• مأثرة جديدة

دراجة نوستالجيا من BMW تسترجع حنيناً قديماً

 

تُعد الدراجات النارية المستلهمة من الماضي جميلة ورائعة. لكن دفقًا ثابتًا من عروض مصنعية عتيقة الطراز يفرض طرح هذا السؤال: هل يحتاج العالم حقيقة إلى دراجة أخرى من زمن غابر؟ لم يكن أليكس نيزنك يظن ذلك إلى أن وقع ناظراه، في سياق دورة عام 2012 من مسابقة بيبل بيتش لأناقة السيارات، على دراجة عتيقة الطراز آسرة. انبهر نيزنك، الذي يقطن في ميامي، أشد الانبهار بالمنحنيات المستلهمة من فن الآرت ديكو التي زهت بها دراجة من طراز BMW R7 من عام 1934، إلى حد أنه رغب في اقتناء نموذج منها. يسترجع نيزنك ذكرى ذاك اليوم ويقول: «شغفتني تلك الدراجة من النظرة الأولى.» لكن المشكلة كانت تكمن في واقع أن الدراجة تمثل نموذجًا اختباريًا لا ثاني له، وتعكس لمحة عن حقبة شهدت محاولة شركة بي إم دبليو موتوراد BMW Motorrad اختبار رؤية متطرفة للسرعة والتصميم. ولم تتحقق هذه الرؤية إلا في نموذج فردي وحيد.

 

كان نيزنك عازمًا على أن يبتكر بنفسه نسخة تكريمية احتفاء بتلك الآلة الملهمة، غير أنه لم يكن جاهزًا لذلك على المستوى الميكانيكي. لكن عناصر رؤيته تكاملت في أعقاب لقائه مع المصمم وخبير تشكيل المعادن ستانيسلاف بافلوف. ابتكر الاثنان مفهومًا تصوريًا باستخدام دراجة حديثة من طراز BMW R NineT. ولم يكد نيزنك يلتزم بتصميم محدد حتى بادر إلى تأسيس استوديو Nmoto ووظف فريقًا من ثلاثة مهندسين يمتلكون خبرات سابقة في عالم السيارات والدراجات النارية والطائرات بغية تطوير خزان وقود معدل، ونظام صمام خانق، ومجموعة من الأجزاء الصلبة التي تربط بين تصميم يعود إلى عقود ماضية وبنية حديثة.

 

دراجة نوستالجيا

 

ينطوي بناء الاستوديو للدراجة المستلهمة من الماضي على مزيج من التقنيات المعاصرة وعتيقة الطراز تراوح بين تشكيل المعدن بالطريقة التقليدية باستخدام المطرقة الميكانيكية وآلة العجلة الإنكليزية، وبناء ألواح الألمنيوم المصنعة بوساطة الحاسوب.

 

يقول نيزنك إنه يستطيع بناء عشرة نماذج كحد أقصى شهريًا باستخدام أي دراجة مخصصة لمشاريع الاستعادة من طراز R NineT. وينطوي هذا المسار على الجمع بين ستة وتسعين مكونًا يدوي الصنع، يُبتكر أربعة وسبعون منها في الاستوديو نفسه. وجدت نماذج من الطراز الأولي الذي طرحته العلامة على نحو مناسب تحت اسم نوستالجيا Nostalgia (أي الحنين) طريقها إلى هواة دراجات بيمر Beamer من بي إم دبليو، على غرار بيلي جويل، وجامع الدراجات النارية بيتر نيتيسييم. وبالرغم من أن الترجمة المعاصرة تشتمل على بعض الإيحاءات الواضحة إلى الدراجة القديمة والفريدة، إلا أنها تضيف إليها عددًا من التفاصيل الجديدة على غرار التشغيل دون مفتاح والمقعد القابل للضبط في أربعة أوضاع. تجسد دراجة نوستالجيا من Nmoto، التي يبدأ سعرها من 39٫500 دولار، التلاحم غير المتوقع بين الأسلوب التصميمي المميز وما يصفه نيزنك بقوله «لا ارتشاح للزيت أو حرارة زائدة. إنها دراجة نارية يقودها المرء ويُفتن بها.»

 


للاستعلام عن إجراءات شراء نموذج من الدراجة، يمكنكم التواصل مباشرة مع أليكس نيزنك.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

www.nmoto.com

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات