمات الورقية.

لا شك في أن الزيارة الشخصية إلى حوض السفن تتيح للمشترين أيضًا المشاركة مباشرة في مسار بناء يخوتهم. تشتهر أحواض السفن الإيطالية عمومًا بمرونتها، لا سيما في منتصف عملية البناء، إذ إنها تبدي استعدادها لتعديل المخططات ومقدرتها على ذلك بما يلبي أي ميل لدى الزبون إلى تغيير رأيه. أما أحواض السفن في شمال أوروبا، فتشتهر بمعارضتها على الأرجح إجراء تعديلات خلال مسار البناء بالرغم من استعدادها للقيام بتعديلات على التصميم.

 

 

Matteo de Mayda
حوض السفن الخاص بعلامة روسينافي ويظهر في الصدارة اليخت بولاريس.

من الأسهل على الشركات ألا تتبنى موقفًا صارمًا عندما تكون شركات خاصة أو تابعة لملكيات عائلية على ما هو عليه حال كوديكازا. يشغل إينيو بونومو منصب مدير تنفيذي رفيع في الشركة التي يرأسها حموه منذ وقت طويل. يقول بونومو: "إذا اتصلت بنا هاتفيًا، فسيتلقى الاتصال فرد من العائلة. نعلم أن الزبائن في الولايات المتحدة الأمريكية خصوصًا يستحسنون ذلك. إنهم يشعرون بقدر أكبر من الراحة عندما يتحدثون مع مالك الشركة، إذ تتسنى لهم الفرصة لإيضاح غايتهم والحصول على جواب في غضون يوم واحد". يرحّب بونومو  بزيارات الزبائن الراغبين في شراء يخوت جديدة، شأنه في ذلك شأن فيتيللي. وفي هذا يقول: "إن عدد القوارب التي نبيعها في مطعم أو في نادي الغولف يفوق ما نبيعه خلال معرض للقوارب." هنا بُني اليخت الفاره ماين Main البالغ طوله 213 قدمًا والذي تعود ملكيته إلى جورجيو أرماني. سيتمايز هذا اليخت في أي ميناء بسبب هيكله ذي اللون الأخضر الداكن الذي شكل مطلبًا شخصيًا محددًا للمصمم. تولى حوض كوديكازا أيضًا بناء اليخت إنفايدر Invader بطول 164 قدمًا لعملاق قطاع الإعلام جيم غابيرت. كما يعد العازف الموسيقي ذي إيدج The Edge في فرقة يو تو U2 شريكًا في ملكية يخت سيان Cyan الذي بنته علامة كوديكازا بطول 160 قدمًا.

 

الإبداع المتمايز

إن شهرة البلدة بالبراعة في التصميم هي ما يجتذب المشترين من أصحاب الذائقة الرفيعة أمثال هؤلاء. لكل حوض سفن أيضًا طابع جمالي مميز له. يُعزى التصميم الأنيق والعصري لليخت لايونهارت Lionheart البالغ طوله 295 قدمًا، والذي يمتلكه فيليب غرين، أحد أقطاب البيع بالتجزئة سابقًا، إلى علامة بينيتي. لكن غرين يمتلك أيضًا اليخت لايون تشايز Lionchase الممتد بطول 108 أقدام والذي يستخدمه بوصفه زورق خدمات تابعًا لليخت الرئيس. يمكن لليخت الأصغر حجمًا أن يحقق سرعة قصوى تساوي 37 عقدة، وهذه سمة تقليدية في إبداعات شركة مانغوستا التي تولت بناءه، والتي يشكل اسمها في أوساط العارفين بأسرار هذا القطاع مرادفًا لليخت الرياضي الذي يسبق زمانه. حققت مانغوستا نجاحًا سريعًا غير متوقع نسبيًا، وكانت قد تأسست خلال الأيام الأولى لطفرة بناء اليخوت الفارهة في ثمانينيات القرن المنصرم.

"إذا اتصلت بنا هاتفيا، فسيتلقى الاتصال فرد من العائلة. نعلم أن الزبائن في الولايات المتحدة الأمريكية خصوصا يستحسنون ذلك"

البنية الفوقية المصنوعة من الألمنيوم لأحد يخوت روسينافي قيد البناء.

Matteo de Mayda
البنية الفوقية المصنوعة من الألمنيوم لأحد يخوت روسينافي قيد البناء.

