لمسات متقنة

تبني شركة Yachtline 1618 في أحد مصنعيها مجسمًا بالحجم الحقيقي لكل تصميم داخلي لليخت. بعد الحصول على موافقة الزبون، يُفكك المجسّم ثم يُركب على متن اليخت. في هذه الصورة، يجري العمل على بناء درجات سلم لأحد القوارب. Giuliano Sargentini تبني شركة Yachtline 1618 في أحد مصنعيها مجسمًا بالحجم الحقيقي لكل تصميم داخلي لليخت. بعد الحصول على موافقة الزبون، يُفكك المجسّم ثم يُركب على متن اليخت. في هذه الصورة، يجري العمل على بناء درجات سلم لأحد القوارب.

 

أربعة صناع يوظفون مهاراتهم الحرفية المتفردة في الارتقاء بصناعة اليخوت الإيطالية ويؤكدون أن سر تمايز هذا القطاع يكمن في تاريخه الحرفي المجيد.

 

ثمة ما يبرر كون سويسرا مصدر كثير من الساعات الأكثر طلبًا في العالم، وباريس مركز الأزياء الراقية، واليابان أول بلد يتبادر إلى الأذهان عندما يتعلق الأمر بالأدوات المصقولة بطلاء اللك. فللحرفية التي تشكل ركيزة أساس في كل من هذه المهن تاريخ مجيد في كل منطقة تشتهر بها.

ينطبق الأمر نفسه على إيطاليا حيث تعتمد أحواض السفن على عمل صنّاع الأثاث والمدابغ وحرفيين آخرين في الأنحاء لضمان تمايز المقصورات على متن يخوتها. إنه تقليد ميّز عبر السنين اليخوت الإيطالية عن يخوت المنافسين حول العالم. تقول باربرا ماكرمان، الرئيس التنفيذي للتسويق في سيلفرسي Silversea، شركة الملاحة البحرية الفاخرة بموناكو: "إن النظام الصناعي المتكامل الذي يتجلى خصوصًا في شمال إيطاليا هو ما حال دون نجاح أحواض السفن الصينية واليابانية في اختراق سوق اليخوت بالرغم من أنها أحواض كبرى. تتفرد الأحواض في إيطاليا بمستوى مذهل من العمل الحرفي الذي لم تفلح أي جهات أخرى بعد في استنساخه."

لكن بالرغم من أننا سمعنا بعلامات اليخوت الأهم في العالم، مثل بينيتي وريفا، إلا أن كثيرًا من الحرفيين الإيطاليين الذي يبتكرون عناصر التصميم وقطع الأثاث المصممة بحسب الطلب ليخوت هذه العلامات مجهولون إلى حد ما. نستعرض في ما يأتي أربعة من هؤلاء الصنّاع. ربما يجدّون في العمل في الخفاء، لكن إبداعاتهم تخطف الأبصار حتمًا.

 

حرفي من شركة Yachtline 1618 يعمل على درجات سلّم في مشروع تفويض أوكل إلى الشركة.

Giuliano Sargentini
حرفي من شركة Yachtline 1618 يعمل على درجات سلم في مشروع تفويض أوكل إلى الشركة.  

Yachtline 1618

تمتلك شركة التصاميم الداخلية موقعين للإنتاج في ضواحي بيزا، ويمكنكم زيارة أي منهما في رحلة على متن طائرة مروحية. يقول الرئيس التنفيذي للشركة فيورينزو بانديتشي: "جُهز مصنعانا بمنصتين لهبوط الطائرات المروحية يمكن لزبائننا أن يحطوا فوقهما." وثمة ما يبرر الزيارة حقيقة إذ إن الشركة تصنع في منشآتها نسخة بالحجم الطبيعي من التصميم الداخلي لكل قارب قبل شحنه، فيعلم كل من مالك اليخت وحوض السفن كيف سيبدو المنتج النهائي قبل تركيبه رسميًا. يقول فينتشانزو بويريو، الرئيس التنفيذي لعلامة تانكوا لليخوت، والذي تعاون مع الشركة في نحو 50 مشروعًا عبر مسيرته المهنية: "أحدثت الشركة ثورة في أسلوب الإنتاج عندما خصصت أكثر من 16 ألف قدم مربعة (الرقم الحقيقي هو 173 ألف قدم مربعة) من منشآتها للنماذج المبتكرة بالحجم الحقيقي. يمكن عندئذ للزبون أن يتحقق من كل تفصيل في التصميم الداخلي ليخته."

