فوق الصخور مقال مميز

الثلاثاء, 07 أبريل 2020 13:31
كتلة جليدية عند الشاطئ في مضيق يوهان بيترسن. كتلة جليدية عند الشاطئ في مضيق يوهان بيترسن. تصوير: كريستوفر باغلي Christopher Bagley

 

رحلة إلى غرينلاند القصية تكشف عن جمال آسر ودلائل لا تخطئها عين.

 

في البدء، لم ألحظ على الإطلاق وجود بندقيتين من طراز ريمينغتون دُسَّتا بين عِصي الرحلات والأمتعة في الجزء الأمامي من زورقنا. فلا حاجة ملحة لأسلحة نارية في مضيق سيرميليك البحري، فهو خليج بكر تنتشر فيه جبال جليدية على الساحل الشرقي لغرينلاند، تبحر فيه مجموعة منا، قوامها اثنا عشر شخصًا، مجهزة ببذلات طفو لونها برتقالي مضيء، كي نتجول عن قرب بين كتل جليدية كثيرة وقصية جدًا حتى إن كثيرًا منها لم يظفر باسم بعد.

 

لكننا رسونا بعد ذلك عند شاطئ رملي رحب ينعم بتشكيل لافت وغريب من تكوينات جليدية براقة. في هذا الصباح جَرف مدٌ عالٍ وهائل الكتل البيضاء المشوبة بزرقة لترسو عند الشاطئ، وتبقى هناك لبضع ساعات قبل أن يجذبها الجَزْر بعد الظهر صوب البحر من جديد. عمد المرشدان المرافقان إلى تجريد البنادق من حافظاتها ومغادرة القارب بهدوء. فالبنادق، كما اتضح لاحقًا، هي لحمايتهما الشخصية في أثناء استطلاع الساحل تحرزًا من الدببة القطبية. لبثنا ننتظر على متن القارب، نرقب طائر غلموت أسود يحلق فوق الرؤوس إلى أن تلقينا الإشارة عبر الجهاز اللاسلكي أن كل شيء على ما يرام. بعد أن وطئنا اليابسة، مضينا نحدق بذهول في جبال الجليد الشاطئية قبل الجلوس لتناول غداء خفيف في الهواء الطلق فيما يعد حتمًا متنزه النحت الخارجي الأكثر روعة في العالم والأقصر ديمومة.

 

 جبل جليدي في مضيق سيرميليك

جبل جليدي في مضيق سيرميليك

 

إن أي شخص يبحث عن دلالات واضحة للغاية تتعلق بظاهرة ارتفاع درجات حرارة الأرض- مثل ذوبان قطع الجليد تحت أشعة الشمس، وغياب الحيوانات المفترسة المتحفزة، وصوت مكتوم لدوي انفجارات ناتجة عن انفصال جليدي بعيد- سيجد كثيرًا منها في مكان منعزل للغاية كهذا، عند طرف الغطاء الجليدي في غرينلاند. لكن الأمر الوحيد الذي يدركه المرء سريعًا في غرينلاند هو أن الدلائل الأقل وضوحًا على التغير المناخي غالبًا ما تكون هي الأكثر أهمية. قبل أسابيع قليلة، شُدِهت مجموعة من صيادي عجول البحر في قرية قريبة لرؤية مخلوق غريب في مرفئهم: إنه سمكة قرش وحيدة من نوع البربيغل، لم يسبق أن رُصدت في هذه المياه من قبل.

 

دأب الناس، في كل صيف، على ملاحظة انبجاس شلالات مياه صغيرة في أماكن لطالما ظلت متجمدة على مدى العام. يخبرني يوليوس نيلسن، صياد عجول بحر ومرشد نشأ في المنطقة، أن أصدقاءه وعائلته كانوا قادرين دومًا على التنبؤ بالطقس على نحو وثيق، استنادًا إلى معرفة متوارثة عن أسلافهم. الآن أصبحوا يستشرفون أحوال الطقس على نحو خاطئ يومًا بعد يوم. يقول: «إن ما نشهده لأمر مخيف، زد على هذا سرعة تغير الأشياء.» 

