• رحلة على بساط الريح

كولينان

الإثنين, 05 أغسطس 2019 11:33

 

فوق كثبان صحاري أفريقيا والشرق الأوسط الحارة إلى أعماق دائرة القطب الشمالي المتجمدة،

ومن المروج العشبية الاسكتلندية الرطبة إلى الأخاديد العميقة في أمريكا الشمالية، تتهادى كولينان درة

على الطرقات وتحفة هندسية يعز نظيرها.

 

تشق سيارة كولينان الجديدة من رولز – رويس طريقها في المسالك الوعرة والطرقات الشائكة بقوة لا تضاهى، وفخامة راقية تتجلى في أدق صورها، إذ تجتمع أرقى المواصفات العملية وأحدث التجهيزات التقنية، مع تصميم فريد يستند إلى بنية الرفاهية. تعيد كولينان تعريف السفر العملي بمفهوم جديد فاخر لا يقبل التنازلات التي تعارف الناس عليها في سيارات الدفع الرباعي SUV مثل ضجيج محركها الذي يعم المقصورة، أو المساومة على مستوى الرفاهية والراحة في سبيل تحقيق أداء قوي، سواء قاد السيارة أصحابها على طرق ممهدة أو على الطرق الوعرة. في هذا السياق يقول تورستن- مولر أوتفوس، الرئيس التنفيذي لشركة رولز- رويس موتور كارز: «كولينان هي الفخامة في أدق تعابيرها ممزوجة بالمواصفات العملية وسهولة القيادة على الطرقات الوعرة».

 

بعد ترقب وانتظار دام ثلاث سنوات، منذ إعلان شركة رولز- رويس في صحيفة الفاينانشال تايمز عن سيارتها الجديدة بخاصية الدفع الرباعي ذات الهيكل المرتفع من ثلاثة أقسام مع تصميم مبتكر، بات الحلم حقيقة مجسدًا بسيارة رولز- رويس كولينان.

 

تحمل التسمية في طياتها إشارة إلى ماسة كولينان أضخم ماسة نقية اكتشفت في العالم، ويزين أجزاء منها التاج الملكي البريطاني ما أكسبها شهرة عالمية.

 

كولينان هي الفخامة في أدق تعابيرها ممزوجة بالمواصفات العملية وسهولة القيادة على الطرقات الوعرة»

- تورستن- مولر أوتفوس، الرئيس التنفيذي لشركة رولز- رويس موتور كارز

 

وفي هذا يقول تورستن- مولر أوتفوس: «لطالما كان اسم كولينان يلوح في الأفق منذ سنوات قليلة. إنها التسمية الأكثر ملاءمة لسيارة رولز- رويس ذات الدفع الرباعي الجديدة، وتتسم بجودة وقيمة لا منازع لهما، وبحضور يعيد تحديد معيار الفخامة الحقيقية، على غرار أضخم ألماسة لا تشوبها شائبة».

 

سيارة كولينان

 

قد يكون الوصف الأمثل لقيادة كولينان هو رحلة على بساط الريح. وهو وصف يعكس حركة السيارة فوق التضاريس بانسيابية وكأن السيارة تطفو بين الغمام بهدوء. إذ زُوِّدت السيارة بمحرك V12 مطور من 12 أسطوانة، سعة 6.75 لتر. يولد قوة مقدارها 563 حصانًا. يتيح هذا المحرك ذو الشاحن التوربيني المزدوج تحقيق مستوى مثالي من عزم الدوران يبلغ 850 نيوتن متر عند أدنى الدورات الممكنة (1٫600 دورة في الدقيقة).

 

تقول كارولاين كريزمر، رئيسة المشروع الهندسي لسيارة كولينان: «لقد كان لنظام الدفع الذي قمنا بتصميمه لسيارة كولينان مهمة أساسية واحدة هي أن نحقق تجربة الرحلة على بساط الريح التي تشتهر بها رولز - رويس على كل التضاريس الممكنة».