درجت الشركة أيضًا على تلقي طلبات غير تقليدية. في مشروع نفذته بالتعاون مع حوض بيريني نافي لبناء السفن، أراد المالك أن يتسم يخته بمظهر متفرّد، فطلب استخدام التيتانيوم، هذا المعدن الذي يشيع استعماله لأغراض التسليح في السفن الحربية، في المساحات الداخلية. دمج بانديتشي وفريقه هذه المادة الصلبة في اللمسات النهائية وقطع الأثاث، مستخدمين إياها في الأسقف وأبواب الخزائن وفي إحدى طاولات الطعام. يُعد المنتج النهائي، اليخت باديس Badis الذي يقارب طوله 230 قدمًا، أضخم يخت شراعي بُني يومًا في إيطاليا. تمايز اليخت بتصميمه الذي يناغم بين خشب السنديان والجلد والتيتانيوم، والذي أكسبه جائزة أفضل تصميم داخلي في معرض موناكو لليخوت. إنها جائزة مهمة، لكنها لم تدفع بالإدارة إلى الغطرسة. يرى بانديتشي أن عمل الشركة يبقى دومًا مسارًا مباشرًا وواضحًا، ويقول: "يزوّدنا الزبون بتصميم محدد، وواجبنا أن نحوّل هذا التصميم إلى حقيقة."

 

Beppe Brancato

Beppe Brancato
 

Rubelli

ثمة فرق بين السجلات التي تُحفظ بعناية، وبين أرشيف المنسوجات في شركة روبيللي. فالشركة، التي تنشط في مجال صناعة الأقمشة منذ ما يزيد على قرن كامل، تحتفظ بمجموعة من نماذج الأقمشة التاريخية التي يزيد عددها على سبعة آلاف نموذج يرجع بعضها إلى أواخر القرن الخامس عشر. غالبًا ما يشكّل هذا الكنز المحفوظ في البندقية مصدر إلهام لابتكارات جديدة. يقول الرئيس التنفيذي المشارك نيكولو فافاريتو روبيللي: "ننطلق دومًا من شيء لا يمكن للآلات صنعه. قد يكون قطعة قماش عتيقة الطراز أو عملاً فنيًا. من الضروري أن يتوافر هذا التأثير الحرفي واليدوي." بعد ذلك، تتولى التقنية استكمال العمل. تُصنع الأقمشة في معمل روبيللي بكوتشياغو باستخدام أنوال الجاكارد الإلكترونية التي تتيح تسريع عملية الإنتاج. أما إن كنت تؤثر الأقمشة المبتكرة بالأسلوب القديم، فإن الشركة قادرة على تحقيق مطلبك إذ إنها تمتلك أربعة أنوال يدوية مستعادة يرجع تاريخها إلى أواخر القرن الثامن عشر.

عملت الشركة عبر السنين مع قائمة طويلة من العلامات المصنعة لليخوت، أمثال روسينافي، وسي آر إن، وأوفرمارين، فضمنت لها سيرتها الذاتية قاعدة مهمة من الزبائن الأوفياء. يقول سيرجيو بوتيلييري، مدير تنسيق التصاميم في شركة سان لورينزو لليخوت: "ليست مصادفة أن يذيع صيت هذه العلامة في الخارج. فمنتجاتها توزع في المعارض الأكثر حصرية في الدول الأوروبية وخارج حدودها. إن العناية البالغة التي توليها روبيللي لمعالجة خيوط الغزل تجعل منها علامة متفردة حقيقة."

الأنوال في مصنع روبيللي بالقرب من بحيرة كومو.

Beppe Brancato
الأنوال في مصنع روبيللي بالقرب من بحيرة كومو.

فضلاً عن ذلك، تتمتع الشركة بالمرونة في ما يتعلق بقدراتها في مجال التصميم، وإن كانت تشتهر في قطاع اليخوت خصوصاً بالأقمشة عالية الأداء. تُعد هذه الأقمشة الجميلة والعملية في آن، والتي يشيع استخدامها باللون الأزرق المتناغم مع لون الأفق البحري، خيارًا مثاليًا للمساحات الداخلية والأسطح الخارجية على حد سواء. تمتلك الشركة أيضًا خطًا خاصًا بها لإنتاج قطع الأثاث، وتضم محفظتها كراسي، وطاولات، وأرائك، وتراكيب إنارة. بل يمكنكم أيضًا اختيار قطع الأثاث التي تُبتكر بحسب طلبكم، مثلما قد تفعلون عند تأثيث غرفة الجلوس في المنزل. يمكن للشركة أن تتولى بنفسها مهمة التصميم. يقول ماركو أتيزاني، مدير استوديو روبيللي، وحدة التصاميم الداخلية في الشركة: "يُعد اليخت فيلا تطفو فوق صفحة البحر. لا فارق حقيقيًا بين الاثنين."

 

 

قطعة جلد مدبوغة تشذب يدويا.

RoyaLeather
قطعة جلد مدبوغة تشذب يدويا.

