• نبض المستقبل

Audemars Piguet CODE 11.59 Perpetual Calendar

الإثنين, 29 يوليو 2019 14:51

 

لطالما ارتبط اسم أوديمار بيغيه بمجموعتي ساعات Royal Oak وOffshore اللتين تحولتا على مر السنين إلى سمتين راسختين في الخارطة الجينية للعلامة السويسرية. لكن ما كشفت عنه الدار مؤخرًا حمل دلائل واضحة إلى مستقبل لا يحتكره إرث الماضي. فقد اختارت أوديمار بيغيه هذه المرة استكشاف آفاق إبداعية جديدة لا تختصرها طرز حديثة أو متجددة ضمن مجموعتيها الأشهر، وأطلقت من منصة معرض جنيف مجموعة جديدة بالكامل حملت اسم CODE 11.59 واشتملت على ستة طرز مختلفة صيغت مجتمعة في ثلاث عشرة نسخة متمايزة. في الإطلاق الجديد، الذي عدّه فرانسوا – هنري بينامياس، الرئيس التنفيذي للدار، الأكبر من نوعه منذ طرح أول ساعة Royal Oak في عام 1972، قدمت أوديمار بيغيه ترجمة متقنة لتوجهاتها المستقبلية وتعبيرًا صادقًا عن إمكانات عالمها الحديث دون التنكر لإنجازات الماضي.

 

يشهد على ذلك بداية اسم المجموعة الذي اختصر به الصانع قيمًا تفاوتت بين تحدي حدود الإبداع الحرفي، وصون إرث الماضي وجذور الهوية، والجرأة في المضي في إثر قناعات راسخة، والسعي دومًا إلى التطور. أما الرقم 11.59، فيشير إلى الدقيقة الأخيرة في الوقت قبل بداية يوم جديد.

 

تتمايز ضمن المجموعة الجديدة ساعة التقويم الدائم CODE 11.59 Perpetual Calendar التي أتقنت أوديمار بيغيه تشكيل معالمها لوحة آسرة يتهادى نبض الوقت فيها على إيقاع أشعة ضياء نجمي يطرز ثوب السماء في ليلة مقمرة. وكما هو عليه حال الطرز الأخرى ضمن المجموعة، تعكس الخطوط الهندسية العصرية لعلبة الساعة المشغولة من الذهب الوردي لغة تصميم مغايرة. فالعلبة التي تبدو للناظرين ذات شكل دائري يدعمه قرص دقيق سرعان ما تكشف في تفاصيلها عن تضافر أشكال هندسية عدة. فالشكل المثمن، الذي تحول إلى جزء راسخ في هوية الدار، دُمج في الجزء الأوسط من العلبة، فيما العروتان، بتصميمهما المفتوح، ثُبتتا هذه المرة مباشرة إلى القرص وليس إلى محمل العلبة المركزي على ما هو معتاد. يبدو الغطاء الصفيري المنحني والمقبب هو أيضًا امتدادًا للعلبة.

 

في المقابل، تتمايز ساعة التقويم الدائم عن الطرز الأخرى بمينائها المشغول من زجاج الأفنتورين الأزرق في محاكاة لمشهد سماوي مرصع بالنجوم يليق بالساعة الفلكية. وفيما تتوزع مؤشرات عرض التقويم الدائم عبر الميناء في ترتيب أنيق تميزه العقارب والعلامات المشغولة من الذهب الوردي، ويثريه عرض لأرقام الأسبوع عبر القرص الداخلي المطلي باللك الأزرق، يتكامل المشهد عند مؤشر الساعة السادسة بصورة لقمر نُقش باستخدام تقنية الليزر فبدا عند مؤشر الساعة السادسة كأنه يطفو في الفضاء.

 

ساعة التقويم الدائم CODE 11.59 Perpetual Calendar من أوديمار بيغيه،

مشغولة في علبة من الذهب الوردي تحتضن خطوطها الهندسية

المبتكرة ميناء من الأفنتورين الأزرق تنتاغم فيه مؤشرات التقويم الدائم

مع خلفية آسرة لمشهد سماوي مطرز بضياء النجوم وفضة القمر.

  


www.audemarspiguet.com 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات