• وجهة السفاري القادمة

رواندا مقال مميز

الأربعاء, 08 أبريل 2020 15:40
يُعد ملاذ سينغيتا كويتدوندا لودج واحدًا من المشاريع العقارية الكثيرة الحديثة التي تراعي الاستدامة في رواندا. يُعد ملاذ سينغيتا كويتدوندا لودج واحدًا من المشاريع العقارية الكثيرة الحديثة التي تراعي الاستدامة في رواندا.

 

حملت رواندا على الولوج في مجال السياحة دون خبرة،

إلا أنها استطاعت الأخذ بمسار الرفاهية. لربما يكون الفائز الأكبر هو الغوريلات الجبلية.

 

«الرئيس قادم!» أخذت الهمسات الشائقة تتردد في أرجاء ملاذ سينغيتا كويتدوندا لودج Singita Kwitonda Lodge الفاخر الجديد على الجانب الرواندي من جبال فيرونغا البركانية الوارفة، التي تحتجب خلف الضباب، ثم ما لبثت أن أصبحت تلك الهمسات ملحة على نحو متزايد: «إنه في الخارج!» «لقد وصل إلى هنا الآن!» كم كنت أتوق، مثل قرابة مئة شخص من ضيوف دوليين آخرين ممن قاموا برحلة إلى هذه البقعة الجميلة الآسرة لحضور حفل افتتاح الملاذ، إلى مقابلة بول كاغامي، قائد قوات المتمردين الذي كان سببًا في إنهاء الإبادة الجماعية في تلك الدولة التي تقع في وسط إفريقيا في عام 1994، والذي أصبح رئيسًا للبلاد منذ عام 2000. لكن فضولنا تلاشى مقارنة بكثير من الحضور الروانديين، ممن ينظرون إلى كاغامي بعين الإعجاب. أما الموظفون المحليون على وجه الخصوص فقد ألقوا تحية احترام حين ظهر القائد الطويل النحيل عند الباب مرتديًا قميصًا غير رسمي من قماش كاكي وبدأ بإثارة الحشود، مصافحًا وملوحًا كما لو كان المطرب ميك جاغر في جولة غنائية. عندما تناثرت أقاويل بأن الرئيس وافق على التقاط صورة جماعية مع طاقم موظفي استقبال الملاذ، هرع النُّدَّل وتركوا مهامهم لالتقاط صورة معه.

 

 غوريلا جبلية على سفح جبال فيرونغا ماسيف.

غوريلا جبلية على سفح جبال فيرونغا ماسيف.

 

بينما كان يلقي كاغامي خطابًا موجزًا حول تبني رواندا للسياحة الراقية، أطلق دعابة حول الملاذ الذي تبلغ تكلفته 25 مليون دولار، قائلاً: «إن ملاذ سينغيتا أرقى من الرقي الذي كنت أتحدث عنه!» كانت الشمس تبدو من وراء غيوم أمطار غزيرة، لتضفي على الجبال البركانية الثلاثة الخاملة المتعرجة جوًا مذهلاً، كأنه مشهد معالج إلكترونيًا بوساطة تطبيق CGI كما في فيلم بلاك بانثر. تعد سلسلة جبال فيرونغا ماسيف الوعرة، بالتأكيد، موطنًا للغوريلات الجبلية المهددة بالانقراض والتي يبلغ عددها نحو ألف غوريلا في جميع أنحاء العالم، يعيش نحو 340 منها في الجانب الرواندي. أما الأخرى فتعيش عند حدود أوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية. سوف أرتحل إلى هناك قريبًا لأختبر شخصيًا ما أصبح أحد أكثر وجهات الحياة البرية تميزًا في العالم. بينما نتناول أطايب الطعام الإفريقية اللذيذة وجبن مستوردة، اكتشفنا أن كاغامي غادر سريعًا مثلما أتى. لتنتشر همهمات دبلوماسية خافتة «لقد غادر الرئيس المبنى!»

 

 تجوال في المنطقة.

تجوال في المنطقة.

 

كان حضور كاغامي ذي الشخصية المؤثرة في حفل افتتاح ملاذ سينغيتا علامة على مدى جدية تعاطي رواندا مع صناعة السياحة الناشئة لديها. إنه حدث وطني عظيم، ورمز على التغيير المذهل في البلاد، الذي يشار إليه بانتظام في وسائل الإعلام بأنه «المعجزة الرواندية». فعلى مدى 25 عامًا فقط، استطاعت الأمة أن تتعافى من أعمال عنف الإبادة الجماعية المروعة التي أودت بحياة أكثر من 800 ألف شخص، لتصبح نموذجًا اقتصاديًا لإفريقيا، بمعدل نمو متوسط يبلغ أكثر من %7.5 سنويًا منذ عام 2000. أما اليوم، فقد أصبحت البلاد معروفة بأمنها وجمالها الطبيعي ولطف شعبها. فالتاريخ الحديث المأساوي كان يعني أيضًا أن رواندا دخلت مجال السياحة الصديقة للبيئة متأخرًا، ما سمح لها بالتعلم من أخطاء دول إفريقية أخرى. يقول بليز كاريزا، كبير مسؤولي السياحة في مجلس تنمية رواندا: «لا أستطيع القول إنها تعد ميزة، لكن عملية المصالحة أعطتنا نموذجًا. إن الشعب الرواندي مرن للغاية. هذا دليل على أنه إذا استطعنا الالتفاف حول رؤية موحدة، يمكننا تحقيق أي شيء.»

 

 خرز في السوق المحلية.

خرز في السوق المحلية.

 

اختارت الحكومة، مستلهمة مما قامت به بلدان مثل بوتان، وبوتسوانا، أن تشجع ترحالاً حصريًا منخفض الضرر البيئي، من شأنه أن يحمي البيئة من جهة ويفيد المجتمعات المحلية من جهة أخرى. حتى إن الغوريلات الجبلية في متنزه Volcanoes National Park تُعد جزءًا رئيسًا من الاستراتيجية: فلا يسمح سوى بثمانين تصريحًا لرحلات تنطلق يوميًا لرؤيتها. في عام 2017 تضاعفت تكاليف إصدار كل تصريح لتصل إلى 1٫500 دولار. في برنامج ناجح للغاية لتقاسم الإيرادات، جرى تخصيص %10 من مجمل إيرادات السياحة من المتنزهات الوطنية لتعود للقرى المحيطة في شكل بناء مدارس ومستشفيات، وتحسين الصرف الصحي. كما تخطط الحكومة أيضًا لإعادة الاستثمار في المتنزه من طريق شراء مزيد من الأراضي، ما سيزيد من موائل الغوريلات ومن أعدادها كذلك. أخبرني مرشد سياحي بأن هناك صندوقًا لتعويض المزارعين عن محاصيلهم التي تأكلها القرود الذهبية، وهي مجموعة أخرى من القرود البرية في المتنزه التي اعتادت المغامرة والتسلل خارج الحدود. أفضت مثل هذه السياسات إلى زيادة دعم المزارعين لتحقيق فوائد على المدى الطويل للمحافظة على الحياة البرية بدلاً من الإغراءات المربحة للصيد الجائر.

 

يطمئننا مرشدنا السياحي حول سلوك الغوريلات، قائلاً: «لا تقلقوا، إنها نباتية.»    

 

أدى هذا أيضًا إلى طفرة مصغرة في ملكيات عقارية فخمة صديقة للبيئة في متنزهات الحياة البرية في البلاد. فقد افتتحت شركة One&Only ملاذ Gorilla’s Nest. إنه ملكية ثانية انضم إلى ملاذ Nyungwe House الذي افتتحته الشركة قبل عام. كما افتتحت شركة Wilderness Safaris ملاذ Bisate Lodge في عام 2017، وملاذ Magashi Camp في ديسمبر كانون الأول عام 2018، وسرت شائعات بأن شركة فور سيزونز تستطلع الموقع هناك. يوضح فيليب زوبر، رئيس العمليات في شركة كيرزنر، ومالك شركة One&Only، السبب في أن العلامة اختارت هذه البلاد لأحدث مشاريعها التجارية في إفريقيا، قائلاً: «وضعت رواندا الاستدامة في صلب استراتيجيتها السياحية المدروسة بعمق، وكانت متوافقة مع رؤيتنا العالمية الخاصة التي تجمع بين رفاهية باذخة ووجهات طبيعية مذهلة.» كما أن ما يعزز من ثقة المستثمر هو ذلك الدعم الواضح الذي تقدمه الحكومة.

 

وجبة الإفطار في الملاذ.

وجبة الإفطار في الملاذ.

يقول زوبر: «لقد سهَّل الرئيس نفسه إجراءات الحصول على تصريح إقامة المشروع، وشارك في ذلك على نحو شخصي.» تناولت الموضوع نفسه ديبورا كالمير، الرئيسة التنفيذية لشركة Roar Africa ومؤسِّستها، وهي شركة وسيطة راقية يوجد مقرها في نيويورك. تقول كالمير: «مَن يدري ما المسار الذي سوف تسلكه دولة في إفريقيا؟ لكن رواندا سهلت للغاية من الاستثمار، حيث قلَّلت من إجراءات الحصول على الموافقات، وعمدت إلى جعل عمليات بناء ملاذ جديدة أمرًا غير مثير للإزعاج.»

 

يُعد ملاذ سينغيتا كويتدوندا لودج الذي سُمي باسم الغوريلا ذات الظهر الفضي التي عاشت في المتنزه، الأكثر طموحًا في هذا المجال الجديد. يستذكر اثنان من المهندسين المعماريين الشباب في حفل الاستقبال، الإيطالي المولد فرانتشيسكو ستاسي، والكرواتي سيسيل تاسكوباران (يقيم كلاهما في العاصمة كيغالي)، الصعوبات التي واجهت البناء في هذه البيئة البرية المنعزلة، التي كانت قبل عامين مستنقعًا لا يستكشف إلا بطائرة مروحية. يقول ستاسي مبتسمًا: «كان علينا الولوج في مسارات جبلية والمشي فيها لنحو ساعة. كنا نسقط كثيرًا ويغمرنا الماء حتى صدورنا.» من المفارقات، أن تشييد ملاذ يبعد 70 ميلاً شمال غرب كيغالي دون هدر أي شيء تقريبًا تطلب جهودًا فرعونية: فبعد توظيف نحو 500 عامل بناء، وحرفيين وبستانيين من قرى مجاورة، استخدم البناؤون أكثر من 800 ألف حجر من القرميد مصنوع محليًا، و24٫600 قدم مربعة من أحجار من جبال بركانية، بينما استوردت ألواح زجاجية كبيرة، لنوافذ ترتفع من الأرض حتى السقف، من جنوب إفريقيا على متن طائرة شحن مستأجرة.

 

 المجلس الخارجي والمسبح في ملاذ سينغيتا كويتدوندا.

المجلس الخارجي والمسبح في ملاذ سينغيتا كويتدوندا.

 

أقيمت أجنحة الملاذ الثمانية الفسيحة، يزدان كل منها بجاكوزي خاص ومدفأة وطاولة للتدليك، على الجوانب للحفاظ على المناظر الطبيعية. وغُرست أكثر من 250 ألف شجرة، وزرعت شتلات على مساحة المتنزه التي تبلغ 178 فدانًا، لتشكل حاجزًا خصبًا ضمن المتنزه. يتباهى لوك بايلس ذو القامة الطويلة والشعر البني الفاتح، مؤسس ملاذ سينغيتا ورئيسه التنفيذي قائلاً: «يا لها من تحفة سياحية صديقة للبيئة.»

سيكون المشروع تجربة ملهمة في أي مكان في العالم، لكن كون الملاذ موجودًا على مقربة من الغوريلا المحتفى بها فإن هذا سيرتقي به إلى مستوى أعلى. في الواقع، أصبحت رحلات السفاري إلى الأدغال هدفًا أقرب للخيال لمحبي الطبيعة، على المستوى نفسه مثل الإبحار باليخوت في غالاباغوس، أو الغوص مع أسماك القرش الحوتية في صدع الحاجز العظيم، هذا ما يجعلني أتساءل عما إذا كان من الممكن أن ترتقي التجربة إلى التطلعات.

 

لحسن الحظ، وجدت أن الرحلة الاستكشافية شائقة إلى حدٍّ بعيد. هي لا تزال تشكل مغامرة غريبة وحميمة، يثريها مزيج رواندي مبهج من كفاءة القرن الحادي والعشرين وعفوية إفريقية تقليدية. في حوالي الساعة السابعة صباحًا، انضممت إلى جانب 79 شخصًا من حاملي تصاريح دخول المقر الرئيس للمتنزه، الذي يبعد حوالي ميل عن تمثال غوريلا خشبي كبير الحجم حيث تقام طقوس سنوية لتسمية الغوريلات المولودة حديثًا. تحول المقر الرئيس في الهواء الطلق إلى مكان يعج بضجيج سيارات لاند روفر، السائقون من قرى قريبة، والمسافرون المنبهرون يصطفون لتناول القهوة المحلية، التي تحُضّر بدقة فائقة تثير إعجاب أي نادل في بروكلين. تعجب ممول أمريكي من المشهد المزدحم قبل الرحلة، قائلاً: «أنت تنظر إلى أكبر محرك اقتصادي في رواندا. فكر في الأمر: يوجد نحو 80 سائحًا في اليوم، ومبلغ محدد لكل منهم قدره 1٫500 دولار، و365 يومًا في السنة، بكل تأكيد». ثم قام بعملية حسابية سريعة. «دعنا نقلْ إن قيمة ذلك 44 مليون دولار في السنة، تزيد أو تنقص.»

 

انقسمنا سريعًا إلى مجموعات كل منها مؤلَّفة من ثمانية أشخاص، حسب قدرتنا على المشي في المسارات الجبلية، وانضممت مع زوجين فرنسيين وعائلة كولومبية لمقابلة مرشدنا أوليفييه موتوييمانا، الذي ابتهج قائلاً «نحن محظوظون اليوم جدًا!». فقد جرى اختيارنا لمقابلة واحدة من أكبر فصائل الغوريلا في السلسلة الجبلية بأكملها وتُدعى إغيشاس. يوجد منها 33 غوريلا في الفصيلة الموسعة، تتراوح في أعمارها من غوريلات ذات ظهور فضية في منتصف الثلاثينيات والأربعينيات من العمر إلى غوريلا رضيعة عمرها أسبوع واحد فقط. وقد حذرنا المرشد قائلاً: «لكن الأم غيورة!» لذا قد لا نجد فرصة لرؤيتها.

 

 جناح في ملاذ سينغيتا كويتدوندا.

جناح في ملاذ سينغيتا كويتدوندا.

 

واصل موتوييمانا شرح السلوكيات الأساسية لمقابلة القرود البرية وجهًا لوجه، حيث قال إنه ينبغي لنا أن نحافظ على مسافة لا تقل عن 20 قدمًا في جميع الأوقات، لإبعاد الجراثيم التي تصيب البشر عن الفصيلة، وللمحافظة على سلامتنا الشخصية. نادرًا ما تهتم الغوريلا بإلحاق الأذى بالجنس البشري، طالما أنها لا تشعر بالتهديد. قال مبتسمًا: «لا تنتابكم مشاعر قلق»، في تقدير منه أن بعضنا قد شاهد كثيرًا من مقاطع فيديو الغوريلا على اليوتيوب وهي تضرب الزوار بشكل غير متوقع. يقول: «إنهم نباتيون»، مشيرًا إلى أن الغوريلات لديها في الواقع ما يصل إلى 200 نوع من النباتات متوافرة على الجبال البركانية تتناولها في طعامها، بالإضافة إلى تناولها الفطر بوصفه بروتينًا، حيث يخلطون أحيانًا أنواعًا مختلفة من النباتات لصنع ما يسميه المرشدون «سلطة الغوريلا.»

 

يحتاج الوصول لبداية الطريق إلى نحو ساعة عبر أراضي رواندا الزراعية الجذابة، حيث توفر التربة البركانية القرمزية والتلال المحتجبة خلف الضباب بعض أكثر المناظر الطبيعية إثارة في إفريقيا. تزداد الطرق وعورة كلما اقتربنا من هدفنا، إنه بركان جبل كاريسيمبي الخامد، حيث توقفنا عن المشي عند صفٍّ من أكواخ القش، إذ يعرض الحمَّالون الذين يرتدون ملابس من قماش كاكي خدماتهم مقابل 10 دولارات. كان كثيرون منهم صيادي طرائد فيما مضى قبل أن تتحول أنشطتهم إلى صناعة الرحلات.

 

يمتد مسار الطريق الموحل عبر حقول البطاطا التي تزينها براعم أزهار متفتحة باللون الأبيض واللون الأرجواني، ثم عبر الغابة المطيرة الكثيفة. أصبح الهواء عليلاً، بسبب الارتفاع الذي يبلغ نحو 8٫500 قدم، إلا أن الغابة باتت تخلو من المخاطر: لا توجد ثعابين على غرار ما ورد في فيلم Land That Time Forgot، أو عناكب تبعث على القلق. لا يوجد سوى خمسة أنواع من نباتات شائكة. (لحسن الحظ، أعطاني ملاذ سينغيتا حذاء برقبة مرتفعة: في الحقيقة، مثلما قدم لي ملاذ تزلج راق في أسبن، فإن ملاذ سينغيتا يوفر جميع المعدات، من بينها سراويل حديثة للمشي في المسارات الجبلية، وسترات واقية من المطر، وحقائب تُحمل على الظهر، وزجاجات مياه، وعصي تساعد على المشي).

 

«نحن محظوظون للغاية! لقد شهدنا معركة غوريلا!»    

 

بعد نحو ساعة، صادفنا ستة رجال يرتدون ملابس مموهة ويحملون خناجر، يتمنطق عدد منهم ببنادق آلية، إنهم مقتفو الأثر الذين يقضون الليل في الحديقة لمراقبة تحركات الغوريلات. لقد أصبحت الفصيلة قريبة، كما أخبرونا، لذا أطلعنا المرشد موتوييمانا على مفردات لغة الغوريلات. حيث أوضح أن هناك 16 مقطعًا شفهيًا، لكن الأهم هو مجموعة من همهمات منخفضة تبينها الغوريلا لك وتعني بأنها لا تُكِنُّ لك الأذى. قال المرشد إنه إذا ما قامت غوريلا باتخاذ خطوات ذات مظهر عدواني نحونا، فينبغي لنا أن نركع على ركبنا ونخفض رؤوسنا رضوخًا. عندها سيكون كل شيء جيدًا. ولا داعي لأن تنتابنا بواعث قلق من الغوريلات ذات الظهور الفضية، التي قد تنمو حتى يصل وزنها إلى 480 رطلاً وطولها إلى 6 أقدام. يقول المرشد: «الضرب على الصدر هو شكل من أشكال التواصل. قد يعني هذا أن الغوريلا إما أنها غاضبة أو سعيدة.»

 

كلما ازداد انحدار المسار الجبلي، تصببنا مزيدًا من العرق، إلى أن بدأ مقتفو الأثر في التمتمة على نحو حماسي بلغة رواندا الوطنية كينيارواندا. قبل أن أعرف ما يحدث، وجدت نفسي أقف وسط نباتات معترشة مع اثنتي عشرة غوريلا في أرض خالية من العشب. فقد تناولوا من فورهم وجبة الإفطار، وكانوا على وشك الحصول على قيلولة صباحية، حيث يستلقون برتابة تحت أشعة الشمس، لهضم الطعام والتثاؤب. ليس مهمًا كم عدد المرات التي وصف فيها آخرون التجربة: ففي اللحظة التي أدرك فيها أنني على بعد أمتار من المخلوقات الضخمة، التي تتشارك فيما نسبته %98 من حمضنا النووي، لا يسعني سوى التحديق بدهشة فاغرًا فمي. بات من السهل معرفة لماذا أعطتها دايان فوسي، وهي باحثة أمريكية ناصرت الغوريلا في أواخر سبعينيات القرن المنصرم وثمانينياته، أسماء رائعة مثل Uncle Bert، وGeezer، وCoco، وPucker Puss.

 

 رحلة لمشاهدة القرود الذهبية في المنطقة.

رحلة لمشاهدة القرود الذهبية في المنطقة.

 

بقينا نحو ساعة نستمتع بمشاهد أليفة تتجلى في اهتمام القرود بعضها ببعض، فيما أخذ قردان صغيران، هما الأكثر نشاطًا بين الآخرين، يقفزان في الهواء، ويدوران حول أغصان الأشجار مثل نجوم سيرك دو سولاي. شاهدنا بعد ذلك أمًّا وهي ترضع وليدها، كأنها لوحة لأم حنون تربِّت على طفلها. بينما كنا نتقدم نحو الأعشاب لالتقاط صور (دون وميض الكاميرا، على ماجرى تحذيرنا)، لم يعرنا أحد من الفصيلة اهتمامًا. فقد اعتادوا زيارات البشر كل صباح، وهم يعدوننا جزءًا من المشهد العام تقريبًا.

في طريق عودتنا إلى الملاذ، كان جميعنا في حالة من الغبطة الشديدة. فقد كانت الغوريلا بادية للغاية، وبدت مشاعرها قريبة من البشر، كما كانت متواضعة للغاية: كان يمكن لكل غوريلا كبيرة أن تكسر ذراعًا أو تحطم أقفاصنا الصدرية بسهولة، إلا أنها استمتعت بحضورنا بنبالة ورحابة صدر. من الصعب تخيل أن أول من واجه هذه المخلوقات هو الألماني روبرت فون بيرينغ، الذي عبر هذه الجبال البركانية المنعزلة في عام 1902، وأطلق النار على اثنين منها ليرجع بهما إلى بلاده بوصفها نماذج علمية.

 

من المزعج معرفة أن الصيد الجائر ما زال يشكل تهديدًا، على الرغم من أنه عمل أحمق: حيث لا تزال الغوريلات في خطر التعرض للقتل، لبيع أيديها، وأرجلها، ورؤوسها هدايا تذكارية، وبيع لحومها طعامًا باهظ الثمن، كما أن الرضَّع منها معرضون لخطر اصطيادهم أحياء، رغم أنه من المعروف أنه لم يسبق لغوريلا جبلية أن استطاعت العيش أسيرة. لا يسعني إلا أن آمل أن تتواصل «المعجزة الرواندية»: فمستقبل الغوريلا مرتبط بانتعاش البلاد من الإبادة الجماعية المرعبة التي وقعت في عام 1994، والتي لا تزال ذكراها في الأذهان. فقد حكى لي أحد السكان المحليين عن تلك الأيام التي يصعب تخيلها، حين فقد والده، واثنتين من أخواته الأربع، واثنين من إخوانه الثلاثة.فقد ذُبح أفراد قبيلة توتسي على أيدي عصابة من قبيلة هوتو كان يقودها صديق مقرب له سابقًا. كما تحدث عن تفاصيل مروعة في واقع الحال، لكنه بقي متفائلاً بشأن عملية المصالحة. قال: «من الماتع أن أذهب إلى الجبال لسماع أنغام الطيور، ورؤية الناس يبتسمون، فهذا يساعدني على التعافي من هذه الذكريات.»

 

هناك علامات أخرى مشجعة. ففي العاصمة كيغالي، سألت مرشدًا سياحيًا، يُدعى بوسكو كاياتينا ما إن كان من قبيلة توتسي أم من قبيلة هوتو. لكنه تحدث عن تطوعه عندما كان يبلغ 13 عامًا للمساعدة في تنظيف الشوارع والنهر من الجثث. وهز رأسه بغضب على هذا السؤال، وشدد على قوله: «أنا رواندي، وجميعنا الآن روانديون.»

بيد أن دايان فوسي فهمت ذلك حينما كتبت مقولة شهيرة: «عندما تدرك قيمة الحياة كاملة، لن تتحدث كثيرًا عما هو ماضٍ، وستركز أكثر على صون المستقبل.»

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات

  • للرجال والسيدات

      Chanel J12 X-Ray
    للرجال والسيدات

     يشكل الإتيان بفكرة مبتكرة لم يسبق أن جرى طرحها في تاريخ صناعة الساعات الممتد عبر مئات السنين إنجازا نادرا. لكن…
  • الساعة الرياضية

      H. Moser & Cie Streamliner Flyback Chronograph Automatic
    الساعة الرياضية

     تعتمد دار موزر آند سي مبدأ «خير الأمور قليلها». فمنذ أن أعادت عائلة مايلان بدءا من عام 2012 ابتكار العلامة…
  • راقبوها

      Loren Nicole
    راقبوها

     هي واحدة من أحدث نجوم عالم الجواهر المعاصر، لكن لورين تيتللي، المصممة التي أسهمت في نجاح علامة لورين نيكول، تبقي…
  • القدیم الآسر

      Siegelson
    القدیم الآسر

    كدأب بعض الجواهر المقدمة من قِبل صالة العرض الخاصة بها في مدينة نيويورك، حققت سيغلسون Siegelson مكانة صعبة المنال في…