الانغماس القصي

الخميس, 07 مايو 2020 11:29
تحت القبة العملاقة لمتحف اللوفر أبوظبي، تُحفظ كنوز من اللوحات والمنحوتات والمقتنيات الأثرية التي يمكن اليوم استكشافها في جولات افتراضية. تحت القبة العملاقة لمتحف اللوفر أبوظبي، تُحفظ كنوز من اللوحات والمنحوتات والمقتنيات الأثرية التي يمكن اليوم استكشافها في جولات افتراضية.

في زمن التصدي لأزمة كورونا، بعض أشهر متاحف العالم تشرع مساحاتها النفيسة لجولات افتراضية تمتع الذائقة.

 

لا تشبه متاحف العالم غير نفسها. قد تزورها مرة أو مرات، لكنها ستظل قادرة على أن تُرجعك طفلاً يختبر دهشته الأولى، وربما الأحلى. تستلبك إلى عوالم قريبة أو بعيدة نُسجت حكاياتها تفاصيل في ألوان لوحة أو في خطوط منحوتة، أو في خدش قديم شاخت معالمه فوق مقتنيات أثرية. لا تشبه متاحف العالم غير نفسها إذ ترتسم ملاذات للتيه في فضاء كوني توثق أروقته تاريخ حضارات، وتجارب إنسانية، ومواهب فنية من أزمنة غابرة أو معاصرة، وتحتشد عبر مساحاته نفائس إبداع باذخ بمعانيه التي تطرب لها الأبصار والأفئدة على امتداد مساحة العالم.

عندما أرخت جائحة كورونا بسدولها على العالم، ضاق العالم. صار يحتجب خلف حدود مدن مقفلة، وأبواب بيوت، صغيرة أو كبيرة، كلها موصدة على أهلها، ونشرات إخبار تُحصي أعداد الإصابات والضحايا من مشرق الأرض إلى مغربها. ضاق العالم إلا من معاني الفن الذي اتسعت فضاءاته على امتداد الأرض مستلبة الأنظار والنفوس إلى جمال تسمو به الأذواق من باريس إلى أبو ظبي، ومن أمستردام إلى سانت بطرسبرغ. فمتاحف العالم الأشهر والأعلى تميزًا شرعت أروقتها افتراضيًا لتجارب من أنس ماتع تتيحها جولات إلكترونية وفيرة، وروائع الكنوز المحفوظة فيها انبعثت تهمس وسط صمت القاعات والدهاليز بألف حكاية وحكاية عن فن وثقافة وتاريخ ليبقى تفرد الإبداع الذي علت أهدافه ملاذًا لحس إنساني واحد جامع على اختلاف الأذواق، والألسنة، والألوان. 

 

 يقدم اللوفر أول تجربة بتقنية الواقع الافتراضي لعرض بعنوان «موناليزا: ما وراء الزجاج».

يقدم اللوفر أول تجربة بتقنية الواقع الافتراضي لعرض بعنوان «موناليزا: ما وراء الزجاج».

 

متحف اللوفر، باريس

ارتفع بنيان هذا الصرح قديمًا ليكون مقر سكن ملوك فرنسا وملكاتها. أما اليوم، فيشتهر من حيث كونه أكبر متحف في العالم. اجتذب اللوفر العام الفائت 9.6 مليون زائر توافدوا لاستطلاع ما يتوزع على امتداد مساحاته من كنوز يقارب عددها 35 ألف عمل فني.  فالأنظار لا تمل هنا الاستزادة من مآثر فنية تشمل تمثال النصر المجنح ساموثريس، وتمثال أفروديت أو «فينوس دي ميلو»، ومجموعة وفيرة من لوحات رفاييل، فضلاً عن لوحة ليوناردو دافنشي «موناليزا»، العمل الفني الأشهر، الذي يجعل من اللوفر المتحف الأكثر استقطابًا للزائرين في العالم.

أقفل هذا الصرح أبوابه مؤقتًا بسبب أزمة فيروس كورونا، لكن روائعه الغزيرة لا تزال متاحة للاستكشاف من خلال موقعه الإلكتروني. يمكن للزائر أن يجوب افتراضيًا بين أروقة المتحف، من قسم الآثار المصرية إلى قاعة أبولو التي تحتضن وسط كنوزها الكثيرة جواهر التاج الملكي الفرنسي الشهيرة. أما أولئك الذين يستأثر بهم فضولهم المعرفي، فقد يجدون ضالتهم في زيارة افتراضية إلى الخندق الأصلي الذي بقي من زمن كان اللوفر فيه حصنًا منيعًا في حقبة حكم الملك الفرنسي فيليب أوغوست. وإذ يحتفي اليوم المتحف بذكرى مرور خمسمائة عام على وفاة دافنشي، يقدم أول تجربة بتقنية الواقع الافتراضي لعرض بعنوان Mona Lisa: Beyond the Glass (أو موناليزا: ما وراء الزجاج)، موفرًا هذا العرض بنسخة مطولة تتيح للجماهير في مختلف أنحاء العالم استخدام منصة رقمية لزيارة المتحف، واختبار لوحة الموناليزا بصورة شخصية وغير تقليدية، فضلاً عن الاطلاع على مختلف لوحات دافنشي التي تشملها مجموعة الأعمال الفنية الدائمة في اللوفر. وإذا كان من شاهد على نجاح هذه المبادرة الإلكترونية من اللوفر، فإنه يظهر في ارتفاع عدد زوار الموقع الإلكتروني من 40 ألف مستخدم إلى 400 ألف مستخدم يوميًا منذ بدء الحظر المنزلي.

www.louvre.fr

 

قلة من المؤسسات الفنية والثقافية في العالم تضاهي متحف اللوفر الباريسي، الزاخر بكنوز يقارب عددها 35 ألف عمل فني.

قلة من المؤسسات الفنية والثقافية في العالم تضاهي متحف اللوفر الباريسي، الزاخر بكنوز يقارب عددها 35 ألف عمل فني.

 

متحف ذا ناشيونال غاليري، لندن

في ساحة ترافلغار الشهيرة بلندن، وتحديدًا في رحاب مبنى مهيب يزهو ألقًا بطراز العمارة الكلاسيكية الجديدة، تقبع واحة الكنوز هذه محتضنة واحدة من مجموعات الأعمال الفنية لأوروبا الغربية النخبوية، بما في ذلك ما يزيد على 2300 لوحة يعود تاريخها إلى ما بين القرن الثالث عشر والقرن التاسع عشر. هنا أيضًا تحتجب اليوم أكبر مجموعة من اللوحات التي تعود إلى عصر النهضة الإيطالية والمحفوظة خارج إيطاليا، وفي طليعتها أعمال دافنشي، ومايكل آنجلو، ورفاييل، وتيتيان، وكارافاجيو، وروبنز، وأنطوني فان دايك، ورامبرانت، فضلاً عن فِرميير، ومونيه، وفان غوخ، وسيزان.

 

يشمخ متحف ذا ناشيونال في ساحة ترافلغار متألقًا بطراز العمارة الكلاسيكية الجديدة.

يشمخ متحف ذا ناشيونال في ساحة ترافلغار متألقًا بطراز العمارة الكلاسيكية الجديدة.

 

ينضم متحف ذا ناشيونال غاليري إلى قائمة المتاحف التي تتيح الوصول افتراضيًا إلى قاعاتها المهيبة، مشرعًا أبواب أقسام عدة فيه لهواة الفنون في منازلهم. سيتسنى للراغبين، مزودين بسماعات رأسية معززة بتقنية الواقع الافتراضي إذا أمكن، استكشاف مجموعة النهضة المبكرة في جناح ساينسبوري، والانطلاق في جولة من منظور شامل بزاوية 360 درجة عبر أرجاء المتحف الذي يوفر اليوم هذه التجربة من خلال تقنية Google Street View لخدمة عرض الشوارع عبر غوغل. سيشق الزوار طريقهم افتراضيًا عبر 18 قاعة تحتضن أكثر من 300 لوحة. وإذ باتت مختلف الأعمال الفنية الوفيرة جدًا المكونة لمجموعة المتحف متاحة على الموقع الإلكتروني للاستمتاع بمشاهدتها افتراضياً، ما عاد مستغربًا أن يكون عدد زائري صفحات الجولة الافتراضية قد شهد ارتفاعًا بنسبة هائلة بلغت %1970 مقارنة بما كان عليه الحال في الفترة نفسها من العام الفائت.

www.nationalgallery.org.uk

 

لوحة Jean de Dinteville and Georges de Selve (السفيران)، أبدعها هانز هولباين الأصغر سنة 1533 .

لوحة Jean de Dinteville and Georges de Selve (السفيران)، أبدعها هانز هولباين الأصغر سنة 1533 .

 

متحف فان غوخ، أمستردام 

إذا ما زرتم الموقع الإلكتروني للمتحف، فإنكم ستقرؤون عبارة تقول «قد يكون المتحف مغلقًا، لكننا سنضع روائع فان غوخ بين أيديكم». يحتضن هذا المتحف، الذي تحتفي معالمه كلها بالفنان الأكثر تأثيرًا في القرن التاسع عشر، أكبر مجموعة من أعماله، بما في ذلك 200 لوحة فنية، و500 رسم، و700 رسالة. في هذه الواحة التي تستقطب أكبر عدد من الزائرين في هولندا، تتزين الجدران بروائع الأعمال الانطباعية التي يسهل فورًا تعرف مبدعها الفنان المعذب. لا يمكن للمرء إلا أن يقف، حتى افتراضيًا، مأخوذًا بما يجتمع هنا من إبداعاته، لا سيما لوحات The Sower (الزارع) وAlmond Blossoms (براعم اللوز)، وWheatfield with Crows (حقل القمح والغربان)، وسلسلة لوحات Sunflowers (زهور دوار الشمس). تُعرض في المتحف أيضًا روائع مهمة أخرى أبدعها فنانون عاصروا فان غوخ أمثال غوغان، ومونيه، وإيميل بيرنارد، ورودان.

 

يتيح متحف فان غوخ القيام بجولة افتراضية في أرجائه من خلال سلسلة من سبعة أفلام مصورة.

يتيح متحف فان غوخ القيام بجولة افتراضية في أرجائه من خلال سلسلة من سبعة أفلام مصورة.

 

جولة افتراضية في متحف فان غوخ

 

يرتقي اليوم المتحف بمبادرته الافتراضية من الصفوف الدراسية المركزية «فان غوخ» إلى تطبيق Unravel Van Gogh (أو اكتشف فان غوخ) الذي يتيح الغوص عميقًا في الطبقات المكونة لأي من لوحات الفنان. ولكن بمقدور الزائرين أيضًا القيام بجولة افتراضية خاصة عبر أرجاء المتحف من خلال سلسلة من سبعة أفلام مصورة. كما تتوافر جولة افتراضية أخرى لاستكشاف المجموعة الرئيسة في المتحف من خلال منصة الفنون والثقافة Google Arts & Culture على موقع غوغل التي تتيح ميزة إضافية تتمثل بإمكانية الضغط على أي من الأعمال الفنية للاطلاع على مزيد من المعلومات عنها. أما معرض In the Picture (في الصورة)، فبات متاحًا إلكترونيًا من خلال جولة تُعتمد فيها تقنية الواقع الافتراضي. جل ما تستلزمه زيارة هذا المعرض في زمن الحظر المنزلي هو هاتف ذكي، وسماعات رأسية للواقع الافتراضي إذا ما رغبتم في تجربة متكاملة. 

www.vangoghmuseum.nl

 

فنسنت فان غوخ في «بورتريه ذاتي بقبعة اللباد الرمادية»، إحدى روائع اللوحات التي يمكن استكشافها من خلال تطبيق «اكتشف فان غوخ».

فنسنت فان غوخ في «بورتريه ذاتي بقبعة اللباد الرمادية»،
إحدى روائع اللوحات التي يمكن استكشافها من خلال تطبيق «اكتشف فان غوخ».

 

متحف غاليريا ديل يوفيتزي، فلورنسة

لا ينقضي عام إلا وفلورنسة، مهد النهضة، تجتذب الملايين من الزائرين الذين يؤمونها من مختلف أنحاء العالم لينهلوا من روائع أعمال متفردة تشكل مجتمعة ما يمكن وصفه بأكبر مجموعة من فنون النهضة الإيطالية في العالم. فمتحف غاليريا ديل يوفيتزي، الذي يستوطن مبنى يعود إلى عام 1560، يبقى واحدًا من أقدم المتاحف في العالم، وفيه تتوزع حجرة لأعمال رفاييل، وثانية لإبداعات كارافاجيو، وقاعة تزخر بمآثر بوتيتشيلي. تُحفظ في هذا المعلم التاريخي أيضًا ثلاثة من الأعمال المبكرة التي أبدعها ليوناردو دافنشي في فلورنسة، ولوحة مايكل آنجلو الجدارية Doni Tundo، ولوحة تيتيان Venus of Urbino، ولوحة Young Man الشخصية لرامبرانت. لكن هذه الإبداعات كلها لا تمثل سوى جزء يسير من مجموعة مهيبة تضم آلافًا من الأعمال الفنية.

 

يحتضن المتحف حجرة خاصة لروائع أعمال رامبرانت وروبنز.

يحتضن المتحف حجرة خاصة لروائع أعمال رامبرانت وروبنز.

 

باتت هذه المجموعة متاحة للاستكشاف في جولات افتراضية ترتحل بنفوس هواة الفن في مختلف أنحاء العالم إلى فضاء ماتع يملؤها حبورًا. فقسم HyperVisions على الموقع الإلكتروني للمتحف يسمح باستكشاف المعارض الافتراضية لبعض أبرز روائع المجموعة، بما في ذلك معرض للشاعر الإيطالي دانتي يجتذب على وجه الخصوص كثيرًا من الزائرين. في المقابل، يمكن للزوار استخدام منصة الفنون والثقافة من غوغل للانطلاق في جولات افتراضية عبر أروقة المتحف، بالإضافة إلى مشاهدة أعمال بارزة ضمن مجموعته وتصفح معروضاته الإلكترونية.

www.uffizi.it

 

خلف واجهات المباني الستة المكوّنة لمتحف هيرميتاج، تحتجب مجموعة من ثلاثة ملايين عمل فني نفيس.

خلف واجهات المباني الستة المكوّنة لمتحف هيرميتاج، تحتجب مجموعة من ثلاثة ملايين عمل فني نفيس.

 

متحف هيرميتاج، سانت بطرسبرغ

قد تشكل هذه الواحة ثاني أكبر متحف في العالم بعد اللوفر، لكنها تحتل بما لا يقبل الشك موقع الصدارة من حيث الحجم المهيب للأعمال الفنية التي تتوزع عبر مساحاتها. فهنا مجموعة ضخمة من ثلاثة ملايين عمل فني تحتشد في ستة أبنية، بما في ذلك قصر سانت بطرسبرغ الشتوي، تلك التحفة المعمارية الباروكية التي اتخذها قياصرة روسيا في الماضي سكنًا لهم. تأسس متحف هيرميتاج بمبادرة من الإمبراطورة كاثرين، وفتحت أبوابه أمام الجمهور سنة 1852، ليتحول بمرور السنين إلى فسحة لا تحتضن أكبر مجموعة من اللوحات في العالم فحسب، بل تُعد أيضًا المؤسسة الرائدة في الحفاظ على الفن الأوروبي الغربي. وما لوحات Blue Period الرائعة التي أبدعها بيكاسو خلال فترة من حياته عُرفت بالحقبة الزرقاء، واثنتان من لوحات ليوناردو دافنشي المعنونة «مادونا»، ومنحوتة مايكل آنجلو غير المكتملة للفتى الجاثم - ما ذلك كله سوى غيض من فيض كنوز آسرة تضم أيضًا أعمالاً لرامبرانت، ورفاييل، ومونيه، وسيزان، وغوغان، وماتيس، وفان غوخ.