أما شركة روسينافي، فلا تبني أكثر من أربعة يخوت في السنة الواحدة. لكن الزبائن الأوفياء لها يبدون استعدادهم للتحلي بالصبر، وينتظرون في العادة ما بين سنتين إلى أربع سنوات للحصول على يخت اكتمل بناؤه. تشتهر الشركة أيضًا بتقديمها حلولاً مبتكرة للمشكلات، على ما حدث في حالة المواصفات المطلوبة لبناء يخت Utopia IV بطول 206 أقدام لصالح جي آر ريدينغر، مؤسس شركة ماركت أميركا Market America في ميامي. فالمجاري المائية بين وسط مدينة ميامي والشاطئ ضحلة إلى حد لا يمكن معه لمعظم اليخوت أن تبحر عبرها دون أن تجنح. لكن يخت Utopia IV يشكل استثناء على ما يوضح مفاخرًا فيديريكو روسي من روسينافي. يقول روسي: "خمسة أحواض للسفن فقط في العالم كله تمتلك التقنية التي تتيح صنع هيكل سريع الإزاحة من الألمنيوم. لا يُجهّز هذا الهيكل بنظام دفع تقليدي، بل بنفاثة مائية، على ما هو عليه حال الزلاجة المائية. يعني ذلك أن المالك يستطيع استخدام يخته في وسط ميامي، الأمر الذي يعد بتجربة رائعة". لن يكون مستغربًا أن يتولى قيادة اليخت أيضًا قبطان من فياريدجو. فمن خلال شركة توظيف طواقم اليخوت كرو نتوورك Crew Network التي تمتلك مكاتب في كل من فورت لودردايل وفياريدجو، يحتضن جنوب فلوريدا جالية من البحارة المغتربين الذين يعملون في غالب الأحيان على متن يخوت ساعد أصدقاؤهم أو أقاربهم في بنائها.

رجع اليخت الفاره الأول بعد سنوات عدة إلى موطنه، أو بات على مقربه منه. تبدلت ملكية اليخت (وتغير اسمه أيضًا) مرات عدة منذ غادر حوض سفن بينيتي. ظل اليخت البالغ طوله 282 قدمًا والذي حدد بداية حقبة جديدة راسيًا لأعوام في النادي الدولي لليخوت في أنتيب، لكنه اليوم يرسو في ميناء سان ريمو الإيطالي الذي يذكر حتمًا بموطنه الأصلي. لن يخطر لأي عابر في الجوار بأن فئة اليخوت الفارهة انبثقت منه.

 القسم الأوسط من يخت بطول 230 قدما ويتولى الحوض نفسه بناء هيكله الفولاذي وبنيته الفوقية المصنوعة من الألمنيوم.

Matteo de Mayda
 القسم الأوسط من يخت بطول 230 قدما ويتولى الحوض نفسه بناء هيكله الفولاذي وبنيته الفوقية المصنوعة من الألمنيوم.

بموازاة ذلك، لا تعكر الشهرة أو الثروة طابع فياريدجو. بعد بلوغي سن الرشد، كنت كلما تنزهت عبر رصيفها البحري، وجدتها لم تتغير منذ طفولتي، وإن كان المفرح في الأمر أن محال المثلجات لم تعد تقدم المثلجات المبهرجة باللون الأزرق التي كانت شائعة قديمًا. قبالة الشاطئ، تتناثر عبر صفحة المياه قوارب للصيد ويخوت للترفيه. من غير المرجح أن يدرك من يزورون البلدة عرضًا أنها تشكل معقل بناء اليخوت الفارهة إلا إن صادفت أبصارهم المشهد المهيب ليخت جديد بديع التصميم يشق طريقه عبر قناة دارسينا في رحلته الأولى.

 

 

مخطط أولي على متن يخت يجري العمل على بنائه في حوض روسينافي.

Matteo de Mayda
مخطط أولي على متن يخت يجري العمل على بنائه في حوض روسينافي.

في رحاب فياريدجو

يُعد فندق Principe di Piemonte من فئة النجوم الخمس الوجهة الفندقية الأعلى تميزًا في البلدة. يقع الفندق عند الطرف المقابل للشارع المواجه للشاطئ محتضنًا في الدور الخامس منه مطعمًا حائزًا نجمتي ميشلان يوفر إطلالات آسرة على الأفق البحري ويقدم قائمة طعام يشرف على ابتكارها الطاهي جوزيبي مانشينو. في ما خلا ذلك، يمكنكم الإقامة في فندق Plaza e de Russie الذي يضم 44 حجرة ومطعمًا مدرجًا على قائمة ميشلان، أو في فندق فيلا أريستون الذي يغلب عليه طابع أقرب إلى أجواء المنازل ولكن يتميز بصِلاته المباشرة بعالم اليخوت لأن ملكيته تعود إلى أصحاب شركة كوديكازا. أما الفندق الأشد فخامة في منطقة فيرسيليا كلها، فهو فندق أوغوستوس المحتجب وسط أشجار الصنوبر في متنزه خاص ببلدة فورتيه دي مارمي الساحلية التي تقع شمالاً على مسافة رحلة بالسيارة مدتها 25 دقيقة. يضم الفندق جناح ليدينو المنبسط على مساحة 1,300 قدم مربعة والذي يقع في الموقع الأقرب إلى النفق الخاص الذي يفضي إلى الشاطئ.

