حكايات معقدة

Minute Repeater Tourbillon Ref. 5303R باتيك فيليب Minute Repeater Tourbillon Ref. 5303R

 

كبار صناع الساعات يعيدون إحياء التعقيدات الكبرى ويتفوقون في ابتكار ساعات معقدة حد الإبهار ولكنها تصلح زينة لكل يوم.

 

بالرغم من أن باتيك فيليب تُعد من منظور كثيرين واحدة من أكثر الدور تحفظًا قي قطاع صناعة الساعات، إن لم نقل أكثرها على الإطلاق، إلا أنها لا تنفك تنجح في هز قواعد المألوف على نحو يثير الإعجاب. وخير مثال على ذلك ما شهدناه في فصلي الربيع والصيف المنصرمين. فبعد أن استشرف "خبراء" في هذا القطاع بكثير من الثقة ألا تطرح الدار أي ابتكار جديد لهذا العام، فقد كشفت عن طراز ساعات جديد محدود الإصدار صيغ في علبة من الفولاذ واقتصرت وظائفه على عرض الوقت والتاريخ، وذلك احتفاء بافتتاح مبنى مصنعها الجديد. ومن ثم عمد رئيسها تيري ستيرن، مباشرة قبل بدء عطلته الصيفية، إلى توجيه رسائل إلكترونية لزبائنه لإعلامهم بأنه سيكشف عن ثلاثة طرز إضافية يزهو كل منها بتعقيد رفيع، وتتفاوت بين طراز معزز بآلية معيد الدقائق، وآخر مجهّز بكرونوغراف أجزاء الثانية، فضلاً عن نسخة جديدة من ساعة الكرونوغراف والتقويم الدائم ذات الرقم المرجعي 5270. لكن أيًا من هذه الطُرز لم يكن يندرج ضمن مجموعة Nautilus.

تعد ساعة Breguet No. 1160 نسخة طبق الأصل عن ساعة Marie-Antoinette No. 160 التي اكتمل بناؤها بعد انقضاء 44 عامًا على بدء أبراهام – لويس بريغيه العمل على تطويرها، وبعد مرور 34 سنة على إعدام الملكة

تعد ساعة Breguet No. 1160 نسخة طبق الأصل عن ساعة Marie-Antoinette No. 160 التي اكتمل بناؤها بعد انقضاء 44 عاما على بدء أبراهام – لويس بريغيه العمل على تطويرها، وبعد مرور 34 سنة على إعدام الملكة.

شهدت السنوات الخمس الأخيرة أو نحو ذلك هوسًا بالساعات الرياضية المشغولة في علب من الفولاذ. وخلال تلك المرحلة، لم تخضع أسعار ساعات Nautilus من باتيك فيليب، وRoyal Oak من أوديمار بيغيه بأي شكل من الأشكال لقوى الجاذبية. لو أن إسحق نيوتن كان ينشط في عمله اليوم، لما كان توصل إلى النظرية التي حددت مساره المهني من خلال التأمل في هاتين الفئتين من الساعات التقليدية التي أبدعها جيرالد جينتا مستلهمًا تصاميمها التي يميزها سوار مدمج في العلبة من سبعينيات القرن الفائت. في أعقاب هذا الازدهار الحتمي، انتشرت الساعات الرياضية ذات العلب الفولاذية في كل مكان، وحتى في مجموعات دور الساعات المتخصصة. وما طراز Antarctique بديع التصميم من علامة تشابيك Czapek، وطراز Streamliner الجدير بالاستحسان من دار موزر آند سي، سوى اثنين من طرز عدة انضمت مؤخرًا إلى قافلة الساعات الفاخرة التي تُصاغ في علب من الفولاذ.

بغض النظر عما إذا كانت باتيك فيليب تسعى إلى توجيه رسالة ما من خلال ثلاثية التعقيدات غير المتوقعة أم لا، من المؤكد أن المحللين في عالم الساعات سيبحثون عن مثل هذه الرسالة.  قد تتمثل الرسالة الأوضح بعودة صناعة الساعات الميكانيكية إلى دائرة الضوء وبداية فصل جديد في حكاية بدأت قبل نحو عقدين من الزمن.

 

"بمرور الوقت في القرن التاسع عشر، تحوّلت ساعة الجيب المعقدة إلى غرض تقني لا بد لكبار الموسرين من اقتنائه، ولا غنى عن حضوره في المعارض العالمية المهمة."

عندما طرح طراز Calibre 89 من باتيك فيليب سنة 1989، روج له بوصفه يمثل الساعة الأشد تعقيدا في العالم

عندما طرح طراز Calibre 89 من باتيك فيليب سنة 1989، روج له بوصفه يمثل الساعة الأشد تعقيدا في العالم.

السباق إلى الإبداع

ألّف أبراهام – لويس بريغيه، الذي يضاهي موزارت ولكن في عالم الساعات الشخصية المحمولة، افتتاحية الفصل الأول في الحكاية المثيرة للتعقيدات الكبرى، وكان ذلك خلال ثمانينيات القرن الثامن عشر، عندما انطلق في مسيرة ابتكار ما شكل لاحقًا الساعة متعددة الوظائف الأشد تعقيدًا. لم تكتمل الساعة إلا في عام 1827، بعد مرور أربع سنوات على وفاته. لكن ابتكاره الذي عُرف باسم ساعة ماري – أنطوانيت تحول منذ ذلك الحين إلى واحد من أشهر إبداعات الإنسان، وذلك لأسباب عدة أقلها أن الساعة كانت موضوع عملية سرقة مذهلة وأن عقودًا عدة مضت قبل استعادتها.

Streamliner Flyback chronograph من إتش موزر آند سي

Streamliner Flyback chronograph من إتش موزر آند سي

بمرور الوقت في القرن التاسع عشر، تحوّلت ساعة الجيب المعقدة إلى غرض تقني لا بد لكبار الموسرين من اقتنائه، ولا غنى عن حضوره في المعارض العالمية المهمة، والتي كانت تُعد في زمانها ظاهرة ثقافية. شهد معرض باريس لعام 1878 الكشف عن ساعة من دار ليروي مجهّزة بإحدى عشرة وظيفة. ألهم هذا الابتكار جامع ساعات برتغالي أوكل إلى الدار مهمة تطوير الساعة الشهيرة Leroy 1 التي حققت الفوز بالجائزة الكبرى في معرض باريس لعام 1900 وتميزت باشتمالها على نحو 24 تعقيدًا وظيفيًا (يرتبط العدد الدقيق للتعقيدات باحتساب أو عدم احتساب الوظائف غير المتعلقة بالوقت، على غرار مقياس الضغط الجوي ومقياس الارتفاع).

احتدم السباق إلى تحقيق إنجاز عبقري في بدايات القرن العشرين. أوصى جيمس وارد باكارد، أحد أقطاب قطاع السيارات، بثلاث عشرة ساعة متميزة من باتيك فيليب، وتُوّج طلبه برائعة احتضنت عشرة تعقيدات وظيفية، واشتملت على خارطة فلكية ترتسم مشهدًا لليل في سماء مدينة وارن، موطن باكارد في أوهايو، وتتزين بخمسمئة نجمة مختلفة الأحجام صيغت من الذهب.

 

استأثر طراز Traditionnelle Twin Beat Perpetual Calendar من فاشرون كونستانتين بالاهتمام العام الفائت بسبب اشتماله على عجلتي توازن تتيحان توفير مخزون للطاقة يدوم أكثر من شهرين دون الحاجة إلى إعادة ضبط الساعة

استأثر طراز Traditionnelle Twin Beat Perpetual Calendar من فاشرون كونستانتين بالاهتمام العام الفائت بسبب اشتماله على عجلتي توازن تتيحان توفير مخزون للطاقة يدوم أكثر من شهرين دون الحاجة إلى إعادة ضبط الساعة.

كان من المألوف أيضًا أن يتوقع الشركاء الجدد في المصرف التابع لجون. ب. مورغان إهداءهم نماذج من ساعة الجيب الأنيقة التي جمعت فيها دار تشارلز فرودشام بين آلية توربيون تتجلى عند فتح الغطاء العلوي للساعة، وبين معيد الدقائق وآلية كرونوغراف أجزاء الثانية. بعد وفاة مورغان في عام 1913، واظب ابنه على هذا التقليد، وبلغ عدد الساعات من طراز "معيار مورغان الحركي" التي قدُمت هدايا خلال الفترة الممتدة من عام 1897 إلى عام 1931، خمسًا وعشرين ساعة.  

"في أيامنا هذه، لم يعد من المتوقع النظر إلى ساعة مجهزة بتعقيد كبير من حيث كونها مصدرًا لإثارة الإبهار فحسب. بل إنها باتت مصدرًا لمتعة يومية."

هذا، وقد أظهر ملكا مصر فؤاد وفاروق شغفًا بالتعقيدات الكبرى التي تطوّرها دار فاشرون كونستانتين. كما ضمت قائمة المولعين بإبداعات هذه الدار هنري غرايفز. تشتمل محفوظات الدار التي يمتد إرثها في جنيف عبر 265 عامًا على رسائل عدة من غرايفز، وهو مصرفي من نيويورك كان اسمه ليحتجب في غياهب التاريخ لولا أنه ابتاع الساعة الأعلى تميزًا بين ساعات التعقيدات الكبرى على اختلافها، وكانت من ابتكار باتيك فيليب. اكتملت هذه المأثرة التي عُرفت باسم ذا غرايفز The Graves سنة 1932، واحتضنت أربعة وعشرين تعقيدًا. حققت الساعة ما يزيد على 24 مليون دولار عندما بيعت بالمزاد سنة 2014.

 

Perpetual Calendar Chronograph Ref. 5270J

باتيك فيليب
Perpetual Calendar Chronograph Ref. 5270J

Les Cabinotiers Astronomical Striking Grand Complication

فاشرون كونستانتين
Les Cabinotiers Astronomical Striking Grand Complication

كان يبدو أن الكساد العظيم، وانتشار ساعة المعصم على نطاق واسع، والحرب العالمية الثانية، وظهور الساعة التي يضبط أداءها نظام الكوارتز وتعمل بطاقة البطارية، كلها عوامل أحالت الساعة الميكانيكية المعقدة إلى سجلات التاريخ والزوايا المنسية في المتاحف. لكن في عام 1989، احتفلت دار باتيك فيليب بالذكرى الخمسين بعد المئة لتأسيسها من خلال طراز Caliber 89 المتميز الذي جُهز على نحو غير مسبوق بثلاثة وثلاثين تعقيدًا.

لم تُصنع طُرز ساعات الجيب هذه، التي كانت تحتاج إلى جيب كبير حقيقة ومجازًا، إلا في عدد ضئيل من النماذج. لكن دلالتها الثقافية كانت قد اكتسبت أهمية بالغة عندما رُفع الستار عن الفصل الثاني في الحكاية.

 

ارتقت أوديمار بيغيه بساعاتها من الطراز الجديد Code 11.59 Grande Sonnerie Carillon Supersonnerie إلى مستوى أعلى عندما أثرتها بموانئ أبدعتها يدويا الحرفية السويسرية الشهيرة أنيتا بوشيه المتخصصة بتقنية الطلاء بالميناء
ارتقت أوديمار بيغيه بساعاتها من الطراز الجديد Code 11.59 Grande Sonnerie Carillon Supersonnerie إلى مستوى أعلى عندما أثرتها بموانئ أبدعتها يدويا الحرفية السويسرية الشهيرة أنيتا بوشيه المتخصصة بتقنية الطلاء بالميناء