يوفر الموقع الإلكتروني للمتحف فرصة زيارة كل زاوية فيه من خلال ما قد يصح وصفه بالجولة الافتراضية الأكثر شمولا التي يتيحها أي متحف في العالم. فأينما كنتم في بقاع المعمورة، سيكون بمقدوركم أن تختبروا افتراضياً الانغماس الماتع في جولة ترتحل بكم من الردهة الكبرى لما يُعرف بقسم هيرميتاج الجديد إلى حجرة العصر البرونزي، ومن قصر منشيكوف إلى الحجرة الألماسية. وإن لم تكن مثل هذه الجولة لتروي ظمأ المتعطشين إلى اكتشاف كنوز الأباطرة الدفينة، فإنهم يستطيعون طيلة خمس ساعات من الوقت الاستزادة من كل تفصيل في هذا الفضاء من خلال مقطع فيديو واحد أنتج بالتعاون مع شركة آبل. وفيما تصدح أنغام المؤلف الموسيقي وعازف البيانو الروسي كيريل ريختر المرافقة للمشهد السينمائي الباذخ، تطرب الأبصار عبر 45 قاعة بفتنة 600 عمل فني تستوطن متحف هيرميتاج.

www.hermitagemuseum.org

 

تشمل المبادرات الإلكترونية التي يطلقها المتحف أفلاما قصيرة مصورة، وبرنامجا للزيارات المفتوحة، وآخر لتعليم الأطفال افتراضيا.

تشمل المبادرات الإلكترونية التي يطلقها المتحف أفلاما قصيرة مصورة، وبرنامجا للزيارات المفتوحة، وآخر لتعليم الأطفال افتراضيا.

 

متحف متروبوليتان للفنون، نيويورك

يقول ماكس هولين، مدير المتحف الذي تستحضر مساحته خمسة آلاف سنة من التعبير الإبداعي في العالم: «نأمل أن يوفر المتحف، حتى في ظل الإقفال المؤقت للأبنية، بعض الشعور بالراحة والحس المجتمعي من خلال إيحاءات الجمال والإبهار التي تكتنف التاريخ الثقافي المشترك في العالم». أما ما يعكس اليوم هذه الرؤية محددة المعالم على الصفحة الرئيسة لموقع المتحف الأكبر في الولايات المتحدة الأمريكية، فتختصره معروضات تسلط هذه المنصة الإلكترونية الضوء عليها، محققة ارتفاعًا في عدد الزائرين بنسبة  %76.5.

يمكن لزوار الموقع الإلكتروني أن يقوموا بجولة افتراضية عبر واحات المتحف الأكثر شهرة، مثل معبد دِندور الذي يعود إلى ألفي عام، وذلك من خلال أفلام Met 360 Project الحائزة جوائز عدة، وهي سلسلة من ستة مقاطع مصورة قصيرة ابتُكرت باستخدام تقنية تصوير دائرية في زاوية 360 درجة. كما يمكن التقليب بين أكثر من 450 ألف صورة لما يزيد على 230 ألف عمل فني باستخدام برنامج الزيارة المفتوحة Open Access Program. فضلاً عن ذلك، تتوافر فرصة تصفح محتوى مكتبة الأدلة السمعية، أو خزانة المقاطع المصورة الشاملة التي تشتمل على أفلام مصورة أنتجها المتحف نفسه أو عمل على جمعها منذ مطلع عشرينيات القرن الفائت، بل تصفح أبرز المعروضات عن استحواذات المتحف الحديثة في قسم MetCollects. وعلى النقيض من ذلك، يشرع قسم #MetKids أبواب عالم جديد كليًا أمام الأطفال للتعلم افتراضيًا.

www.metmuseum.org

 

يشكل مركز غيتي أحد موقعي المتحف، ويحتضن أعمالاً فنية ومخطوطات من مرحلة ما قبل القرن العشرين.

يشكل مركز غيتي أحد موقعي المتحف، ويحتضن أعمالاً فنية ومخطوطات من مرحلة ما قبل القرن العشرين.

 

متحف ج. بول غيتي، لوس أنجليس

انبثق في الأصل متحف ج. بول غيتي، أو ذا غيتي على ما تُعرف به هذه الواحة، عن المجموعة الفنية الضخمة التي كان يمتلكها جان بول غيتي، أحد أبرز الصناعيين الميسورين في أمريكا. أما اليوم، فيشكل المتحف اليوم فضاء يحتوي ألق أعمال فنية يعود بعضها إلى ستة آلاف سنة، وتتوزع على موقعي المتحف في لوس أنجليس: مركز غيتي الواقع في جبال سانتا مونيكا، وفيلا غيتي في ماليبو.

تُعرض في المتحف مجموعة كبيرة من لوحات عصر النهضة، والمنحوتات الباروكية، والمخطوطات التاريخية وغيرها. وفي فيلا غيتي تحديدًا، تختص أبرز المعروضات بالفنون الإغريقية والرومانية والإتروسكانية. كما يحتضن ذا غيتي واحدًا من أضخم مجموعات الصور الفوتوغرافية وأكثر شمولاً في العالم. لكن ما يجعل من هذا المتحف مقصدًا سنويًا للملايين من هواة الفنون هو الروائع المتفردة التي تتوزع في أرجائها، على غرار لوحة فان غوخ Irises (أزهار السوسن)، ولوحة مونيه Wheatstacks (رزم القمح)، فضلاً عن لوحة رامبرانت Abduction of Europa (اختطاف أوروبا)، ولوحة تيتيان Venus and Adonis (فينوس وأدونيس).

يكفي أن يزور المرء الموقع الإلكتروني للمتحف ليتنقل بين معارضه الافتراضية التي تشمل معرض Rembrandt in Southern California (أو رامبرانت في جنوب كاليفورنيا) الذي تجتمع فيه أعمال الفنان الكبير الموزعة على متاحف جنوب كاليفورنيا، أو ليدور على أبرز ما يحتضنه معرض Michelangelo: Mind of the Master (أو مايكل آنجلو: عقل الفنان الكبير). بل يمكن للزائر أيضًا استكشاف أبرز الأعمال في مجموعات المتحف. فضلاً عن ذلك، تتيح منصة الفنون والثقافة من غوغل الانطلاق في جولة افتراضية للمتحف، وتصفح 1500 عمل فني، واستكشاف مجموعة وفيرة من المعروضات المتاحة إلكترونيًا.

www.getty.edu/museum

 

 يمكن العبور افتراضيا إلى الأقسام الداخلية للمتحف والقيام بجولة شاملة مداها 360 درجة في أرجاء معرض «فن الفروسية: بين الشرق والغرب».

يمكن العبور افتراضيا إلى الأقسام الداخلية للمتحف والقيام بجولة شاملة مداها 360 درجة في أرجاء معرض «فن الفروسية: بين الشرق والغرب».

 

متحف اللوفر أبو ظبي

يتجلى متحف اللوفر أبو ظبي اليوم معلمًا مهيبًا من معالم الساحة الفنية في المنطقة العربية، حتى أن المرء ليخال أنه قديم العهد فيها. لكن الحقيقة هي أنه لم يجد طريقه إلى الخارطة الثقافية لمنطقة الخليج إلا في أواخر عام 2017. منذ ذلك الحين، تشكلت مساحات المتحف فضاء يحتوي التاريخ الثقافي في العالم، على ما تشهد مجموعته المتنامية التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالإبداع العالمي، وعلى ما تشي به أعمال فنية ومشغولات يدوية تجسد تاريخًا إنسانيًا يمتد عبر آلاف السنين. تحت القبة العملاقة التي أبدعها المعماري الفرنسي الشهير جان نوفل تحفة فنية تتألق بزخات الضوء المسافر عبرها، تتوزع أعمال فنية كثيرة لا تكتمل الزيارة من دون استكشافها. هنا لا يتعجل المرء انقضاء يوم يمضيه مستطلعًا كنوزًا روائع تشمل تمثال أبي الهول الذي يعود إلى القرن السادس، وإسطرلاب محمد بن أحمد البطوطي، ولوحة ليوناردو دافنشي La Belle Ferronière (جميلة الحداد)، فضلاً عن لوحة لغوغان بعنوان «أولاد يتصارعون» Children Wrestling، ولوحة لعثمان حمدي بيه عنوانها Young Emir Studying (الأمير الشاب يطالع).

 

إسطرلاب محمد بن أحمد البطوطي.

إسطرلاب محمد بن أحمد البطوطي.

 

يمكن لأولئك الذين لا يحتاجون إلى رؤية الأعمال الفنية في سياق المتحف أن يزوروا موقعه الإلكتروني الذي يتيح لهم مجموعة من المبادرات الرقمية المحسنة لمقاربة عالم الفنون من المنزل. وتتصدر مبادرات المتحف اليوم فرصة القيام بجولة افتراضية شاملة مداها 360 درجة في أرجاء معرضه الأخير «فن الفروسية: بين الشرق والغرب». يرجع المعرض بالزائرين إلى الجذور القديمة للفروسية، وإلى حكايات غابرة عن فنون القتال وقيم الفرسان. وإذ يجول المرء في أرجائه متأنيًا، يستكشف 18 عملاً فنيًا متفردًا، على غرار درع حصان عثماني من أواخر القرن الخامس عشر، وخوذة من ممتلكات السلطان بهجت الثاني، وغيرهما من المعروضات التي تشتمل على وسم رقمي يمكن الضغط عليه لرؤية تفاصيل العمل عن كثب. وفي قسم الفن بين يديك، يتشارك متحف اللوفر أبو ظبي مع زواره الافتراضيين قطعًا فنية من مجموعته الخاصة، وذلك من خلال عروض مرئية ومسموعة تتغير مرة كل بضعة أيام. كما يتيح المتحف موارد رقمية إضافية تتفاوت بين جولات صوتية، ومقاطع مصورة تثقيفية مناسبة لأفراد العائلة كافة، وأنشطة قابلة للتنزيل. ومن المقرر أن يثري اللوفر أبو ظبي منصته في الأسابيع المقبلة بمبادرات إضافية تشمل تجربة من وحي الخيال العلمي لاستكشاف عمارة المتحف المتميزة.

www.louvreabudhabi.ae

 

تمثال لأبي الهول من القرن السادس.

تمثال لأبي الهول من القرن السادس.

 

متحف تيت مودرن

عند ضفاف نهر التيمز، ينبسط هذا المتحف اليوم في ما كان يشكل محطة سابقة لإنتاج الطاقة. وقد يصح استخدام مصطلح الطاقة أيضًا لتوصيف ما يميز الحضور المهيب لهذا المعلم في الفضاء الفني. فهو يمثل المتحف الوطني للفن الدولي الحديث في المملكة المتحدة، فضلاً عن كونه متحف الفن الحديث والمعاصر الأكثر استقطابًا للزوار في العالم.

تشكل هذه الواحة، التي فتحت أبوابها عام 2000، أحدث إضافة إلى مجموعة تيت للمتاحف الفنية البريطانية والتي تشمل تيت بريطانيا، وتيت ليفربول، وتيت سانت آيفز. جرى تنسيق المعروضات هنا بحسب موضوعاتها وليس بحسب الفنانين، وما بيكاسو، ودالي، ووارهول، وروثكو، وماتيس، ولكتنستاين، وبولوك، وداميان هيرست سوى عدد قليل من أسماء مبدعين كثيرين وجدت أعمالهم طريقها إلى مجموعة المتحف المهيبة.