 

 

بلدة فياريدجو وامتداد شاطئها ذي الرمال الذهبية.

Getty Images/iStockphoto
بلدة فياريدجو وامتداد شاطئها ذي الرمال الذهبية. 

في ما يخص تناول الطعام، تشمل المقاصف، التي تحولت بحكم الواقع إلى جزء من أحواض السفن، مقصف إل بورتو الراقي بشرفته المطلّة على الأفق المائي عند شارع ميكيلي كوبينو، ومطعم سيسيرو غير الرسمي حيث يمكنكم أن تجربوا أطباقاً محلية مثل الاسباغيتي مع المحار، وطبق سمك القاروس Branzino All’isolana المقدّم مع البطاطس والطماطم والزيتون. على بعد مسافة قصيرة سيراً على الأقدام باتجاه الشمال، اجتذب مطعم دا جيورجيو صنّاع السفن طيلة سبعة عقود بسبب وفرة المأكولات البحرية على قائمة الطعام فيه والتي تتبدّل بحسب ما يعود به الصيادون كل صباح. فضلاً عن ذلك، من المجدي القيادة لمسافة قصيرة عبر التلال وصولاً إلى بلدة كمايوري لتناول العشاء في الهواء الطلق بمحاذاة الجدول المائي في مطعم أوستيريا كاندالا الذي كان في الأصل طاحونة مائية. أما قائمة الطعام، فتزخر بالأطباق التوسكانية التقليدية مثل التورديللي، نسخة فيرسيليا من طبق الرافيولي.

إذا كنت بحارًا، فاعلم أن المياه الواقعة مباشرة قبالة الساحل زرقاء وصافية لكنها غير مميزة. من الأفضل التوجه إلى أرخبيل توسكان، سلسلة الجزر الواقعة في البحرين الليغوري والتيراني، والتي تشبه سردينيا بشطآنها البديعة والمياه النقية المحيطة بها. تُعد إلبا الجزيرة الأكبر والأكثر اكتظاظًا بالسكان، لكن الجزر الأخرى تزهو بقدر أكبر من الجاذبية. يمكنكم أن ترسوا في الخليج قبالة جزيرة جيانوتري التي لا يكاد يزيد عدد سكانها على 20 نسمة، أو التوجه إلى الجهة الأخرى من الجزيرة لزيارة الأنقاض الرائعة لفيلا رومانية.

بالإضافة إلى مهرجان كارنيفال، تشتهر فياريدجو أيضًا بمهرجان بوتشيني الذي يُنظم في شهري يوليو تموز وأغسطس آب من كل عام في قرية توري ديل لاغو الواقعة مباشرة إلى الجنوب من مركز البلدة. هناك أمضى بوتشيني، مؤلف أوبرا لا بوويم La Bohème وأوبرا توسكا Tosca وغيرهما، الجزء الأعظم من حياته. بل إن السلسلة الأولى من الحفلات الأوبرالية عُرضت هنا سنة 1930، بعد مرور ست سنوات على وفاته.

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • سرعة البرق

      Lamborghini Sián
    سرعة البرق

    يتيح طراز سيان الهجين والأسرع من لامبورغيني تجربة قيادة حسية لا مجال فيها للمساومة على بلوغ أقصى حدود للسرعة. تتملكني…
  • تأخير متعمد

      Ferrari 812 GTS
    تأخير متعمد

    فيراري تكشف عن أقوى سيارة مكشوفة مخصصة للإنتاج على نطاق واسع وقادرة على إنتاج قوة تساوي 789 حصانا. لنبدأ من…
  • الانعتاق الآمن

    الانعتاق الآمن

    عندما تفشت جائحة كورونا مطلع العام المنصرم، بدا أن أوصال العالم تقطعت. تعطلت الحياة، وتوقف الارتحال، واحتمى غالبية أهل الأرض…
  • ماكسيميليان باسر

    ماكسيميليان باسر

    مؤسس MB&F المثيرة للجدل يسترجع محطات في سيرة علامة الساعات التي تهز قواعد المألوف بابتكارات لا يعوزها تمايز في الهندسة…