حياة أخرى

في أواخر ثمانينيات القرن الفائت، كانت صناعة الساعات الميكانيكية قد خرجت للتو من مرحلة العناية المشددة بعد أن تعرضت طيلة عقد كامل لضربات مصدرها ساعات إلكترونية دقيقة ورخيصة الثمن. لكن بعض المتبصرين أدركوا أنهم سيجدون سوقًا لابتكاراتهم إذا ما قرروا تطوير طُرز ميكانيكية معقدة يطرحونها هذه المرة بشكل رئيس في هيئة ساعات للمعصم. ما زلت أذكر الحماسة التي أحاطت بالكشف عن طراز IWC Grande Complication سنة 1990 قبل أن يخبو ألقه بعد مرور ثلاث سنوات بتأثير من طرازIWC Destriero Scafusia. في المرحلة نفسها تقريبًا، أطلقت أوديمار بيغيه طرازJules Audemars Grande Complication، وكشفت دار بلانبان عن طراز 1735.

Les Cabinotiers Grand Complication Split-Seconds Chronograph

فاشرون كونستانتين
Les Cabinotiers Grand Complication Split-Seconds Chronograph

أعيد إحياء التعقيدات الكبرى، وبحلول مطلع القرن الحادي والعشرين، لم تعد الساعات المعقدة روائع نادرة على ما كان عليه الحال من قبل. بل بات الإتيان بمآثر هندسية وحرفية متوقعًا. شاعت آليات التوربيون التي كانت في ما مضى تُعد عجائب عصية على الفهم، وإن كان بعضهم يحاجج بأنه لا ينبغي النظر إلى آلية التوربيون من حيث كونها تعقيدًا، لأنها لا تثري الساعة بوظيفة إضافية ولكن تسهم في تعزيز الدقة في أداء الساعة فحسب. وكان تعقيد معيد الدقائق يمضي في المسار نفسه عندما هبت عاصفة الأزمة المالية، واستُبعدت فجأة الساعات بالغة الفخامة وكبيرة الحجم لصالح طُرز غير متكلفة تفاوتت بين ساعات رسمية أنيقة مشغولة في علب أصغر حجمًا وأقل سماكة، وساعات رياضية تستوطن علبًا من الفولاذ وتليق بأي مناسبة.

استُنبطت من هذين التوجهين تحديدًا ظاهرة جديدة لتقدير حس الابتكار مع بداية حقبة لم يكن يسهل فيها حقًا التزين بالساعات ذات التعقيدات، سواء من ناحية طابعها التصميمي أو من جانب متانتها.  

من الصعب التزين بالمعنى التقليدي بساعات الجيب بالغة التعقيد على غرار الساعات من طراز Calibre 89 أو من طراز 57260 الذي ابتكرته فاشرون كونستانتين. كان الطراز 1735 من بلانبان يمثل ساعة مصقولة ودقيقة للغاية، حتى أني أذكر ما تناهى إلى مسمعي يومًا عن زبون بلغ به الحماس حد أنه أحاط معصمه بنموذج من هذا الطراز ولم يخلعه فيما كان يمارس رياضة الجري. يعني ذلك أن الساعة سرعان ما أعيدت إلى المحترف بعد مضي وقت وجيز على تسلمه إياها.

 

"ما يهمني حقيقة هو ضرورة أن تحافظ ساعاتنا على جاذبية طابعها الجمالي.. وأن تبدو بأفضل هيئة حول المعصم. لا أود ابتكار هذه الساعات النادرة لتبقى محفوظة في خزانة فحسب."

تعقيدات كبرى في علب فولاذية

أما في أيامنا هذه، فلم يعد من المتوقع النظر إلى ساعة مجهزة بتعقيد كبير من حيث كونها مصدرًا لإثارة الانبهار فحسب. بل إنها باتت مصدرًا لمتعة يومية. يقول ستيرن، رئيس باتيك فيليب: "لا يكمن التحدي في ابتكار تعقيد كبير متفرد وباهر، ولكن في استنساخه بمستوى من الإتقان يقارب حد الكمال، وفي المقدرة على طرح مثل هذه الساعات النادرة المعقدة" ليس بوصفها ابتكارات متفردة تُصنّع بحسب الطلب، ولكن من حيث كونها جزءًا من مجموعة أوسع نطاقًا. يضيف ستيرن قائلاً: "إن نطاق العرض متفرد. فابتكاراتنا تشمل تعقيدات من مختلف الطرز. لكني أرى أن فلسفة عائلة ستيرن هي ما يميزنا عن دور أخرى ويضفي على أي ساعة بتعقيد كبير من باتيك فيليب طابعًا خاصًا من منظور جامعي الساعات وأولئك المولعين بالعلامة. إننا لا نتطلع إلى التعقيد التقني المحض فحسب. فهذا الجانب ليس كافيًا. ما يهمني حقيقة هو ضرورة أن تحافظ ساعاتنا على جاذبية طابعها الجمالي، وأن يكون التزين بها مريحًا، واستخدامها سهلاً، وأن تبدو بأفضل هيئة حول المعصم بغض النظر عن مستوى التعقيد فيها. لا أود ابتكار هذه الساعات النادرة لتبقى محفوظة في خزانة فحسب." يبدو أن رأيه قد ثبت في شهر نوفمبر تشرين الأول الفائت عندما أصبحت ساعة من باتيك فيليب من طراز Grandmaster Chime تستوطن علبة ذات وجهين مشغولة من الفولاذ، وتشتمل على 20 تعقيدًا، الساعة الأغلى ثمنًا التي تُباع في مزاد، محققة أكثر من 31 مليون دولار (أي ما يزيد على 10 أضعاف قيمتها التقديرية العليا قبل المزاد). تُعلن هذه الساعة التاريخ من خلال الرنين، وتشتهر من حيث كونها شكلت، عندما طُرحت عام 2014 في هيئة إصدار محدود احتفاء بالذكرى الخامسة والسبعين بعد المئة لتأسيس العلامة، الساعة الأولى بوظيفة الرنين الكبير وساعة المعصم الأشد تعقيدًا التي تندرج ضمن مجموعة الدار.

Grandmaster Chime Ref. 6300A

باتيك فيليب
Grandmaster Chime Ref. 6300A

لا تُعد باتيك فيليب الدار العريقة الوحيدة من جنيف التي تطرح ساعات بتعقيدات وظيفية هذا العام. استأثرت فاشرون كونستانتين باهتمام جامعي الساعات عندما كشفت عن ساعة Les Cabinotiers Astronomical Striking Grand Complication Ode to Music. إنها ساعة رنانة بالغة التعقيد لا تشتمل على نظام تروس واحد أو نظامين، بل على ثلاثة أنظمة تروس لعرض الوقت النجمي، والتوقيت الشمسي الظاهري، والتوقيت المحلي. وتفوقت فاشرون كونستانتين على نفسها بالساعة الأشد إبهارا من طراز Les Cabinotiers Grand Complication Split-Seconds Chronograph Tempo. جمعت العلامة بين 1,163 مكونًا، و24 تعقيدًا، في ساعة معصم يسهل التزين بها وتميزها علبة ذات وجهين.

"يزداد تبني جيل جديد من صناع الساعات ذوي الإمكانات المتفوقة لأفكار وتقنيات جديدة بما يتيح لهم أن يخلفوا بصمتهم في تاريخ هذه الصناعة من خلال أساليب مبتكرة وأصيلة لبناء التعقيدات الوظيفية وإعادة صياغتها."

كان طراز Traditionnelle Twin Beat Perpetual Calendar، الذي طرحته الدار العام الفائت، أقل إبهارا، لكنه يُعد ابتكارًا مهمًا بالقدر نفسه. يتميز هذا الطراز بمعيار حركي من سرعتين يتيح تعزيز احتياطي الطاقة إلى ما يزيد على شهرين، الأمر الذي يحول دون الاضطرار إلى إعادة ضبط الساعة بعد انقضاء فترات طويلة دون التزين بها. يمكن للمرء أن يحفظها في الخزانة، وينطلق في عطلة مطوّلة ثم يعود ليستخدمها. يجسّد هذا الابتكار المعنى الحقيقي لإمكانية التزين بساعة دون أي عناء، وهذه سمة أساسية في الساعات المعقدة من الجيل الجديد على ما يقول كريستيان سيلموني من دار فاشرون كونستانتين. يضيف سيلموني قائلاً: " تجسد هذه السمة مثالاً متفردًا عن العبقرية في مجال صناعة الساعات. إنها تعكس أسلوبًا جديدًا في مقاربة إدارة الأداء الذاتي لاحتياطي الطاقة. كما أنها جزء من توجه معاصر لأننا نرغب في أن نكون قادرين على التزين بمثل هذه الساعة كل يوم. نريدها ساعة متينة على نحو يتيح لنا التزين بها في أي مناسبة، ونود أيضًا أن تشتمل على تعقيد وظيفي. إن هذه الرغبة مستجدة نوعًا ما، لذا نشهد تطورات كثيرة في التعقيدات الكبرى التي تستوطن علب ساعات من الفولاذ."

 

Concept Laptimer Michael Schumacher

أوديمار بيغيه
Concept Laptimer Michael Schumacher

تطورات تقنية

يزداد تبني جيل جديد من صناع الساعات ذوي الإمكانات المتفوقة لأفكار وتقنيات جديدة بما يتيح لهم أن يخلفوا بصمتهم في تاريخ هذه الصناعة من خلال أساليب مبتكرة وأصيلة لبناء التعقيدات الوظيفية وإعادة صياغتها.  يقول مايكل فريدمان، الذي يدير وحدة التعقيدات في دار أوديمار بيغيه: "شهد الطلب على تعقيدات الساعات تزايدًا مطردًا. في السنوات الخمس الأخيرة، طرحنا طراز Concept Laptimer Schumacher الذي جسد مقاربة جديدة كليًا لآليات الكرونوغراف، وفيه عمدنا بشكل رئيس إلى استنساخ البنية الهندسية لمؤقت رقمي للجولات على الحلبة – الذي يمكن معاينته عبر أي جهاز آيفون – في هيئة آلية كرونوغراف بعجلة عمودية ثلاثية، وهذا ابتكار غير مسبوق في قطاع الساعات. عملنا بعد ذلك على تقنية الرنين Supersonnerie التي لا تنفك تتطور اليوم. كما أننا بدأنا مؤخرًا نعيد التفكير في تعقيد التقويم الدائم." (تهدف تقنية الرنين من أوديمار بيغيه إلى ابتكار معيد للدقائق يمكن سماع نغمه عبر كامل أرجاء الغرفة.) في ساعة التقويم الدائم بالغة الرقة التي حققت لأوديمار بيغيه الفوز بإحدى الجوائز الكبرى، أثمر تصميم محدث ثوري لبنية المعيار الحركي الهندسية، إلى جانب المكوّنات متعددة الوظائف، عن إمكانية تثبيت الأجزاء كلها إلى صفيحة مسطحة واحدة بدلاً من أن يُركم بعضها فوق بعض.

يقول فريدمان: "ما كانت هذه التطورات الثلاثة لتتحقق قبل ظهور الحواسيب وانخراط الخبراء التقنيين والمهندسين في مسار إنتاج الساعات الحديثة. يعود تعقيد التقويم الدائم إلى مئات السنين، لكننا لم ننجح إلا اليوم في تقليص الصفائح المكونة لهذا التعقيد إلى صفيحة واحدة وإحداث تغيير جذري في كامل مقاربتنا لأسلوب إنتاج ساعات التقويم الدائم. تحقق ذلك نتيجة الجمع بين الفكر التقليدي والاعتماد على التقنيات المتطورة."  فضلاً عن ذلك، طُرح في شهر سبتمبر أيلول المنصرم طراز كرونوغراف جديد معزز بآلية توربيون، وكُشف الشهر الفائت عن طراز جديد من الساعات بآلية الرنين Supersonnerie.

تميز طراز L.U.C Full Strike، الذي طرحته شوبارد سنة 2016 في ما شكل أول معيد للدقائق من الدار، باشتماله على أجراس صُنعت على نحو غير مسبوق من البلور الياقوتي لتحقيق صوت رنين واضح ضبط على النغمتين الموسيقيتين C وF

تميز طراز L.U.C Full Strike، الذي طرحته شوبارد سنة 2016 في ما شكل أول معيد للدقائق من الدار، باشتماله على أجراس صنعت على نحو غير مسبوق من البلور الياقوتي لتحقيق صوت رنين واضح ضبط على النغمتين الموسيقيتين C وF.

يتجلى الجمع بين المقاربتين التقليدية والخارجة عن المألوف أيضًا لدى وحدة L.U.C لصناعة الساعات الراقية في دار شوبارد. يفتخر كارل - فردريك شوفوليه، الرئيس المشارك في الدار، على وجه الخصوص بآلية معيد للدقائق حققت الفوز بإحدى الجوائز الكبرى في القطاع. في هذه الآلية، شُكلت بنية الأجراس مع البلور الياقوتي في كتلة واحدة. يقول شوفوليه: "يتوافر هذان العنصران في قطعة واحدة. لم نعمد إلى الربط بينهما أو تثبيتهما معًا بوساطة الآلات. لم يكن هذا الابتكار ممكنًا قبل 20 سنة، لكن هذا ما يجعله مثيرًا للاهتمام اليوم. إن الأمر لا يقتصر على استخدام مادة جديدة بهدف القول إن هذا ما نفعله. من الضروري أن تكون التقنية مفيدة وتوفر قيمة مضافة جديدة."

لم يعد هذا التعقيد الكبير "محض" مجازفة في مجال صناعة الساعات. بل إنه أسهم أيضًا في تحسين الأداء الوظيفي طالما أن المفاصل المستخدمة لتثبيت الأجراس، سواء بوساطة براغٍ أو مادة لاصقة، قد تخلف أثرًا سلبيًا في نغم الرنين. تجاوز ابتكار وحدة L.U.C هذا العيب، فبات التزين بالساعة ممكنًا أكثر من ذي قبل.

يقول فريدمان: "يسرني أننا توصلنا إلى هذه الفكرة المتعلقة باستخدام الساعة يوميًا، أي أن يكون المرء قادرًا في خضم صخب الحياة اليومية على أن يزين معصمه بساعة مجهزة بمعيد للدقائق أو بآلية توربيون ولا يساوره الشعور بالقلق." يختصر فريدمان عنصر الجذب في التعقيدات الحديثة بحكمة غير معقدة على الإطلاق، فيقول: "جل ما في الأمر أنك تستمتع بساعتك وتستمتع بحياتك."

 

مادة إعلانية

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

 

آخر الموضوعات

  • وحش البراري

      Land Rover Defender
    وحش البراري

    لاند روفر تعيد ابتكار طرازها الشهير ديفندر في مركبة يليق أداؤها المتفوق بمختلف التضاريس والطرقات. لم يطرأ أي تغيير يذكر…
  • على خطى الآباء

      القيادة في الصغر
    على خطى الآباء

    ينبغي أن يتعرف كل طفل المآثر التقليدية، ليس أدبيات شكسبير وموسيقا مايلز ديفيس فحسب، ولكن أيضا روائع الابتكارات في عالم…
  • استعادة التاريخ

    استعادة التاريخ

    هل تعد المركبات الجديدة، من طرز قديمة يستعيدها اليوم بعض الصناع، آلات أحلام من منظور جامعي السيارات، أم أنها فقط…
  • زمن الوصل

      Parmigiani Tonda GT
    زمن الوصل

    لا تزال الطفرة في ابتكار ساعات رياضية الطابع مستمرة. وقد عادت دار برميجياني فلورييه، الشهيرة خصوصا بساعاتها الرسمية المصقولة بإتقان،…