 "ننطلق دوما من شيء لا يمكن للآلات صنعه. قد يكون قطعة قماش عتيقة الطراز أو عملا فنيا. من الضروري أن يتوافر هذا التأثير الحرفي واليدوي"

RoyaLeather

قد يصح القول إن جيوفاني جيانتولي يمتلك استعدادًا جينيًا لمعالجة الجلد الخام. يقول جيانتولي: "يردد والدي أن أول ثلاث كلمات نطقت بها كانت: ماما، وبابا، وجلد." في نهاية المطاف، الجلد هو محور نشاط العائلة.  يقول جيانتولي: "أمضيت حياتي كلها في مدبغة. عندما كنت صغيرًا، كنت أقوم بواجباتي المنزلية في مكتب والدي. وعندما بلغت سن المراهقة، شرعت بالقيام خلال العطلات الصيفية ببعض المهام لصالح شركتنا." لكنه قرر في النهاية أن يخوض معركته الخاصة. كانت قاعدة زبائن مدبغة العائلة تتكوّن بشكل رئيس من العلامات الناشطة في قطاع الأزياء، الأمر الذي كان يقتضي إنتاج الجلود بمقادير كبيرة ويتطلب سرعة في تجديد المنتجات. لكن جيانتولي شعر بأن هذا النظام لا يتماشى مع عنصري الجودة والاستدامة اللذين يميزان الفخامة الحقيقية، واختار ألا يسلك الطريق الأسهل. إذ يستعيد تلك الذكرى يقول: "تساءلت آنذاك: أي سوق هو الأصعب الآن؟ وكان سوق اليخوت. إنه يشبه بطولة فورمولا 1 في عالم السيارات. فكل تفصيل ينبغي أن يكون مثاليًا."

في عام 2009، أسس جيانتولي شركة روياليذير في سانتا كروشيه سولارنو، البلدة التوسكانية التي تُعد واحدة من عواصم إنتاج الجلود في العالم. منذ ذلك الحين، عملت الشركة على ابتكار كسوة الجدران، والأرضيات، والأثاث، لصالح مجموعة واسعة من الزبائن في قطاع اليخوت.

تنقع جلود الحيوانات في مدبغة روياليذير في حمام من المستخلصات النباتية.

RoyaLeather
تنقع جلود الحيوانات في مدبغة روياليذير في حمام من المستخلصات النباتية.

تمثّل أحد المشاريع المتميزة التي أوكلت إلى الشركة بإنتاج كسوة الجدران الداخلية لليخت ستيلا دي ماريه من سي بي آي نافي Cbi Navi. طورت الشركة كسوة جلدية دُبغت حسب الطلب باللون البني واتسمت بمتانتها البالغة على ما أوصى المالك، وهو والد لطفل في السابعة من العمر أراد يختًا يليق بالحياة العائلية. يقول أومبيرتو فوساتي، خبير التصاميم الداخلية الذي عمل مع الشركة على مشروع يخت ستيلا دي ماريه: "إن ما يميز هذه الشركة هو الطابع الجمالي للمواد، والكفاءة المهنية العالية وحس المسؤولية اللذان تقارب بهما كل مشروع.  تقدمت إلى الشركة بطلبات خاصة لمشاريع أخرى عملت عليها، ولم يحدث أن خابت توقعاتي إلى الآن."

يعمل جيانتولي أيضًا على مشاريع في قطاعات أخرى، بما في ذلك الطيران، والسيارات، حتى الأزياء ولكن بدرجة أقل مما كان عليه الحال في شركة العائلة القديمة. بغض النظر عن القطاع، يبقى توفير المواد من مصادر مستدامة أولوية للشركة. لذا فإن الجلود التي تستخدمها ليست سوى منتجات ثانوية لقطاع الأغذية، ولا يُذبح حيوان خصوصًا للحصول على جلده. يقول جيانتولي: "إننا ننظر إلى أنفسنا بوصفنا جزءًا من السلسلة. فنحن نستعيد مادة ثمينة ونمنحها حياة جديدة."

 

حرفي من باوليني ينحت يدويًا قطعة خشب عمرها قرون ومصدرها شمالي إيطاليا.

Paolini
حرفي من باوليني ينحت يدويا قطعة خشب عمرها قرون ومصدرها شمالي إيطاليا.