 

 

يتيح معرض افتراضي في المتحف استكشاف روائع أعمال الفنان الأمريكي آندي وارهول.

يتيح معرض افتراضي في المتحف استكشاف روائع أعمال الفنان الأمريكي آندي وارهول. 

 

ما فتئ المتحف يزهو بالطابع الصناعي للمنشأة السابقة، لكنه يعد بلا شك واحدًا من أبرز المتاحف التي تغلب عليها روح تقدمية. قد يكفي شاهدًا على ذلك الأعمال التركيبية المتغيرة دومًا، التي تُعرض في قاعة تورباين هول الفسيحة، وتشكل عنصر الجذب الرئيس إلى هذه الوجهة. تتيح لك اليوم منصة غوغل للفنون والثقافة استكشاف المساحات الداخلية للمتحف من خلال جولة افتراضية سريعة. أما إذا كنت تتوق إلى الانغماس عميقًا في حياة الفنان الأمريكي الأكثر شهرة واستكشاف أعماله عن كثب، فلا أفضل لتحقيق ذلك اليوم من جولة افتراضية في معرض آندي وارهول داخل متحف تيت مودرن. فمن خلال جولة مصورة مبتكرة متاحة على الموقع الإلكتروني للمتحف، يصحبك منسقو المعرض عبر 12 حجرة تبدو أقرب إلى فسحة كل ما فيه يحتفي بوارهول، وتضم ما يزيد على 100 عمل من ابتكارات فنان البوب الأمريكي الذي غير وجه الفن الحديث إلى الأبد.

www.tate.org.uk/visit/tate-modern

 

معرض افتراضي لأعمال الفنان الأمريكي آندي وارهول.

 

متحف سولومون ر. غوغنهايم، نيويورك

قد يحدث بين حين وآخر أن ينجح متحف ما في إبهارنا بمعالمه الخارجية بقدر ما يأسرنا بروعة ما يحتجب عبر مساحاته الداخلية. ولا شك في أن غوغنهايم، الذي صممه المعماري الأسطوري فرانك لويد، يُعد متحفًا من هذا الطراز. وبغض النظر عن الجدل الذي أثاره التصميم الهندسي للبناء المتحف الذي وصفه بعض النقاد، عند افتتاحه عام 1959 بحوض عميق، فإنه يعد اليوم واحدا من المواقع المدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي.

وأنت تزور المتحف اليوم من رحاب منزلك، تصعد افتراضيًا درجات السلم المركزي الحلزوني الذي يلتف وصولاً إلى السقف الزجاجي، لتتأمل مجموعة نفيسة تحتضن أفضل اللوحات والمنحوتات في عالم الفن الحديث والمعاصر. لا يسعك هنا إلا أن تمتع ناظريك بروائع من أعمال بيكاسو، وميرو، وبولوك، ومونيه، وفان غوخ، وفيرناند ليجيه، وديغاس، فضلاً عن أكبر مجموعة في العالم من أعمال كاندينسكي البالغ عدد المعروض منها هنا 150 عملاً.  مع الجولة الافتراضية عبر المساحات الداخلية للمتحف، تتيح أيضًا منصة غوغل للفنون والثقافة استكشاف كثير من المعارض الإلكترونية في المتحف، وعدد من المجموعات القيمة، و208 قطع فنية محفوظة في ما يشكل واحدًا من أهم المآثر المعمارية التي تلقى الاستحسان في مدينة نيويورك.

www.guggenheim.org

يحتضن متحف غوغنهايم، خلف واجهته الهندسية غير التقليدية، أكبر مجموعة في العالم من أعمال كاندينسكي.

يحتضن متحف غوغنهايم، خلف واجهته الهندسية غير التقليدية،
أكبر مجموعة في العالم من أعمال كاندينسكي.

 

 

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

 

آخر الموضوعات