 

يكفل نظام التوجيه الرباعي ونظام التعليق ذاتي التوازن تجربة قيادة تحاكي في هدوئها اندفاع النسائم على الطرقات الوعرة والممهدة على حد سواء. يجري نظام التعليق ملايين العمليات الحسابية كل ثانية بناء على معطيات التسارع والعجلات ومدخلات التوجيه ومعلومات آلة التصوير، معيدًا دفع الهواء في العجلات التي قد تفقد ثباتها على الأرض. تعمل المثبطات الهوائية في نظام التعليق على تخفيف أثر الضربات الناجمة عن التضاريس الوعرة، ويؤمن أقصى مستويات عزم الدوران للعجلات الأمامية بقوة دفع مماثلة لقوة دفع العجلات الخلفية. فيما يوفر المحور الأمامي الجديد ذو الموجّه العرضي المزدوج والمحور الخلفي خماسي الروابط مستويات عالية من التحكم في الالتفاف الجانبي. ما يضمن خفة حركة وثباتًا متميزًا للسيارة على الطرقات.

  

لعل من أهم ما يجعل قيادة كولينان تجربة لا تنسى تتحلى بروح المغامرة والتحدي، وتتسم بالقيادة الثابتة على الطرقات الوعرة، هو تزويد السيارة بمفتاح أي مكان Everywhere، ما يجعل عملية تعديل إعدادات القيادة لا تحتاج سوى إلى كبسة زر واحدة لتسخير سلسلة كاملة من القدرات الهندسية التي تزخر بها سيارة كولينان لمواجهة أصعب الطرقات، فضلاً عن خاصية زيادة ارتفاع هيكل السيارة بمعدل 540 ملم لمواجهة التيارات المائية الجارفة أو الكتل الثلجية المتجمدة.

 

هندسة الرفاهية

جرى تصميم بنية الرفاهية وهندستها في سيارة كولينان لتكون قابلة للتطبيق في مختلف طرز رولز – رويس المستقبلية. وكما في سيارة فانتوم الأخيرة، اعتمد فريق التصميم على بنية الرفاهية لتصميم إطار هيكلي أكثر ارتفاعًا وأخف وزنًا مصنع من الألمنيوم بشكل كامل يزيد من صلابة السيارة، ويضمن تحقيق أداء وظيفي فذ هو الأفضل في فئته على الطرقات الوعرة، مع توفير أعلى مراتب الراحة في أثناء القيادة.

 

لم يغب عن الصانع البريطاني تزويد السيارة بمزايا تمنح الركاب وصولاً سهلاً إلى المقصورة الخلفية وعند الخروج منها، إذ ينخفض هيكل السيارة المرتفع آليًا بمعدل 40 ملم عند الضغط على زر بسيط في مفتاح التشغيل أو عند الضغط على مقابض الأبواب. وما إن يدار مفتاح التشغيل حتى تستعيد كولينان ارتفاعها المعياري وطابعها الطاغي. في سابقة هي الأولى من نوعها بسبب الهندسة الجديدة، تشرع الأبواب على اتساعها باتجاه عكسي عند الدخول أو الخروج من السيارة، إذ يلتف البابان الأمامي والخلفي إلى مستوى منخفض تحت العتبة وبكبسة زر على جهاز التحكم تغلق الأبواب آليًا.

 

لم يجانب جايلز تايلور، مدير قسم التصميم في رولز – رويس موتور كارز الحقيقة عندما شبَّه حضور سيارة كولينان بالمحارب القيادي. إذ تبدو على كولينان ملامح القوة والصلابة واضحة للعيان بطول السيارة الذي يصل إلى 210 بوصات، وارتفاعها المهيب الذي يبلغ 72 بوصة، بينما يصل عرض السيارة إلى 85 بوصة. أما قاعدة العجلات فتبلغ 130 بوصة. كما تضفي العجلات الضخمة من قياس 22 بوصة والمجهزة بنظام تكييف مظهرًا متوازنًا مع باقي أجزاء المركبة.

 

تبرز الخطوط التصميمية الأفقية والعمودية وفتحات الهواء المرتدة إلى الخلف والمثبتة في هيكل السيارة ملامح القوة، مذكرة بجبين المحاربين السكسونيين، إذ يمتد خط عبر الجزء العلوي من الشبك الأمامي، وتتخذ المصابيح النهارية الأمامية شكل حاجبين صارمين. بينما تضفي الخطوط العمودية الممتدة من الأعمدة الوسطية الفاصلة على طول حافة غطاء المحرك إلى الجهة السفلى من جانب الشبك واللوح المعدني ملامح شخصية صارمة للسيارة.