"تساءلت آنذاك: أي سوق هو الأصعب الآن؟ وكان سوق اليخوت. إنه يشبه بطولة فورمولا 1 في عالم السيارات. فكل تفصيل ينبغي أن يكون مثاليا"

Paolini

يمكنك أن تطلب أي شيء من شركة باوليني، حتى وإن لم تكن المواد التي تريدها قد ابتُكرت بعد. فالشركة التي تشكل مجتمعًا حرفيًا ومختبرًا علميًا في آن تتخصص في الجمع بين مهاراتها في تشكيل الأخشاب وبراعتها في صياغة المعادن لتبتكر قطع أثاث ولمسات نهائية لا مثيل لها. أما وحدة الأبحاث فيها، والتي تشرف على هذا المسار الاختباري، فتُعرف باسم Gabbia Di Matti أو "بيت المجانين"، هذا اللقب المرح الذي يوحي بما يُبتكر هناك من مكوّنات غير تقليدية تتجاوز دومًا حدود المتوقع والمألوف. يقول المؤسس جورجيو باوليني: "إننا ننتج مواد جديدة ونبتكر لمسات نهائية جديدة كل يوم. قد يستغرق تطوير بعض المواد ثلاث سنوات إلى أربع سنوات. لكن في بعض الحالات الأخرى، قد تطرأ لنا فكرة في الصباح ونحظى بالنتيجة المرجوة بحلول المساء." ابتكر المحترَف إلى يومنا هذا ما يزيد على ألفي مادة. تشمل الأمثلة على ذلك شكلاً صنوبريًا أصفر اللون – لصالح يخت بطول 150 قدمًا من علامة وايدر لليخوت - نُحت يدويًا بعد صبّه في الفضة ومعالجته بالأكسدة لإضفاء لون أسود على الشقوق العميقة في بنيته. كما ابتكرت الشركة لليخت فويس من علامة سي آر إن لمسات نهائية من النحاس استُخدمت في المجلس الرئيس، وأخرى من الزنك ازدان بها المصعد ودرجات السلم المركزي. تقول جيزيبينا أرينا، المصممة والمعمارية التي تعاونت مع الشركة على مشاريع من علامة بيرشينغ لليخوت: "عملت مع باوليني على يخوت عدة، وكانت كلها متفردة، وعصرية، ومبتكرة. تتحلى الشركة بمستوى عال من المرونة والقدرة على ابتكار منتجات خاصة تتناغم على نحو مثالي مع الأساليب التصميمية المعتمدة للمساحات الداخلية."

 

 

يصمم المهندسون والمعماريون في مختبر باوليني التقني مسارات البناء.

Paolini
يصمم المهندسون والمعماريون في مختبر باوليني التقني مسارات البناء.

يشكّل عمل باوليني جزءًا من تقليد عريق. يوجد موقعا الإنتاج التابعان للشركة عند أطراف بلدة نارني الصغيرة في منطقة أومبريا التي يعود تاريخ صياغة المعادن فيها إلى صاغة الذهب في الحضارة الإتروسكانية قبل آلاف السنين.

تأسست شركة باوليني سنة 1980، لذا تغلب الحداثة على العلامة وطبيعة عملها مقارنة بأسلافها. يتمثّل أحد مشاريع الشركة الأكثر عصرية وتقدمية بمادة Esi المضادة للجراثيم والتي طوّرها باوليني وحظيت بمصادقة جامعة مودينا أند ريدجو إيميليا. تعمل هذه المادة، التي تُدمج في صفائح رقيقة من الألمنيوم وتوضع أسفل قطع الأثاث والسجاد، على بث أيونات فضية في الهواء، فتسهم في تنقيته باستمرار من الجراثيم على ما تؤكد شركة باوليني ومختبر علم الفيروسات في الجامعة. أثبتت هذه المادة فاعليتها بنسبة 99% ضد الفيروسات المشابهة في بنيتها لفيروس كوفيد 19. وقد استخدمت الشركة إلى اليوم هذه المادة على متن يخت من فيريتي، وطوّرت مؤخرًا طريقة لدمجه في قطع الأثاث والأغراض بقدر أكبر من السلاسة. يقول باوليني: "نعتمد مهارات حرفية قديمة وتقنيات جديدة. من الضروري العمل على تطوير الفئتين، فذلك يتيح الدفع بهما قدمًا."

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • سرعة البرق

      Lamborghini Sián
    سرعة البرق

    يتيح طراز سيان الهجين والأسرع من لامبورغيني تجربة قيادة حسية لا مجال فيها للمساومة على بلوغ أقصى حدود للسرعة. تتملكني…
  • تأخير متعمد

      Ferrari 812 GTS
    تأخير متعمد

    فيراري تكشف عن أقوى سيارة مكشوفة مخصصة للإنتاج على نطاق واسع وقادرة على إنتاج قوة تساوي 789 حصانا. لنبدأ من…
  • الانعتاق الآمن

    الانعتاق الآمن

    عندما تفشت جائحة كورونا مطلع العام المنصرم، بدا أن أوصال العالم تقطعت. تعطلت الحياة، وتوقف الارتحال، واحتمى غالبية أهل الأرض…
  • ماكسيميليان باسر

    ماكسيميليان باسر

    مؤسس MB&F المثيرة للجدل يسترجع محطات في سيرة علامة الساعات التي تهز قواعد المألوف بابتكارات لا يعوزها تمايز في الهندسة…