 

 في اتجاه الكتلة الجليدية: قارب زودياك وزورق كاياك يجتازان الجبال الجليدية في سيرميليك.

في اتجاه الكتلة الجليدية: قارب زودياك وزورق كاياك يجتازان الجبال الجليدية في سيرميليك.

 

من أجل أن أحظى بمشاهدة هذه التغييرات عن كثب- وبعض المناظر الطبيعية المذهلة في القطب الشمالي، بالإضافة إلى بعض الحيتان الحدباء والزهور البرية القوية- انضممت إلى رحلة استكشافية نظمتها شركة ناتشورال هابيتات أدفنتشرز Natural Habitat Adventures على مدى ثمانية أيام. في عام 2015، أقامت شركة السفر التي تتخذ من كولورادو مقرًا لها معسكر تخييم على طراز رحلات السفاري عند ضفاف أحد الأودية الجليدية.

 

يُفتح المخيم حصرًا على مدى شهرين من العام عندما تكون الأرض هنا خالية تمامًا من الجليد والثلج، ما يسمح باستضافة نحو 100 زائر سنويًا. (كانت شركة ناتشورال هابيتات هي أول شركة سفر تلتزم بتبني عدم الانبعاثات الكربونية في العالم، كما أنها شريكة للصندوق العالمي للحياة البرية. يجري تفكيك المعسكر في شهر سبتمبر أيلول ويعاد تجميعه في شهر يوليه تموز بهدف خفض الأثر البيئي). للوصول إلى الموقع، ينبغي لنا أن نستقل طائرة لمدة ساعتين من ريكيافيك في أيسلندة، تليها رحلة بطائرة مروحية إلى مستوطنة الإقليم الرئيسة تاسيلاك (ألفا نسمة)، ثم رحلة بالقارب تستغرق أربع ساعات عبر المضيق البحري. 

 

 كوخ في بلدة تينيتيكيلاك.

كوخ في بلدة تينيتيكيلاك.

 

إن أول ما قامت به مجموعتنا المؤلفة من 12 شخصًا هو الاجتماع على عشاء في أحد فنادق ريكيافيك، حيث أطلعنا مايك هيلمان، أحد المرشديْن الأمريكييْن، على بعض المعلومات الأساسية. لا يوجد في غرينلاند سوى 12 مدينة يسكنها 56 ألف نسمة، ما يجعل تعداد سكان الجزيرة أقل من تعداد مدينة دوبيوك في ولاية أيوا. إن وجهتنا الواقعة على الساحل الشرقي هي وجهة غير مأهولة، لا يوجد فيها سوى بضع مستوطنات بشرية صغيرة إلى جانب تاسيلاك، ولا توجد طرق تربط أيًا منها. في معظم أيام السنة، يتجول الناس باستخدام مركبات ثلجية أو زلاجات تجرها كلاب. عندما يمكن ركوب الماء في فصل الربيع، يُنزل السكان قواربهم ويجوبون المضائق بحثًا عن مصادر الطعام التقليدية الخاصة بهم: عجول البحر والأسماك وحيوانات الكركدن البحرية الموسمية.

 

" لربما تكون غرينلاند هي أكثر مكان على الأرض تظهر فيه آثار تغير المناخ على نحو جلي،

إلا أنها أيضا بقعة يتبدى فيها جمال الكوكب في أنقى درجاته وأكثرها بهاء  "

 

عند هبوط مروحيتنا في تاسيلاك بعد ظهر اليوم التالي، انتابنا شعور وكأننا حططنا داخل رسم خطّه طفل لأرض العجائب في القطب الشمالي، فيها منازل صغيرة ملونة تطل على خليج هادئ ومن خلفه قمم ثلجية. حوامل السمك المقدد تتدلى من الحواف، وشبان يافعون يتدربون على ركلات في ملعب كرة القدم في البلدة. لكن بالرغم من صفاء الجو في هذا اليوم الصيفي الذي تبلغ درجة الحرارة فيه 7 درجات، إلا أن هناك مشكلات اجتماعية بالغة تواجهها الشريحة الكبرى من سكان البلدة الأصليين على مدى العام. ففي ظل شُح الوظائف المحلية، واضمحلال ثقافة الصيد الجماعي أمام سطوة قوى الاقتصاد العالمية، فإن كثيرًا من الأسر ليس لها دخل سوى الإعانات المقدمة من الحكومة الدنماركية. يفسر انعدام الفرص هذا في جانب منه الارتفاع غير المعتاد في معدلات إدمان الكحوليات، والانتحار، والعنف المنزلي هنا وفي أماكن أخرى من غرينلاند. كذلك يشكل التغير المناخي مشكلة أخرى من مشاكل العصر الحديث التي تتطلب تكيفًا متواصلاً معها.

 

 حوت أحدب على مقربة من مقر المخيم الموسمي العائد إلى شركة ناتشورال هابيتات.

حوت أحدب على مقربة من مقر المخيم الموسمي العائد إلى شركة ناتشورال هابيتات.

 

إن معظم بواعث القلق الإنسانية في هذه الأنحاء، في واقع الحال، سواء كانت اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية، تتعلق في النهاية بقوى الطبيعة. إذ إن %80 من كتلة مساحة الأراضي في غرينلاند مغطاة بغطاء جليدي، يبقى على عمق ميلين تقريبًا في بعض القطاعات، على الرغم من الانصهارات الثلجية الهائلة التي وقعت في الصيف، وباتت تتصدر عناوين الأخبار. (إذا تحول كل شيء فجأة إلى سائل، فسترتفع مستويات سطح البحر في جميع أنحاء العالم بمقدار 23 قدمًا). عند الاتجاه شرقًا على الأقدام من منطقة وسط البلدة، نستطيع معاينة الاتساع المذهل للجزيرة، وسريعًا ما نجد أنفسنا في واد خاو ومنبسط يوجد فيه عدد من بحيرات جليدية عميقة. في الحادية عشرة مساء تلك الليلة، بعد أن أرخى الظلام سدوله، كان هناك مشهد مفاجئ في السماء: أقواس خضراء منبثقة عن الشفق القطبي.

 

يقول مرشدنا الآخر كولبي بروكفيست، في أثناء تناول الإفطار في صباح اليوم التالي: «إن كنت تعتقد أن هذا المكان يبدو من عالم آخر، فتريث حتى نبلغ مقر التخييم». من المؤكد أن إبحارنا لنصف يوم في مضيق إيكاساغتيفاك المذهل كان أشبه بانزلاق بطيء إلى داخل بُعد آخر: فقد بدت المياه الداكنة اللامعة، التي يبلغ عمقها ألفي قدم، مصقولة على هيئة مرآة عملاقة تعكس قمم الغرانيت التي تحُدّ الممر المائي من حولنا ونحن نشق طريقنا تجاه الأفق وصوب ما يلوح هناك أنه الشيء الوحيد من صنع البشر، إنه مجموعة من مقصورات مشيدة من الفينيل وجاثمة أسفل مجموعة من الجبال. تمتاز مجموعتنا بأنها متمرسة في الترحال، وتهوى المغامرة- إنها تضم على نحو رئيس أكثر من 50 أمريكيًا يمكنهم تبادل الآراء بسهولة حول ما هو مفضل وما هو أقل تفضيلاً من مناطق ناميبيا- لكننا جميعنا نتساءل إلى أي مدى سيبلغ انخراطنا في الطبيعة من حولنا ونحن نقيم في مخيم ناء وسط مجاهل، محيطه الخارجي مزوّد بسياج كهربائي كي يمنع الدببة القطبية من الاقتراب.

 

 منظر لبلدة تاسيلاك، المستوطنة البشرية الرئيسة في المقاطعة.

منظر لبلدة تاسيلاك، المستوطنة البشرية الرئيسة في المقاطعة.

 

إن جولة سريعة حول المخيم تظهر لنا أن مقامنا زاخر برفاهية هي أفضل ما يمكن أن يتوافر في هذه المناطق، لذا لن نواجه أيًا من المصاعب التي سجلها كنود راسموسن، المستكشف القطبي وعالم الأنثروبولوجيا الذي خاض غمار كثير من رحلات مروعة على زلاجة عبر هذا الجزء من غرينلاند منذ نحو قرن مضى. فقد كتب مدونًا عن تجربة مريرة خلال إحدى البعثات الاستكشافية: «شيئان فقط كانا في حكم المؤكد، لم يكن لدينا أي شيء للأكل سوى أحد عشر كلبًا هزيلًا وجائعًا، والكلاب لم يكن لديها أي شيء لتأكله.» تضم المقصورات التي نقيم فيها أسرّة نوم مريحة ووثيرة لشخصين، وتزدان بسخانات غاز، وشرفات تزهو بإطلالات لا يحدها بصر على المضيق البحري. تضم الخيام الثلاث الأكبر حجمًا فسحة للجلوس، وقسمًا كاملاً للاستحمام، وحيزًا يضم مطبخًا وغرفة طعام، إلى جانب طاهٍ متوافر دائمًا، يعمل على إعداد وجبات طعام من الأسماك المحلية اللذيذة، ومن الخضراوات الطازجة (النادرة نسبيًا في غرينلاند)، والتي يجري إحضارها بالطائرة من الخارج.

 

في خيمتي الخاصة صباح اليوم التالي، كان بوسعي رؤية زفير أنفاسي حين ارتديت طبقة إضافية من الملابس وأنا أجهز نفسي لتناول الإفطار. لكن أحدًا منا لم يتذمر من البرودة عندما تكدسنا في قاربين من قوارب زودياك القابلة للنفخ وشهدنا أول رشقة رذاذ من نفث الحوت بعد دقائق من الانطلاق. لدى بروكفيست وهيلمان، شأنهما شأن جميع أنصار الطبيعة المخلصين، قدرة غريبة على التقاط وجود الحياة البرية البعيدة حتى في أثناء النظر في الاتجاه المعاكس. شاهدنا تسعة حيتان حدباء أخرى قبل انقضاء اليوم، منها حوت يتمايل ويتراقص وهو يتناول طعامه المعتاد منفردًا.

 

 بولوس لارسن، عمدة بلدة تينيتيكيلاك.

بولوس لارسن، عمدة بلدة تينيتيكيلاك.
 

عندما صعدنا إلى أعلى نتوء صخري لنحظى برؤية نهر هان الجليدي الضخم، قال بروكفيست إن مئات من القطع القرمزية المدفونة في الصخر تحت أقدامنا هي في الحقيقة أحجار كريمة: أحجار عقيق أحمر (إن منظومة غرينلاند الضخمة من الموارد الطبيعية، وموقعها الاستراتيجي على امتداد ممرات خطوط الشحن الجديدة الناشئة بسبب ذوبان الجليد، هو ما أعطى الرئيس ترامب فكرة شراء الجزيرة، التي هي منطقة تتمتع بالحكم الذاتي تعود ملكيتها إلى الدنمارك). كنا نوقف القارب على نحو دوري، ونصغي مليًا لأصوات الفرقعة، والانهيارات وكذلك الخرير الناجم عن الذوبان المستمر للكتل الجليدية.

 

في يوم من الأيام، غادرنا المخيم لاستكشاف المستوطنة البشرية الوحيدة في المنطقة: تينيتيكيلاك، التي يبلغ عدد سكانها حوالي مئة شخص. عمد بروكفيست وهيلمان إلى تقديمنا لعدد من المقيمين، الذين شرحوا بعض المتاعب المحلية التي لا تخطر على بال ولا يسعنا إلا تخمين وجودها في تاسيلاك. يروق لسكان شرق غرينلاند الذين يتحدثون الإنكليزية القول إنهم انتقلوا من العصر الحجري إلى عصر الآيفون في غضون بضعة عقود قصيرة، وهذا ليس مبالغة. يستذكر كثير من كبار السن أنهم نشأوا في أكواخ بائسة من غرفة واحدة، لا يحتكمون إلا على دهن عجل البحر كوقود، لكنهم يتلقون الآن تحديثات الصيد المحلية الخاصة بهم من فيسبوك.

 

 ملعب كرة القدم الخاص بالبلدة، ومقبرتها.

ملعب كرة القدم الخاص بالبلدة، ومقبرتها.

 

هذه الأيام، وفقًا لعمدة البلدة بولوس لارسن، البالغ من العمر 71 عامًا، فإن التغيير الأكثر هولاً وفي الغالب الأكثر أسفًا عليه يتمثل بأن الفرد، عوضًا عن المجتمع، بات يُعد الأولوية الأولى. على الجانب الإيجابي: تُعد الحياة اليومية أكثر سلاسة مما كانت عليه، وذلك بسبب توافر أشياء مثل القوارب الآلية، وأنظمة الصرف، وأطباء الأسنان. يقول لارسن إن جميع الناس في الأزمنة المنصرمة كانوا يصطادون الأسماك، ويمارسون الصيد طوال الوقت: «إذ باختصار، إن لم تؤد عملك سوف تموت عائلتك.»

 

فيما يخص تأثير تغير المناخ، تبقى حالة عدم اليقين هي السائدة. فقد أسهم نظام محاصصة وطني في الحفاظ على أعداد الدببة القطبية وغيرها من الأنواع في مستويات مستدامة، وما زالت عجول البحر حتى الآن وفيرة في محيط بلدة تينيتيكيلاك. لكن أهمية مهنة الصيد نفسها تتلاشي، في ظل توافر وجبات خفيفة معلبة ولحوم مجمدة للبيع في متاجر كبرى. يخبرني نيلسن، الذي يملك حوالي 20 كلبًا من كلاب الزلاجات في البلدة، وما يزال يمارس الصيد بانتظام (قبل بضعة أشهر قام هو وصهره بتعقب دب قطبي وإطلاق النار عليه، ثم اقتسام اللحم)، أن الشخص الأكثر أهمية في الأسرة في الماضي كان هو الصياد الأكثر مهارة.

 

 مقصورات الخيام في مقر المخيم.

مقصورات الخيام في مقر المخيم.

 

أما اليوم، فلربما يكون هو الصبي الذي يذهب إلى كوبنهاغن لارتياد الجامعة والاستقرار هناك بهدف العثور على وظيفة بأجر جيد. يرى نيلسن كذلك أن حياة القرى في حد ذاتها مفهوم جديد نسبيًا للسكان الأصليين، حيث يقول: «في الواقع إنها ليست ثقافتنا أن نبقى هنا، في مكان واحد، فقد دأب أسلافنا على التنقل طوال الوقت بغية العثور على حياة أسهل. إذا أراد الشباب اليافع المغادرة، بمن فيهم أولادي، فلن أثنيهم عن ذلك.»

 

خلال جولة لي بين المقصورات الخشبية الخلابة في تينيتيكيلاك، الفارغ أكثرها، شرع كلبان من كلاب الزلاجات الطلقاء في اللحاق بي. انتهى بنا المطاف عند مقبرة تعتلي التلة، حيث تركت عقودٌ من العواصف الثلجية العنيفة صفوفَ شواهد القبور ماثلةً في جميع الاتجاهات إلا إلى الأعلى. بينما كنت ألقي نظرة فاحصة أتمعن المضيق الرائع وأتفكر في التناقضات الشديدة في هذا البلد، استرعى انتباهي مفارقة أخرى: لربما تكون غرينلاند هي أكثر مكان على الأرض تظهر فيه آثار تغير المناخ على نحو جلي، إلا أنها أيضًا بقعة يتبدى فيها جمال الكوكب في أنقى درجاته وأكثرها بهاء. عمد بروكفيست، مرات عدة خلال الأسبوع الماضي، إلى سرد مقتطفات من أغاني السكان الأصليين وقصصهم. كثير منهم يركز بالقدر نفسه على إبراز النعيم وكذلك الأهوال التي تتأتى جراء العيش هنا.

 

 منزل نموذجي في تاسيلاك.

منزل نموذجي في تاسيلاك.

 

قبل أن نستقل الطائرة للعودة إلى ريكيافيك، هبت عاصفة قادمة من الشمال الشرقي. مشينا في قلب الضباب نحو متحف أسري صغير في قرية كولوسوك. في هذا المتحف، نسقت المالكة جاستين بوسين معروضات لتحف إقليمية متوارثة، بدءًا من أحذية صُنعت من جلد عجل البحر وصولاً إلى جماجم ثعالب من القطب الشمالي. على رف خشبي منخفض توجد منحوتة خشبية صنعها ابن بوسين لمشروع مدرسي عندما كان في العاشرة من عمره تقريبًا. أطلق عليها اسم قارب نوح، إنها النسخة القطبية لسفينة نوح: قارب ضيق يحمل ثور المسك، وبومة ثلجية، ودبًا قطبيًا، وحيوان كركدن البحر وبعض فصائل محلية أخرى. تساءل ابنها عما إذا كانت الحيوانات غير محمية من تغير المناخ.

 

عندما أسال بوسين إن كانت عائلتها وأصدقاؤها يَرَوْن سببًا يدعو للتفاؤل، تتطلع من النافذة وتذكر قليلاً من الإيجابيات. بعض الناس يحبون واقع أن المضائق أصبحت تذوب في وقت أبكر من السنة، وتتجمد في مرحلة متأخرة، ما يؤدي إلى إطالة موسم صيد الأسماك. هناك الآن مزيد من الأراضي المتاحة في وقت الصيف، عندما تذوب الثلوج. أيضًا، تقترب الدلافين من الشاطئ أكثر مما كان عليه الحال في السابق. تهز كتفيها حائرة. تقول بوسين: «يحدونا أمل، لكننا لا نعرف ماذا سيحدث. يبدو أن أحدًا لا يعرف.»

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • للرجال والسيدات

      Chanel J12 X-Ray
    للرجال والسيدات

     يشكل الإتيان بفكرة مبتكرة لم يسبق أن جرى طرحها في تاريخ صناعة الساعات الممتد عبر مئات السنين إنجازا نادرا. لكن…
  • الساعة الرياضية

      H. Moser & Cie Streamliner Flyback Chronograph Automatic
    الساعة الرياضية

     تعتمد دار موزر آند سي مبدأ «خير الأمور قليلها». فمنذ أن أعادت عائلة مايلان بدءا من عام 2012 ابتكار العلامة…
  • راقبوها

      Loren Nicole
    راقبوها

     هي واحدة من أحدث نجوم عالم الجواهر المعاصر، لكن لورين تيتللي، المصممة التي أسهمت في نجاح علامة لورين نيكول، تبقي…
  • القدیم الآسر

      Siegelson
    القدیم الآسر

    كدأب بعض الجواهر المقدمة من قِبل صالة العرض الخاصة بها في مدينة نيويورك، حققت سيغلسون Siegelson مكانة صعبة المنال في…