 

سيارة كولينان

 

تتألق الواجهة الأمامية العليا للسيارة بشبك التبريد التقليدي المصقول يدويًا من الفولاذ المقاوم للصدأ والذي يستلهم تصميم معبد البارثينون الإغريقي. تزهو المقدمة بشارة رولز – رويس وتمثال روح السعادة فوق خط الجناح ما يمنحهما موقعًا فخريًا متميزًا.

 

قد يكون الوصف الأمثل لقيادة كولينان هو رحلة على بساط الريح. وهو وصف يعكس حركة السيارة

فوق التضاريس بانسيابية وكأن السيارة تطفو بين الغمام بهدوء

 

تكشف النظرة الجانبية للسيارة للوهلة الأولى عن مظهر جانبي يبدو وكأنه منقسم بصريًا، وعند التأمل يتضح أن قطعة معدنية لامعة تشبه الرمح الساكسوني تزين أسفل أبواب السيارة وتضفي ملمحًا مهيبًا، يزيد من قوته شكل غطاء المحرك الذي يتخذ موضعًا أكثر ارتفاعًا من جانبي السيارة.

 

يمكن للراكب تأمل المناظر الطبيعية الخلابة في أثناء الرحلة التي تقطعها كولينان من خلال النوافذ الزجاجية الجانبية الكبيرة، والسقف الزجاجي البانورامي المائل إلى الجهة الخلفية، التي تنتهي بغطاء صندوق بارز وأنيق يذكّر بإحدى سيارات رولز – رويس D- Black من الثلاثينيات. تبدو الجهة الخلفية للسيارة خالية من الإضافات والزينة، مقتصرة على أنابيب العادم المعدنية المكشوفة والجناح الخلفي مع مصابيح خلفية تحافظ على مبدأ البساطة حيث تضم وحدتين رفيعتين كل الأضواء.

 

 

المقصورة الخلفية

لعل أهم ما يميز سيارة كولينان هو مقصورتها الخلفية التي تجسد الفخامة في أرقى صورها، متمثلة في تصميم أول سيارة دفع رباعي من ثلاثة أقسام three- box SUV في سابقة هي الأولى في العالم. إذ زودت السيارة بباب خلفي قابل للطي أطلقت عليه اسم الإبزيم أو The Clasp يقسم المقصورة الخلفية إلى جزأين، ويعزل مقصورة الركاب عن مقصورة الأمتعة ما يمنح الركاب مزيدًا من الخصوصية والهدوء ويعمل بمنزلة عازل حراري إذ يبقي الركاب في درجة حرارة مثالية حتى وإن كانت مقصورة الأمتعة مفتوحة.

 

تتيح المساحة الشاسعة للصندوق الخلفي التي تبلغ 560 لترًا مساحة قياسية للأمتعة. وعند إزالة الرف تصل المساحة إلى 600 لتر. بينما تتسع المساحة لتبلغ 1930 لترًا عند رفع أرضية الصندوق إلكترونيًا لتصبح بمستوى قاعدة المقاعد.

 

لطالما وصفت المقصورة الداخلية لسيارات رولز – رويس بالفخامة والرفاهية التي تكفل راحة الركاب. تتجلى اللمسات الإبداعية في التصميم الداخلي باستخدام أفخر أنواع الجلود والخشب والمعدن في كسوة المقصورة، وفي مقاعدها الجلدية الفاخرة المجهزة بنظام تكييف للتأقلم مع الحرارة الخارجية، والمشغولة بحرفية عالية كما في لوحة مسند الظهر التي صُمِّمت بالكامل من قطعة جلدية واحدة ما يضفي مظهرًا ثلاثي الأبعاد.

