• Breguet Marine Tourbillon Équation Marchante 5887

زمن شمسي

ساعة Marine Tourbillon Équation Marchante 5887 من بريغيه، مشغولة في علبة من الذهب الوردي يميزها ميناء رمادي يزهو بالزخارف المضفّرة. تحتضن الساعة معيارًا حركيًا ميكانيكيًا ذاتي التعبئة تجمع تعقيداته بين التقويم الدائم، وآلية التوربيون، ومعادلة التعاقب الزمني المستمرة، فضلًا عن احتياطي الطاقة الذي يدوم 80 ساعة ساعة Marine Tourbillon Équation Marchante 5887 من بريغيه، مشغولة في علبة من الذهب الوردي يميزها ميناء رمادي يزهو بالزخارف المضفّرة. تحتضن الساعة معيارًا حركيًا ميكانيكيًا ذاتي التعبئة تجمع تعقيداته بين التقويم الدائم، وآلية التوربيون، ومعادلة التعاقب الزمني المستمرة، فضلًا عن احتياطي الطاقة الذي يدوم 80 ساعة

 

بريغيه تطرح طراز ساعة التوربيون ومعادلة التعاقب الزمني المستمرة في علبة مشغولة من الذهب الوردي.

 

منذ عام 1990، شكلت ساعات Marine مجموعة راسخة في إرث بريغيه، وشاهدًا مستمرًا على علاقة وثيقة ربطت الدار بالعالم البحري بدءًا من عام 1815، عندما عُيّن مؤسسها، أبراهام – لويس بريغيه، صانع الساعات الخاص بالملكية البحرية الفرنسية، وتوالت ابتكاراته من ساعات الكرونوميتر البحرية بالغة الدقة. وإذ أعادت بريغيه سنة 2017 ابتكار ساعات هذه المجموعة، التي كان يغلب عليها حتى ذلك الحين طابع تقليدي صارم نوعًا ما، أثرتها بخطوط رياضية أتاحت الانتقال بها إلى العصر الحديث ولكن دون تغليب العناصر الجمالية للتصميم على المزايا الهندسية المعقدة التي لا تنفك الدار تتفوق في صياغتها. شملت إصدارات المجموعة المستحدثة آنذاك طراز Marine Tourbillon Équation Marchante 5887 الذي تُعيد بريغيه طرحه اليوم في نسخة مشغولة من الذهب الوردي يميّزها ميناء يستلهم اللون الرمادي لصخر الأردواز. تُرجع هذه النسخة، شأنها في ذلك شأن الإصدار الأول من هذا الطراز، أصداء كثير من الإنجازات التي تُحفظ للدار في السجلات التاريخية لفن صناعة الساعات، وفي طليعتها تقنية النقوش المضفّرة التي كانت بريغيه أول من استخدمها على موانئها. تحضر هذه الزخارف في ميناء الساعة الجديدة لتشكل خلفية لفسيفساء تصميمية تستحضر في الذاكرة عالم البحار على ما يبدو من النقوش المركزية التي تستلهم حركة الموج، ومن تلك الرايات البحرية التي تتوّج الأرقام الرومانية مذكّرة بتفاصيل عجلة قيادة السفينة، فضلاً عن العقرب الارتدادي لمؤشر التاريخ الذي يتّخذ طرفه شكل المرساة.  

بعيدا عن مركز الميناء تظهر آلية التوربيون عند مؤشر الساعة الخامسة، وقد أبقت الدار فيها على العناصر الرئيسة لتصميم هذا التعقيد الذي غيّر وجه صناعة الساعات منذ أن ابتكره أبراهام – لويس نفسه سنة 1801. داخل قفص من التيتانيوم، تُتم آلية التوربيون دورة كاملة كل 60 ثانية لإلغاء تأثيرات الجاذبية على حركة الساعة. وفي هذا الطراز تتكامل هذه الآلية مع تعقيد آخر هو معادلة التعاقب الزمني المستمرة. تحت جسر قفص التوربيون، ثبتت كامة هذا التعقيد إلى قرص من الكريستال الياقوتي يتيح لها أن تتم دورة كاملة مرة كل عام. في سبيل تبيان الفوارق بين التوقيت الشمسي المتوسط (أي وقت الساعة) والتوقيت الشمسي الظاهري، أضافت بريغيه عقربًا ثانيًا للدقائق، يتزيّن طرفه بشكل قرص الشمس، ويتقدّم في حركته أو يتأخر عن عقرب الدقائق النموذجي فيما يتعقب التوقيت الشمسي الظاهري، ومن هنا جاء وصف معادلة التعاقب الزمني في مأثرة بريغيه بالمستمرة.

 


www.breguet.com 

 

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • وحش البراري

      Land Rover Defender
    وحش البراري

    لاند روفر تعيد ابتكار طرازها الشهير ديفندر في مركبة يليق أداؤها المتفوق بمختلف التضاريس والطرقات. لم يطرأ أي تغيير يذكر…
  • على خطى الآباء

      القيادة في الصغر
    على خطى الآباء

    ينبغي أن يتعرف كل طفل المآثر التقليدية، ليس أدبيات شكسبير وموسيقا مايلز ديفيس فحسب، ولكن أيضا روائع الابتكارات في عالم…
  • استعادة التاريخ

    استعادة التاريخ

    هل تعد المركبات الجديدة، من طرز قديمة يستعيدها اليوم بعض الصناع، آلات أحلام من منظور جامعي السيارات، أم أنها فقط…
  • زمن الوصل

      Parmigiani Tonda GT
    زمن الوصل

    لا تزال الطفرة في ابتكار ساعات رياضية الطابع مستمرة. وقد عادت دار برميجياني فلورييه، الشهيرة خصوصا بساعاتها الرسمية المصقولة بإتقان،…