إيقاعات التأنق مقال مميز

الخميس, 12 مارس 2020 10:15
ساعة RM 07 – 03 Litchi من مجموعة Bonbon لدى ريتشارد ميل. ساعة RM 07 – 03 Litchi من مجموعة Bonbon لدى ريتشارد ميل.

 

إذا كان تعجل الوقت غير ممكن، فما الذي

يدفع بقطاع صناعة الساعات إلى محاولة اللحاق بركب عالم الأزياء؟

 

خلال دورة العام الفائت من الصالون الدولي للساعات الراقية SIHH، أحد أكبر معارض تجارة الساعات في العالم، أخذت مني الدهشة كل مأخذ عند زيارتي جناح ريتشارد ميل. كانت أصناف عملاقة من عصي السكاكر ومصاصات حلوى الخطمي الزاهية بألوان قوس قزح تتدلى من السقف، معلقة بين جدران مكسوة بأشكال دوامات زهرية اللون. شكل هذا المشهد خلفية لإطلاق الدار مجموعتها المستلهمة من السكاكر والتي لم تكن تقل غرابة عن تصميم الجناح. صحيح أن الفكرة كانت محط ازدراء كثيرين في عالم الساعات الرصين، إلا أن ذاك الجناح استأثر بأحاديث الجميع في المعرض، ووجد طريقه إلى صفحات إنستغرام الخاصة بهم. أما ساعات المجموعة، فبيعت كلها في غضون يومين، بالرغم من أن سعر الواحدة منها يزيد على مئات آلاف الدولارات.

 

أحدث ريتشارد ميل انقلابًا جذريًا في ما ألفناه من صمود التقاليد السويسرية في وجه تغير الأزمنة، وها هو يواصل، مع صناع آخرين، تجاوز حدودٍ ما كانت لتتبادر إلى الأذهان في السنوات الماضية.

يُنفق صناع الساعات ميزانياتهم المخصصة للأبحاث والتطوير لإعادة ابتكار تعقيدات لقياس الوقت تعود في غالب الأحيان إلى القرن التاسع عشر، بل الثامن عشر. وفيما عدا ابتكارات ساعات الكوارتز في سبعينيات القرن الفائت، لم تشهد ساعات المعصم عملية إعادة ابتكار حقيقية إلا مع ظهور ساعة أبل في عام 2015، وإن كان هاتف آيفون السابق لها أتاح قبل سنوات وضع آلية أكثر دقة لقياس الوقت في جيب كل منا.

 

لكننا شهدنا مؤخرًا انتشار تغيير يتجاوز حدود التحول الرقمي. في أيامنا هذه، لم يعد صنّاع الساعات السويسرية المحافظون قادرين على تحصين أنفسهم في وجه العالم الرقمي والعولمة.  ومن ثم، بدأ قطاع الساعات يُرجع أصداء عالم الأزياء، فيشرع أبوابه لوسائل التواصل الاجتماعي، ويطرح بلا هوادة دفقًا من المنتجات محدودة الإصدار المتاحة لفترة زمنية محددة فحسب، ويمضي على مبدأ أن الزيادة أفضل من النقصان. صحيح أن غالب الشركات ترددت في تبني مثل هذه التغييرات، إلا أن عددًا ضئيلاً منها كان رائدًا في اعتمادها وأقبل عليها فاتحًا ذراعيه.

 

لن تشارك دار ريتشارد ميل في دورة هذا العام من الصالون الدولي للساعات الراقية الذي بات يحمل اسم Watches & Wonders Geneva (ساعات وعجائب في جنيف). ويُعزى السبب في ذلك إلى كون الدار لم تعد تحتاج إلى صيغة المعرض التجاري القديمة للوصول إلى جمهورها. بات بمقدورها تحقيق ذلك من خلال تطبيق إنستغرام، وشبكة الإنترنت، ومؤخرًا من خلال جولة عالمية. فعلى ما هو عليه حال علامات أخرى تتبنى رؤى تقدمية، على غرار أوديمار بيغيه، وبرايتلينغ، وبريمونت، التي اختارت كلها الانسحاب من المعرض، ستحمل ريتشارد ميل ابتكاراتها من الساعات، وأموالها، في رحلة لبلوغ زبائنها المهمين.

 

" بدأ قطاع الساعات يرجع أصداء عالم الأزياء، فيشرع أبوابه لوسائل التواصل الاجتماعي،

ويطرح بلا هوادة دفقا من المنتجات محدودة الإصدار المتاحة لفترة زمنية محددة فحسب،

ويمضي على مبدأ أن الزيادة أفضل من النقصان  "

 

لا تمثل هذه الرحلة فكرة جديدة. بل إنها تعكس مفهومًا استحدثه قطاع الأزياء قبل سنوات عندما بدأ الضجر يتسلل إلى عروض الأزياء الموسمية. عمدت علامات مثل فندي وشانيل،آنذاك، إلى الارتحال بمجموعاتها من أزياء ما قبل الخريف، ومجموعات السفر والأعمال الفنية إلى مواقع نائية على غرار سور الصين العظيم، وفندق شلوس ليوبولدسكرون بسالزبرغ في النمسا (حيث وجدت كوكو شانيل مصدر الإلهام لابتكار سترتها الشهيرة المشغولة من نسيج التويد). يوفر هذا الأسلوب الجديد في العرض وصفًا سرديًا أفضل فيما يُبهر الصحافيين والمؤثرين وتجار البيع بالتجزئة.

 

في المقابل، اختارت علامات ساعات أخرى الحفاظ على الطابع التقليدي لمنتجاتها، ولكن بموازاة إثارة صخب حولها من خلال طرح الإصدارات المحدودة والمتوافرة لفترات محددة مرات عدة في السنة الواحدة دون سابق إنذار يُذكر، فسارت بذلك في ركب الطفرة التي استُحدثت في عالم الأحذية الرياضية وأزياء الشارع. وكان أن أثبتت هذه الخطة نجاحها. عندما طرحت أوميغا 2٫012 نموذجًا من ساعة سبيدماستر محدودة الإصدار عبر شبكة الإنترنت تحت شعار Speedy Tuesday (الوسم الذي ابتكره روبرت – جان بروير، مؤسس موقع فراتيللو واتشيس Fratello Watches احتفاء بالطراز البطولي الذي أبدعته العلامة) بيعت النماذج المعروضة كلها في غضون بضع ساعات. وإذ طرحت علامة دوكسا Doxa للساعات المخصصة للغواصين، والتي تلقى استحسان جامعي الساعات، طراز Sub 300 Black Lung على شبكة الإنترنت، بيعت النماذج الثلاثمئة من هذا الطراز في يوم واحد. خلاصة ذلك في علم النفس هي أن الكل ينشد ما لا يستطيع أن يحوزه الآخرون.

 

لا يسعني إلا أن أتساءل عن كلفة ذلك. تحتاج العلامات إلى الاستمرار في طرح منتجات جديدة بمقادير ضئيلة لتغذية وحش الدعاية. وفيما يبدو هذا التوجه ممكنًا في حالة شركة متخصصة في الأحذية الرياضية تنتج مقادير هائلة من الجلد والمطاط في المصانع الصينية، فإن الأمر مختلف كل الاختلاف في حالة صانع ساعات ينهمك في أحد المحترفات السويسرية النائية في جمع أجزاء الساعة بالغة الصغر باستخدام أدوات قد لا يزيد حجم الواحدة منها على حجم ملقط صغير لتشذيب الحاجبين. أخبرني مؤخرًا أحد كبار صناع الساعات أنه بلغ حد الإنهاك، وهو يعمل في شركة تابعة لمجموعة متخصصة في منتجات الترف مصرة أشد الإصرار على تحقيق أرباح في عالم الساعات تضاهي ما تحققه علامات الأزياء التابعة لها. لا يمكن لصناعة الساعات، بسبب طبيعتها الخاصة، أن تواكب متطلبات المستهلك الحديث وسلوكياته في مجال التسوق. وعندما يحاول الصناع ذلك تتراجع الجودة، أو هذا ما سيحدث إذا ما استمر هذا التوجه.

 

من الرائع أن يجد قطاع صناعة الساعات أخيرًا طريقه إلى القرن الحادي والعشرين، ولكن ابتكار آلات قياس الوقت يستغرق وقتًا. لا يمكننا استباق الوقت للإتيان بابتكار ميكانيكي يحتاج إلى حرفة فنية يدوية وبراعة هندسية لينبض بالحياة. يُفترض أن يكون عمر الساعة أطول من عمر صاحبها، وهذا ما سيحدث إن هو ابتاعها من شركة تكرّس أي عدد مطلوب من الساعات والأيام والشهور، بل من السنين، لابتكارها.

 


بيج ريدينغر محررة قسم الساعات والجواهر
في مجلة Robb Report.

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • للرجال والسيدات

      Chanel J12 X-Ray
    للرجال والسيدات

     يشكل الإتيان بفكرة مبتكرة لم يسبق أن جرى طرحها في تاريخ صناعة الساعات الممتد عبر مئات السنين إنجازا نادرا. لكن…
  • الساعة الرياضية

      H. Moser & Cie Streamliner Flyback Chronograph Automatic
    الساعة الرياضية

     تعتمد دار موزر آند سي مبدأ «خير الأمور قليلها». فمنذ أن أعادت عائلة مايلان بدءا من عام 2012 ابتكار العلامة…
  • راقبوها

      Loren Nicole
    راقبوها

     هي واحدة من أحدث نجوم عالم الجواهر المعاصر، لكن لورين تيتللي، المصممة التي أسهمت في نجاح علامة لورين نيكول، تبقي…
  • القدیم الآسر

      Siegelson
    القدیم الآسر

    كدأب بعض الجواهر المقدمة من قِبل صالة العرض الخاصة بها في مدينة نيويورك، حققت سيغلسون Siegelson مكانة صعبة المنال في…