 

يمكن لركاب المقصورة الخلفية التحكم في إعدادات المقاعد واختيار مقاعد الأريكة أو المقاعد الفردية بما يتناسب مع متطلبات راحتهم الشخصية. لا شك أن خيار مقاعد الأريكة Lounge Seat سيكون الخيار المفضل للعائلات إذ يوفر مساحة كافية لجلوس ثلاثة ركاب. بينما سيجد محبو الرفاهية القصوى في خيار المقعد الفردي مقصدهم، إذ تفصل وحدة تحكم مركزية ثابتة بين المقعدين الفرديين الخلفيين وتضم خزانة للعصائر وثلاجة. في سابقة هي الأولى في تاريخ رولز – رويس باتت المقاعد الخلفية قابلة للطي آليًا. إذ يمكن طي ظهر المقعدين بشكل كامل للحصول على منطقة ذات سطح مستو بشكل كامل أو مع تقسيم بنسبة الثلثين أو الثلث مع مزيد من الوظائف العملية. حرص مصممو السيارة على أن تكون المقاعد الخلفية أكثر ارتفاعًا من المقاعد الأمامية ما يفسح المجال أمام ركاب المقصورة الخلفية لتأمل الطرقات والتقاط الصور. في المقابل تمنح خاصية الجناح المسرحي Viewing Suite التي جُهزت بها السيارة فرصة الاستمتاع بمشاهدة المناظر الطبيعية إذ يمكن للركاب بلمسة زر إخراج منضدة النزهات الخلفية ومقعدين والجلوس لتأمل روعة الطبيعة عن كثب في هدوء وسكينة . أو يمكنهم ممارسة هواياتهم المفضلة بعد إخراج معداتها من وحدة الترفيه الملحقة بالصندوق الخلفي والتي يتم تصميمها حسب الطلب بما يتناسب مع هواية مالك السيارة المفضلة.

 

سيارة كولينان

 

مقصورة القيادة

بالحديث عن مقصورة القيادة نجد الفخامة الأصيلة تتناغم مع الأناقة الراقية في تصميم يعبر عن قوة كولينان المتوارثة. تتجلى اللمسات الإبداعية في الخطوط التصميمية في الواجهة العلوية ولوحة العدادات ومساند الذراعين على الأبواب. وتتجلى في المنصة المركزية التي تحتضن قوائم معدنية مصقولة يدويًا تصل بين الواجهة العلوية ووحدة التحكم المركزي. أما الواجهة العلوية فقد جاءت محاطة بصندوق متطور مكسو بأفخر أنواع الجلد المقاوم للماء، مدعم بإطار خشبي قوي يمتد بانسيابية إلى المنصة المركزية بينما الواجهة العلوية محمية بوسادات جلدية في الأعلى والأسفل. يشار إلى أن جميع المساحات الداخلية يمكن التحكم بحرارتها من مساند الأبواب الجانبية أو مساند الأذرع أو من وحدة التحكم.

 

 تجسد مقصورة القيادة معاني الترف في التصميم واستخدام أرقى الجلود والأخشاب والمعادن في كسوتها.

 تجسد مقصورة القيادة معاني الترف في التصميم واستخدام أرقى الجلود والأخشاب والمعادن في كسوتها.

 

يمكن وصف كولينان بأنها تتفوق تقنيًا على غيرها من السيارات بمراحل عدة. جُهزت السيارة بعدد من أدوات المساعدة الإلكترونية تتميز بموقعها المثالي القريب من السائق، إذ تنقل المعلومات على شاشة مركزية لمسية، ما يتيح اختيار الوظائف وعرض الخرائط وتعديل إعدادات السيارة في أثناء القيادة بكل سهولة. يأتي ذلك إلى جانب التجهيزات الإضافية التي تضم نظام الرؤية الليلية، ونظام مساعدة الرؤية، بما في ذلك التنبيه النهاري والليلي من المشاة أو مرور الحيوانات، ومساعد التنبيه، ونظام يضم أربع آلات تصوير توفر رؤية بانورامية، ونظام الرؤية الشاملة، والتحكم النشط بالسرعة، والتحذير من الاصطدام، والتحذير من حركة المرور، والتحذير عند الخروج عن المسار أو تغييره، إلى جانب شاشة العرض الأمامية عالية الدقة، ونقطة اتصال واي فاي، وأحدث أنظمة الملاحة والترفيه، وشاحن لاسلكي للهواتف النقالة وخمسة منافذ USB لشحن جميع الأجهزة الإلكترونية حتى لا يفوت الركاب فرصة التقاط الصور التذكارية في رحلة كولينان الأسطورية عبر التضاريس الوعرة.

 


‏www.rolls-roycemotorcars.com

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات