• Gulf Craft Majesty 120

متعة إبحار

 

جلف كرافت تطلق اليخت الفاره الأول من طراز ماجستي 120 الذي تجمع مزاياه بين سرعة الأداء وفخامة التصميم.

 

مضى عام ونيف منذ أن كشفت شركة جلف كرافت في سياق معرض موناكو لليخوت عن تصميم ماجستي 120، الطراز الأحدث ضمن ابتكاراتها البحرية. إذ ينطلق اليوم أول يخت من هذا الطراز في رحلته البحرية الأولى، بعد اكتمال بنائه في حوض السفن التابع للصانع في إمارة أم القيوين بدولة الإمارات العربية المتحدة، يتجلى بمزاياه التصميمية والهندسية المتقنة مأثرة تبشر بمتعة إبحار لا يعوزها ترف. لكنها في الوقت نفسه مأثرة تشي ببراعة شركة نشطت في هذا القطاع منذ عام 1982 وأفلحت في أن ترسخ حضورها على خارطة كبار صناع اليخوت في العالم. 

في عرض البحر، يرفل اليخت الفاره، الذي يمتد بطول 120 قدمًا، بطابع عصري أنيق يوحي برشاقة الأداء، ويكرسه تناغم بديع عبر الأسطح الثلاثة بين الخطوط الانسيابية غير المتكلفة والمعالم المحددة التي نُحتت بدقة. يُذكر أن استوديو التصاميم التابع لجلف كرافت، الذي اضطلع بالهندسة البحرية لليخت، اعتمد في ابتكار التصميم الخارجي مقاربة ترتكز إلى تعزيز مفهوم الانعتاق إلى البحر. أحسن فريق جلف كرافت تصميم المساحات على نحو يتيح الاستفادة قدر الإمكان من الأسطح الثلاثة الفسيحة، من السطح السفلي الذي يمتد على كامل طول العارضة، إلى السطح العلوي المفتوح الذي تزيد مساحته بنسبة %30 على ما هي عليه في يخوت أخرى من الفئة نفسها. كما أن الاستخدام السخي للواجهات الزجاجية في اليخت يسهم، مع الفواصل المميزة لحاجز صد الأمواج، في تبديد الحد الفاصل بين الأسطح والأفق البحري، وبينها وبين المساحات الداخلية التي تنفتح على الخارج بغير تكلف. 

يغلب على المساحات الداخلية، بما في ذلك مجلس السطح الرئيس، طابع تصميمي عصري أنيق تميّزه قطع أثاث مصممة بحسب الطلب وألوان حيادية تشيع إحساسًا بالسكينة

يغلب على المساحات الداخلية، بما في ذلك مجلس السطح الرئيس، طابع تصميمي عصري أنيق تميزه قطع أثاث مصممة بحسب الطلب وألوان حيادية تشيع إحساسا بالسكينة.

على ما كان عليه حال طرازي ماجستي 140 وماجستي 175، أوكلت جلف كرافت مهمة ابتكار تصميم المساحات الداخلية على متن يختها الجديد إلى استوديو كريستيانو غاتو للتصاميم في إيطاليا. كانت المهمة تقتضي الإتيان بتصميم يرقى إلى توقعات زبائن عالميين ويرضي ذائقتهم. إذ تركز الاهتمام على منح صاحب اليخت وضيوفه واحة لاختبار السكينة والطمأنينة مع الاستمتاع بالمباهج التي يعد بها البحر إلى أقصى حد ممكن، وضع فريق المصممين الإيطالي تصورًا لبيئة تشيع الإحساس بالهدوء والسكينة، ونسقوا المساحات على نحو يسمح باستحداث مواقع داخلية وخارجية مختلفة للقاءات ومناسبات اجتماعية. كان لسطح التشميس على وجه الخصوص النصيب الأكبر من المساحات المخصصة لأغراض الترفيه، وقد جرى تجهيزه بحوض جاكوزي، وأرائك للتشمس، ومجلس لتناول الطعام في الهواء الطلق. لكن السطحين العلوي والرئيس يزخران أيضًا في الجزء الخلفي من اليخت بمساحات خارجية رحبة تتوزع فيها المجالس. كما استُحدثت في مقدمة السطح الرئيس واحة ثانية للاسترخاء تحت أشعة الشمس.  

أما في الداخل، فيغلب على المساحات تصميم أنيق ذو طابع تقليدي تميزه قطع أثاث صُممت بحسب الطلب. تتناسق التفاصيل التصميمية التي توحي بالفخامة عبر كامل الأسطح، وتتجلى فسيفساء متقنة تناغم بين أرضيات من الرخام الفاخر تتفاوت بين طُرز Calcatta Gold Vein، وEmperador Dark وBronze Amani، وبين أسطح مشغولة من خشب الورد وخشب الجميز، فضلاً عن سجاد من شركة CGD ابتُكر بحسب الطلب، شأنه في ذلك شأن الجلود من شركة فوغليتيزو العريقة. تغلب على كامل المؤثرات التصميمية، بما في ذلك أقمشة المفروشات، ألوان حيادية هادئة تعزز الإحساس برحابة المكان فيما تشيع أجواء حميمية توحي بالسكينة والاسترخاء.

"اعتمدت في ابتكار التصميم الخارجي ليخت ماجستي 120 مقاربة ترتكز إلى تعزيز مفهوم الانعتاق إلى البحر، فأحسن فريق جلف كرافت تصميم المساحات على نحو يتيح الاستفادة قدر الإمكان من الأسطح الثلاثة"

إذ صُمم اليخت بما يجعله مثاليًا لرحلات استجمام طويلة في البحر، رتب فريق التصميم مساحاته على نحو يتيح استضافة عشرة ضيوف على متنه، وطاقم عمل من ستة أفراد، فضلاً عن قبطان اليخت. يقع جناح المالك باذخ التأثيث، ولكن غير المتكلف، في مقدمة السطح الرئيس، ويثري مساحته حمام خاص ضُمنت الخزانة فوق مغسلته شاشة تلفاز مدمجة مصممة في هيئة مرآة للزينة. بالإضافة إلى المجلس الرئيس والمجلس المفتوح في السطح العلوي، استُحدث في السطح السفلي ذي التصميم غير المتماثل مجلس إضافي للاسترخاء ومشاهدة التلفاز أتاح توافره الاستغناء عن الردهة المركزية التقليدية. ويتشارك هذا المجلس المساحة الممتدة على طول العارضة في وسط اليخت مع حجرة نوم بسريرين. على متن هذا السطح أيضًا، أقيمت حجرتان فسيحتان لكبار الشخصيات من الضيوف في مؤخرة المجلس، واثنتان مماثلتان في المقدمة إلى جهة الجؤجؤ.

بُني هيكل اليخت الأحادي ذو الإزاحة الجزئية من ألياف الكربون والزجاج العضوي، شأنه في ذلك شأن البنية الفوقية، وجُهز بمحركين من طرازTwin MTU 16v2000M96L ينتجان قوة تعادل 2,600 حصان، ما يتيح لليخت تحقيق سرعة أقصاها 21 عقدة. عند الإبحار بسرعة 12 عقدة، يمكن ليخت ماجستي 120 أن يقطع مسافة 2,185 ميلاً بحريًا دون توقف. أما ما يزيد في تمايز هذا الأداء، فيحققه نظام التوازن الكهربائي الذي استُعيض به، للمرة الأولى في يخوت جلف كرافت، عن الأنظمة الهيدروليكية. يتيح هذا النظام لليخت الإبحار بانسيابية وثبات، ويحد أيضًا من معدل الضجيج.

 


www.gulfcraftinc.com

 

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • ألماس

      Sewelô
    ألماس

     توشك دار لويس فويتون أن تترك بصمتها على ثاني أكبر حجر ألماس خام مكتشف على الإطلاق. فقد استخرجت شركة التعدين…
  • احتفالية سنوية مميزة

      Fabio Salini
    احتفالية سنوية مميزة

     قد يبدو التيتانيوم والجلد والحرير عناصر غير مألوفة في الجواهر الراقية، لكنها من بين المكونات المتكاملة مع الألماس واللؤلؤ والأحجار…
  • مصممة جواهر

      Ana Khouri
    مصممة جواهر

     في ظلال أنماط تصميمية منحنية تبدو جذابة من كل زاوية، باتت جواهر أنا خوري تشبه منحوتة فنية. ليس ذلك من…
  • تصميم باذخ

      Abeking & Rasmussen Excellence
    تصميم باذخ

     يزهو اليخت إكسيلانس Excellence من شركة أبيكينغ آند راسموسن، البالغ طوله 262 قدما، بجؤجؤ يشبه رأس نسر، ويتجلى تصميمه الخارجي…